الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فضل وثواب ودعاء الثامن عشر من رمضان

بواسطة: نشر في: 23 أبريل، 2019
mosoah
الثامن عشر من رمضان

إليك أجمل الأدعية في اليوم الثامن عشر من رمضان ، قال تعالى في الآية الخامسة والثمانين بعد المائة من سورة البقرة “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ” ومن تلك الآية نجد أن الله سبحانه تحدث عن فضل هذا الشهر الكريم، ومكانته العظيمة، ولم يُخصص المولى عز وجل يوم مُعين مميز عن سائر أيام الشهر الكريم. أما ليلة القدر فنحن نتحراها في الأيام الأخيرة من الشهر وفق ما بلغنا به رسول الله ونجتهد فيها جميعاً أسوة به. ولكن ما هو الدعاء الذي يُمكن أن نتوجه به إلى الله تعالى في اليوم الثامن عشر من رمضان؟ ، هذا ما سنتعرف عليه من خلال مقال اليوم على موسوعة.

اليوم الثامن عشر من رمضان

على الرغم من أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يُخصص دعاء معين لهذا اليوم، إلا أن جاء عن ابن عباس عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه قال ” اللهم نبهني فيه لبركات أسحاره، ونور قلبي بضياء أنواره، وخذ بكل أعضائي إلى اتباع آثاره، يا منور قلوب العارفين. فمن دعا به أعطي ثواب ألف نبي”.

ولكن علينا أن نعلم جميعاً أن هذا الحديث لم يرد في أياً من كتب السنة، وبالتالي أفاد أهل العلم بأنه حديث موضوع وليس له أي أساس من الصحة، ولا يجوز نسبه إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. أما في مضمون الدعاء به فهو يحمل كلام طيب يُمكن الدعاء به.

أدعية رمضانية

هناك مجموعة من الأدعية التي يُمكننا أن نستعين بها في تلك الليالي الرمضانية المباركة، ومن بينها:

اللهم يا فالق الإصباح، يا مخرج الميت من الحي، أسألك أن تخرجني من الضيق إلى أوسع الطريق بك أدفع مالا أطيق. اللهم إنك لا تحمل نفس فوق طاقتها، فلا تحملني من كرب الحياة ما لا طاقة لي به. وأعني على تقلبت الأقدار يا مُعين يا غفار.

اللهم إنك قلت وقولك الحق “أياماً معدودات” فلا تخرجنا منها يا رحيم يا رحمن إلا ورحمتني، اللهم أمطرني من عندك برزق لا حد له، وفرج لا مد له، ولا تخرجني من الدنيا إلا وأنت راض عني.

اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فأعفو عني، اللهم إني أشكو إليك قلة حيلتي، وضعف قوتي، وهواني على الناس. اللهم ابعد عني الشرور والأنجاس، وقنس شر الوسواس الخناس، واحفظني وأهلي وأحبتي من كل شرور الناس.

اللهم يا مُجيب دعوة المضطرين، نسألك في تلك الليالي المباركة أن تشملنا بعفوك ورضاك، وأن تجعل خير أيامنا يوم نلقاك، وأن لا تجعل نصيبنا من الدنيا الهم والشقاء. برحمتك يا أرحم الراحمين.

اللهم لا تجعل مصيبتي في ديني، ولا تجعل الدنيا أكبر همي، ولا مبلغ علمي، وانصرني فيها على من ظلمني، وابعد عني من أذاني، اللهم من أراد بي كيداً فأجعل كيده في نحره، وكف عني شره، وأجعل الدائرة تدور عليه. وصلى اللهم وسلم وبارك على أشرف الخلق محمد عليه أفضل الصلاة والسلام.