الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فضل دعاء اللهم اني اسالك من الخير كله

بواسطة: نشر في: 15 أكتوبر، 2021
mosoah
فضل دعاء اللهم اني اسالك من الخير كله

نوضح في هذا المقال ما هو فضل دعاء اللهم اني اسالك من الخير كله ، يُعد الدعاء من أجّل العبادات التي أمرنا بها الله سبحانه وتعالى ووعدنا بالاستجابة في قوله تعالى “وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ”، وبها يتقرب بها العبد إلى خالقه، ويشعر بأنه ضعيف وبلا حول ولا قوة إلا بالله، وبأن أمورهم كلها بيده عز وجل، ولا يمكن للإنسان أن يتغلب على مصاعب الحياة إلا بالدعاء، ولقد وُرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم مجموعة من الأدعية، ولكل دعاء فضله، وسنعرض أهمية أحدهما من خلال السطور التالية على موسوعة.

فضل دعاء اللهم اني اسالك من الخير كله

  • يستعين المسلم بالأدعية التي جاءت في السنة النبوية اقتداءً برسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وهناك من تلك الأدعية ما سُمي بجمل الدعاء وجوامعه، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم سأل الله فيه كل الخير، واستعاذ به من كل الشر.
  • وجاء نص الدعاء كما يلي: عَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، عَلَّمَهَا هَذَا الدُّعَاءَ : ( اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنَ الْخَيْرِ كُلِّهِ عَاجِلِهِ وَآجِلِهِ، مَا عَلِمْتُ مِنْهُ وَمَا لَمْ أَعْلَمْ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ الشَّرِّ كُلِّهِ، عَاجِلِهِ وَآَجِلِهِ مَا عَلِمْتُ مِنْهُ، وَمَا لَمْ أَعْلَمْ، اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا سَأَلَكَ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا عَاذَ مِنْهُ عَبْدُكَ وَنَبِيُّكَ، اللهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ الْجَنَّةَ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنَ النَّارِ وَمَا قَرَّبَ إِلَيْهَا مِنْ قَوْلٍ أَوْ عَمَلٍ ، وَأَسْأَلُكَ أَنْ تَجْعَلَ كُلَّ قَضَاءٍ تَقْضِيهِ لِي خَيْرًا).
  • وقد رواه أحمد في مسنده (24498) ، وابن ماجة في سننه (3846) ، وصححه الألباني في ” صحيح الجامع ” (1276).
  • كما جاء الدعاء بلفظ ثانِ وهو: “اللَّهُمَّ إِنَّا نَسْأَلُكَ مِنْ خَيْرِ مَا سَأَلَكَ مِنْهُ نَبِيُّكَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَنَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا اسْتَعَاذَ مِنْهُ نَبِيُّكَ مُحَمَّدٌ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَأَنْتَ المُسْتَعَانُ، وَعَلَيْكَ البَلَاغُ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ”.
  • وهذا ما رواه الترمذي (3521) والبخاري في ” الأدب المفرد ” (679) ، وضعفه الألباني في “ضعيف الترمذي.
  • ولكن الدعاء الأول هو الذي تم اعتماده، ومن المستحب حفظه والإكثار من الدعاء به لأنه دعاء جامع.

جمل الدعاء وجوامعه

كما سبق وأن ذكرنا؛ فقد سُمي هذا الدعاء بجمل الدعاء وجوامعه لأن فيه الكفاية عن غيره، ومن فضائل هذا الدعاء ما يلي:

  • يحتوي هذا الدعاء على أعظم المقاصد وأكمل المعاني وأفضل المطالب، فقد دخل فيه كل الخير الذي يتمناه العبد سواء يعلمه أو لا يعلمه في دينه ودنياه وآخرته.
  • دخل في هذا الدعاء كل شر يخاف منه العبد سواء يعلمه أو لا يعلمه في دينه ودنياه وآخرته واستعاذ بالله منه.
  • من دعا بهذا الدعاء فقد كفاه ما دعا به رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته في العلانية والسر.
  • في هذا الدعاء يسأل العبد ربه ألا يترك نوعًا من أنواع الخير في الدنيا إلا وأعطاه إياه، ما علمه منه وما جهله، فلا يمكنه أن يحصل على هذا الخير إلا من الله الأعلم بالخير له عاجلًا وآجلًا.
  • وفي هذا الدعاء يستعيذ العبد بالله من جميع الشرور العاجلة والآجلة سواء في الدنيا أو الآخرة، ما ظهر منها وما بطن، وما يعلمها منها وما يجهلها.
  • يسأل العبد الله فيه خير ما سأله نبيه وحبيبه مُحمد، حيث فضل فيه الداعِ اختيار الرسول عليه الصلاة والسلام على اختياره، لأن عليه الصلاة والسلام أحرص على المؤمنين من أنفسهم.
  • يشتمل هذا الدعاء على كل الأدعية التي دعاها رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يبلغها الإنسان، فلفظ (خير ما سألك عبدك ونبيك) شامل لكل تلك الأدعية.
  • يستعيذ العبد في هذا الدعاء بالله من كل الشر الذي استعاذ منه نبي الله مُحمد صلى الله عليه وسلم.

اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله

  • يسأل العبد ربه في هذا الدعاء أن يرزقه التوفيق في فعل وقول كل ما يوصله إلى الجنة من طاعات وأعمال صالحة، حيث أوجز أعظم وأكمل الخير وهو الجنة.
  • ويستعيذ العبد بربه في هذا الدعاء من النار ويسأله العِصمة من ارتكاب أي قول أو فعل يصل به إلى إليها، حيث أوجز أشد وأخطر الشر وهو النار.
  • في هذا الدعاء طلبًا من العبد لربه أن تكون عواقب كل ما قضاه له خيرًا، سواء كان ما قضاه له في السراء أو الضراء، فليس هناك فوزًا أكبر من رضا الإنسان بما قضاه الله له.
  • هذا الدعاء من أجمع الأدعية التي حدثنا عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإكثار المسلم منه هو خير عظيم له.
  • إذا لم يستطع المسلم قول بقية الأدعية الجوامع؛ فيكفيه هذا الدعاء عن غيره، لأن فيه سؤال لله بخير الدنيا والآخرة.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي أوضحنا لكم من خلاله ما هو فضل دعاء اللهم اني اسالك من الخير كله، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

المراجع