الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو فضل العشر الأواخر من رمضان

بواسطة: نشر في: 14 أبريل، 2019
mosoah
فضل العشر الأواخر من رمضان

تعرفوا معنا على فضل العشر الأواخر من رمضان ،  رمضان يا شهر الرحمات، ها قد اقترب موعد رحيلك، لم تكتفي النفس منك بعد، ولا زال القلب ظمأن لرحماتك وبركاتك. بحلول العشر أيام الأخيرة يبدأ جهاد النفس الحقيقي، فلا مجال مع حلولها للتفريط بالوقت في غير طاعة وعبادة الله. واليوم من خلال هذا المقال على موقع موسوعة سنطلعكم على أفضل الأعمال خلالها فتابعونا.

فضل العشر الأواخر من رمضان

  • للعشر الأواخر مكان مميزة بين أيام رمضان، فأمرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن نتحرى ليلة القدر في الليالي الوترية منها، فعن عائشة :”تَحَرَّوْا ليلةَ القَدْرِ في الوتر من العشر الأواخِر من رمضان“.
  • وليلة القدر هي ليلة خير من ألف شهر كما جاء في قوله تعالى :”لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ“، فأجر التعبد في هذه الليلة يساوي التعبد لأكثر من 83 عام.
  • تنزل القرآن الكريم في ليلة القدر من اللوح المحفوظ للسماء الدنيا، كما جاء في قوله تعالى :”إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدرِ“.
  • ولم يحدد يوم معين لهذه الليلة حتى لا يتكاسل المسلمون باقي الأيام.
  • وفي هذه الليلة يرفع الدعاء لرب العالمين فيستجاب بإذنه، يغفر الله لمن يشاء من عباده ما تقدم من ذنوب، ويعتق بها رقاب المخلصين المتعبدين من النيران.
  • كما أن هذه الأيام هي فرصة أمام الغافلين ليتوبوا ويستغلوا ما بقي من أيام رمضان لصلاح أنفسهم.

دخول العشر الأواخر من رمضان

  • ومع دخول العشر الأواخر من رمضان كان رسول الله يشمر عن ساعديه ويضاعف طاعاته وذكره لله، كما كان يوقظ أهل بيته لصلاة القيام ليعاونه في إحياء الليل بالذكر والدعاء، ومن أعمال الرسول خلال هذه الأيام :
  • كان -عليه الصلاة والسلام- ينام من الليل ويصلي ما تيسر خلال العشرين يوم الأولى من رمضان، وعند دخول العشر الأخيرة كان يحيي الليل كله، فكان يقضي ليله قائماً يصلي، ويذكر ويسبح بحمد الله.
  • كما أن ترتيل القرآن له ثواب عظيم خلال هذه الأيام، فإحداها هو ليلة القدر التي تنزل بها.
  • وقد ورد عن النبي أنه كان يعتكف خلال العشرة أيام بالمسجد ليقضي وقته متعبداً، وهي سنة عنه من شاء أخذ بها ومن تركها لا حرج عليه.
  • كان يكثر من الدعاء، فدعاء الصائم لا يرد ودعاء ليلة القدر مستجاب.

فإن فاتكم ما فات فالتعبد خلال هذه الأيام يلحقكم بركب المغفور لهم بإذن الله، فلا تقنطوا من رحمة ولا تضيعوا خير أيام الشهر الكريم هباءً.