الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من فضائل التوحيد

بواسطة: نشر في: 27 أكتوبر، 2020
mosoah
فضائل التوحيد

نُقدم إليك عزيزي القارئ موضوعنا اليوم من موسوعة بعنوان من فضائل التوحيد ، فلابد من عبادة الله الواحد الأحد، والإيمان برسوله مُحمد صلى الله عليه وسلم، فالتوحيد بالله من الأمور التي تجعل المولى عز وجل يرضى على الإنسان فيعيش في الدنيا وهو ينعم بهذا الرضا، ويدخل الجنة في الأخرة.

إن التوحيد من ضمن الواجبات الهامة التي يجب على الإنسان أن يقوم بها، وهي لها أجر وثواب كبير سواء بالدنيا أو الأخر، ومن قام بها يفوز فوز عظيم، فلا تصح أعمال الفرد بدون التوحيد بالله والإيمان به، والإخلاص له.

فهذه الكلمة تُلخص الدين كله، وتحتل منزلة كبيرة عند المولى عز وجل، وهي تعتبر أول أركان الإسلام وأصل بنائه، وعليها ترتكز باقي الأركان، فلا يستقيم إيمان الإنسان بدونها ، ومن هنا دعنا نتعرف بشئ من التفصيل على فضائل وفوائد التوحيد، خلال السطور التالية، فقط عليك متابعتنا.

من فضائل التوحيد

  • يُحرم على الشخص النار، ويمنع من دخولها، إذا شهد بأن لا إله إلا الله، وأن مُحمداً رسول الله، وهناك سبعة شروط لقبولها وهم اليقين، والعلم، والقبول، والانقياد والتسليم للمولى عز وجل، والإخلاص، والمحبة، والصدق.
  • جزاء التوحيد دخول الجنة وذلك في حالة قولها بصدق، ونية خالصة لوجه الله.
  • تهوين الآلام على العباد.
  • فالتوحيد بالله يعتبر من العمود الأساسي لإتباع الدين الإسلامي، وهي لها ثواب ووزن كبير عند المولى عز وجل، ويُكفر من خلالها سيئات وخطايا الإنسان.
  • التوبة النصوحة عن كافة الذنوب.
  • فعل الخير وترك أي شر أو أفعال سيئة نتيجة للإخلاص في الإيمان والتوحيد بالله.
  • نيل ثواب الله ورضاه عنا، وشفاعة الله سبحانه وتعالى، وسيدنا مُحمد صلى الله عليه وسلم.
  • إذا توضأ الإنسان وقال الشهادة فهنا تُفتح له أبواب الجنة.
  • نجاة الإنسان في القبر، وتثبيته عند السؤال بعد موته.
  • الفلاح والصلاح في الدنيا والأخرة.
  • تحرير العبد من الأشخاص وعدم التعلق بهم فيكون الارتباط بالله وفقط.

أهمية التوحيد

  • إن التوحيد بالله لا يوازنه أي أمر من الأمور الدينية التي يؤديها الإنسان طوال حياته، فهي معناها التوكل على المولى عزو وجل، وتعظيمه، وعبادته والخوف منه، والخضوع إليه دون سواه، فلا يفعل الإنسان أي شئ إلا باسم الله، ولا يحلف إلا باسمه، ولا يرهب سوى منه، ولا يستعين سوى بالله سبحانه وتعالى.
  • فلابد من نطق الشهادتين فكل من يأتي بأعمال دون نطقهم فهي تكون باطلة، وكأنها لم تحدث، فالأعمال شرطها الإخلاص لله وعبادته، وعدم الشرك به، وأن يكون متوافق مع الشريعة الإسلامية.
  • فمن الضروري معرفة أن الشرك بالله يبُطل أي عمل، ولا يكون للإنسان هداية أو أمان.
  • وهناك فرق كبير بين الشرك الأكبر، والشرك الأصغر، فالأول يدل على عدم عبادة المولى عز وجل، وعدم إتباع دين سيدنا مُحمد صلى الله عليه وسلم، أما الشرك الأصغر فهو يُعبر عن المعاصي والذنوب والكبائر التي يقوم بها الإنسان فمن تخلى عن الشركين حصل على الأمن والهداية الكاملين، أما من لديه الشرك الأصغر فهو يكون لديه أصل الأمن والهداية ولكن غير مُكتملين، ويُمكنه التوبة والرجوع إلى الله قبل أن يواجه خطر دخول النار، إذا مات على فعل المعاصي والذنوب التي قام بارتكابها، فطاعة الهوى من ضمن أنواع الشرك الأصغر، فلابد من الابتعاد عنها.
  • فلابد أن يموت الإنسان على التوحيد بالله والإيمان بسيدنا مُحمد (ص)، مع ترك أي معاصي حتى يكون لديه الأمن والهداية الكاملين ، ويرضى الله عنه، ويدخله فسيح جناته.
  • فكلمة التوحيد من المفترض أنها تُساوي بين البشر، ويجتمع عليها الأفراد، وفي حالة عدم وجودها فهنا يكون الاختلاف والفرقة بين الأفراد وبعضهم.
  • وهذا ما جاء في قول الله تعالى من سورة آل عمران:”قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللَّهِ ۚ فَإِن تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ(64)”.

أقاويل عن فضائل التوحيد

  • إن كلمة التوحيد بالله من المعاني العظيمة التي لها وزن ثقيل في ميزان حسنات الأشخاص، ولكن تختلف وفقاً للإنسان الذي تلفظ بها هل كان صادقاً أم منافقاً ويحمل بداخله عكس ما يقوله.
  • في هذا الأمر قال ابن تيمية شيخ الإسلام:”ومن تدبر أحوال العالم وجد كل صلاح في الأرض فسببه توحيد الله وعبادته وطاعة رسوله، وكل شر في العالم وفتنة وبلاء وقحط وتسليط عدو وغير ذلك فسببه مخالفة الرسول، والدعوة إلى غير الله، ومن تدبر هذا حق التدبر وجد هذا الأمر كذلك في خاصة نفسه عموما وخصوصاً”.
  • هناك حديث شريف تحدث عن فضل التوحيد بالله عز وجل فعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”مَن شَهِدَ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ له، وَأنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، وَأنَّ عِيسَى عبدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ، وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إلى مَرْيَمَ وَرُوحٌ منه، وَالجَنَّةُ حَقٌّ، وَالنَّارُ حَقٌّ، أَدْخَلَهُ اللَّهُ الجَنَّةَ علَى ما كانَ مِنَ العَمَلِ. قالَ الوَلِيدُ، حدَّثَني ابنُ جَابِرٍ، عن عُمَيْرٍ، عن جُنَادَةَ وَزَادَ مِن أَبْوَابِ الجَنَّةِ الثَّمَانِيَةِ أَيَّهَا شَاءَ”.البخاري.
  • وهناك حديث أخر عن الرسول صلى الله عليه وسلم تكلم فيه عن فضل التوحيد فعن مُعاذ بن جبل قال أن رسول الله (ص) قال:”من كان آخرُ كلامِه لا إله إلا اللهُ دخل الجنةَ”.
  • يقول الحسن البصري:”إن أناسا يقولون: من قال لا إله إلا الله دخل الجنة فقال:”من قالها وأدى حقها وفرضها دخل الجنة” وقال وهب بن منبه رحمة الله لمن قال له: أليس مفتاح الجنة لا إله إلا الله؟ قال:”بلى، ولكن ما من مفتاح إلا وله أسنان فإن جئت بمفتاح له أسنان فتح لك، وإلا لم يفتح لك”.

حديث شريف عن فضل التوحيد

من الأحاديث الشريفة الهامة التي شرحت لنا أهمية وفضل التوحيد بالله كان الآتي:-

عن عبد الله بن عمرو أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:”إنَّ اللَّهَ سيُخَلِّصُ رجلًا من أمَّتي على رؤوسِ الخلائقِ يومَ القيامةِ فينشُرُ علَيهِ تسعةً وتسعينَ سجلًّا، كلُّ سجلٍّ مثلُ مدِّ البصرِ ثمَّ يقولُ: أتنكرُ من هذا شيئًا؟ أظلمَكَ كتبتي الحافِظونَ؟ يقولُ: لا يا ربِّ، فيقولُ: أفلَكَ عذرٌ؟ فيقولُ: لا يا ربِّ، فيقولُ: بلَى، إنَّ لَكَ عِندَنا حسنةً، وإنَّهُ لا ظُلمَ عليكَ اليومَ، فيخرجُ بطاقةً فيها أشهدُ أن لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأشهدُ أنَّ محمَّدًا عبدُهُ ورسولُهُ، فيقولُ: احضُر وزنَكَ فيقولُ يا ربِّ، ما هذِهِ البطاقةُ ما هذِهِ السِّجلَّاتِ؟ فقالَ: فإنَّكَ لا تُظلَمُ، قالَ: فتوضَعُ السِّجلَّاتُ في كفَّةٍ، والبطاقةُ في كفَّةٍ فطاشتِ السِّجلَّاتُ وثقُلتِ البطاقةُ، ولا يثقلُ معَ اسمِ اللَّهِ شيءٌ”.

من فضائل التوحيد الأمن في الدنيا والاخره

  • التوحيد بالله من ضمن الأسباب التي تؤدي إلى تبسيط الرزق والخير والنعم المختلفة.
  • تفريج كرب وهم الإنسان، والتخلص من أي عقاب في دار الدنيا، ودار الأخرة.
  • يشعر الإنسان بالأمن والطمأنينة بحياته.
  • النصر والحصول على الشرف والعزة بالدنيا.
  • التسديد بالفعل، وبالقول.
  • يتم هداية الأفراد وتيسير طريقهم، وإصلاح أحوالهم وتبديلها من الأسوأ إلى الأفضل.
  • من ضمن الأسباب التي تجعل الفرد يشعر بانشراح الصدر.
  • إن كمال التوحيد يساهم في حب الإنسان للإيمان، وكره المعاصي التي تغضب الله فيترك الفسوق والكفر، ويكون من الراشدين، ومن ضمن الأشخاص الذي هداهم للطريق المستقيم.

فضائل التوحيد لابن القيم

قال ابنُ القيم رحمه الله عن فضل التوحيد:”هذه أجلُّ شهادةٍ وأعظمُها وأعدلُها وأصدقُها من أجلِّ شاهدٍ بأجلِّ مشهودٍ به”.

فضائل التوحيد اول متوسط

هذا السؤال يتم طرحه على الطلاب الملتحقين بالصف الأول متوسط في المدارس السعودية، فيتم دراسته ضمن الأسئلة المتواجدة في كتاب التوحيد في الفصل الدراسي الأول، تحديداً الدرس الثالث من الوحدة الأولى التوحيد حقيقيته وفضله، وهو اسمه فضل التوحيد وما يكفر من الذنوب.

والإجابة هي

  • هداية الله عز وجل للإنسان، فهو يجعله يسير بالطريق المستقيم.
  • شعور الفرد بالأمن والأمان في الدنيا والأخرة.

والدليل هنا يكون قول الله تعالى من سورة الأنعام:”الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُولَٰئِكَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ(82)”.

ومعناها أخلصوا في عبادتهم للمولى عز وجل، ولم يُشركوا به أي شئ.

ويُمكنك تحميل كتاب التوحيد الخاص بهذه المرحلة من خلال الدخول على هذا الرابط.

ونصل هنا عزيزي القارئ إلى نهاية مقالنا لهذا اليوم، وتحدثنا من خلاله عن فضائل التوحيد وفوائده على الإنسان، مع الاستعانة بالأحاديث الشريفة والآيات القرآنية والأقاويل التي تؤكد صحة كلامنا، فنتمنى أن تكون المعلومات أفادتك، وبكل تأكيد نسعد للمتابعة الكريمة، ونتركك الآن في أمان الله ورعايته.

المراجع

1