الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

عدد مراتب الايمان بالقدر

بواسطة: نشر في: 12 سبتمبر، 2020
mosoah
عدد مراتب الايمان بالقدر

إليك عزيزي القارئ عدد مراتب الايمان بالقدر في حياة المسلم، إذ أنه من أركان الإيمان بالله التي أمرنا الله تعالى بأن نؤمن بها، فإن في الإيمان بالقدر خيره وشره لخير للعبد الصالح الذي يتدبر في قول الله تعالى في سورة الأحزاب في الآية 38 “وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَّقْدُورًا”، فإن في تفويض الله الأمر كله خير للمسلم وراحة للقلب والعقل والبدن من شرور القلق والخوف مما هو آت.

فإن الخير كله بيد الله فإن شاء أعطى وإن شاء منع، ولكل الأمور والتدابير التي يقوم بها المولى عز وجلّ حكمة لا يعلمها إلا هو سبحانه، فماذا عن مراتب الايمان بالقدر عددها مع الأدلة نستعرض تلك الأجوبة من خلال مقالنا في موسوعة، فتابعونا.

عدد مراتب الايمان بالقدر

عليك عزيزي القارئ أن تعي مراتب الايمان بالقدر خيره وشره، وتفويض الأمر لله عز وجلّ، لكي تتجلى أمامك قيمه الإيمان بالقدر وتفويض الأمر لله، كما جاء عن سيدنا جبريل عندما نزل على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فقال له” ما الإيمَانُ؟ قالَ: الإيمَانُ أنْ تُؤْمِنَ باللَّهِ ومَلَائِكَتِهِ، وكُتُبِهِ، وبِلِقَائِهِ، ورُسُلِهِ وتُؤْمِنَ بالبَعْثِ. قالَ: ما الإسْلَامُ؟ قالَ: الإسْلَامُ: أنْ تَعْبُدَ اللَّهَ، ولَا تُشْرِكَ به شيئًا”، لذا فإن الإيمان بالله من أركان الإيمان، وفيما يلي نستعرض تلك المراتب من خلال السطور التالية:

  • إذ أن الإيمان بالقدر هو الذي يتعدد في مراتبه، فيما تصل مراتب الإيمان إلى أربعة مراتب، وهم؛ مرتبة العلم، ومرتبة الخلق والمشيئة والكتابة، وإليكم بالتفصيل معنى كل تلك المراتب الإيمانية وطبيعتها، بالأمثلة.
  • فيما جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه مع سيدنا جبريل أن “وقوله صلى الله عليه وسلم: لا يؤمن عبد حتى يؤمن بالقدر خيره وشره من الله، وحتى يعلم أن ما أصابه لم يكن ليخطئه وأن ما أخطأه لم يكن ليصيبه” رواه الترمذي وصححه الألباني.

مراتب الإيمان بالقدر مع الأدلة

نُقدم لك عزيزي القارئ مراتب الإيمان مع الأدلة في السطور التالية، إذ أنها تتعدد فهي أربعة مراتب، نشرحها بالأدلة والأمثلة الحياتية التي تُقرب وتُيسر فهمها.

مرتبة العلم

  • لابد أن يعي المسلم أن الله وحده علّام الغيوب، إذ أنه وحده يعلم ما كان وما سيكون بأمره، وفي ذات الوقت لا يُجبر الإنسان على فعل أمر لا تُريده نفسه، ويُمكننا أن نضرب مثلاً دنياويًا بأن الطبيب يعرف المريض الذي بإمكانه أن يحيا طويلاً، والمريض الذي أمامه أيام قليلة ويموت، وذلك وفقًا لحالته الصحية وتاريخه المرضي، ولا يُجبر الطبيب أحدهم على إنهاء حياته أو على لأن يتعاف سريعًا، فيما يعلم الله تعالى ما يقوم به العباد منذ زمن بعيد وقبل أن يخلقهم.
  • فيجب على المسلم أن يُسلم بأمر الله ومشيئته وعلمه، فهو وحده قادر ولا يُقدر عليه، وفي تسليم الأمر لله وتفويضه حكمه من المولى عز وجلّ.

مرتبة المشيئة

  • ” ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن” هذا الدعاء من الأدعية التي تُشير إلى أن المولى عز وجلّ وحده هو الذي بيده كل الأمور أن تُفعل أو لا تنقضي.
  • فالمشيئة الإلهية هي التي تحدث من غير أسباب واضحة للعقل ولكن الله وحده هو الذي يعلم الأمر المُراد من وراء هذا الحدث أو الفعل الذي قد يشعر به الإنسان بأنه من الأفعال الغير مُستحبة له، أو يشعر بالألم لفقده عزيز، مما يُحزنه كثيرًا لكن يُبدله الله خيرًا، فكما قال الشيخ متولي الشعراوي، قد يمنع رب العزة والجلالة الطالب المجتهد والمتفوق من الذهاب لامتحان العلوم،وقد كتب له الرسوب، فلو كان هناك له خير لما أراد المولى له أن يرسب في الامتحان، فقد كان ليغتر أو يتباهى بعلمه ودرجاته العالية، ففي أمره كله سُبحانه حكمه.
  • إذ أن الله تعالى لو أراد لإبليس بألا يخرج من طاعته لما تركه يعصى ويطغى، إلا أنه سُبحانه أراد أن يختبر به عبادة ويُقيم أفعال وأعمال العباد ويعلم من بينهم يضل ومن فيهم يطيع أمر الله.
  • فإن الأمر كله للمولى عز وجلّ يمنح من يشاء ويمنع من يشاء، ويُسير الأمور كلها بأمره، فهو ملكوته وما يحدث في الكون كله.
  • مثال على مشيئة المولى عز وجلّ ومشيئته، فإن فيترك الله تعالى للعاصي مشيئة يُمكننا أن نصوّرها بأن تترك الشرطة شخص مرتشي يأخذ الرشوة من الآخرين وهي تعلم أنه يفعل هذا الفعِل الذي يتنافى مع الشرف والدين والأمانة، فيما يتركونه لكي يقعون به وهو يقوم بهذا الفعِل ويلقون القبض عليه، لكي ينال الجزاء.

مرتبة الخلق

  • يؤمن المسلم بأن الله تعالى هو الخالق الواحد لأحد، وأنه الحق والصواب والأول والأخر وبيده كل أمر.
  • فيجب على المسلم أن يُدرك أن المولى عز وجلّ هو الواحد الذي يخلق الجميع، ولم يُخلق، فهو لم يلد ولم يولد، وقادر على كتابة الحياة والموت للخلق وكل بميعاد.
  • فيما تعددت المذاهب في تعريف مرتبة الخلق في مراتب الايمان بالقدر؛ إذ ذهب مذهب الاعتزال إلى أن الأفعال خالقة للعبد أو خالقة لا مخلوقة، ولا يُعتبر الأمر الأخير مُرجح.
  • فيما يرى البعض أن الموجودات تتعدد فيما بين الخالق والمخلوق.
  • تؤكد مرتبة الخلق على أن العبد وما يقوم به من فعل مخلوقين للمولى عز وجلّ.
  • فيما يتفق الرأي السابق مع ما يراه الأشاعرة بأن فعل الإنسان ما هو إلا مخلوق للمولى عز وجلّ، إذ أنها جاءت من العدم فلك تكن موجودة وأصبحت على ما هي عليه، فظهرت من بعد عدم، فيجد في تفسير هذا أن الفعل وُجد بعد ألا كان موجودًا في الأصل، فهو لا يُمكنه أن يخلق نفسه، فلابد أنه من صُنع وخلق الله تعالى.

مرتبة الكتابة

  • هي المرتبة الرابعة من مراتب الإيمان بالله تعالى، إذ أنها عبارة عن أن المولى عز وجلّ كتب كل الأمور قبل أن تُخلق الأرض وما عليها من السماء والأرض والعباد .
  • إذ أن الله تعالى كتب كل قدر العباد في لوح محفوظ، ولكن هذا لا يعني أنهم جبلوا على القيام بأفعال لا تُعبر عنهم.

عرضنا من خلال مقالنا عدد مراتب الايمان بالقدر كما ورد في المراجع الدينية، ويجب أن نُشير إلى أن الله تعالى يكتب الأمر بإذنه من أفعال وأقوال، فعلينا أن نُسلم بأمر الله ومشيئته وألا نجزع أو يقل صبرنا وألا نشعر بالحزن على ما يفوت.

فإن شاء الله لجعله لنا وإن لم يشاء فيمنعه عن العبد، فيما يتوجب على المسلم أن يبلغ تلك المراتب الأربعة في إيمان بالله كما حثنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم.

فيما يُمكنك عزيزي القارئ مُتابعة المزيد عبر الموسوعة العربية الشاملة.