الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

عدد أركان الايمان كما ورد في حديث جبريل خمسة

بواسطة: نشر في: 28 فبراير، 2021
mosoah
عدد أركان الايمان كما ورد في حديث جبريل خمسة

عدد أركان الايمان كما ورد في حديث جبريل خمسة

عدد أركان الايمان كما ورد في حديث جبريل خمسة وسنشير إلى معنى كل ركن من أركان الإيمان في هذا المقال في موقع موسوعة كما ورد في القرآن الكريم وفي السيرة النبوية.

  • ذكر في كتاب صحيح البخاري رواية للصحابي أبو هريرة، عن حديث سيدنا جبريل عليه السلم، ونص الحديث على:
  • “حدثنا مسدد قال حدثنا إسماعيل بن إبراهيم أخبرنا أبو حيان التيمي عن أبي زرعة عن أبي هريرة قال كان النبي صلى الله عليه وسلم بارزًا يومًا للناس فأتاه جبريل فقال: ما الإيمان؟ قال: الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه وبلقائه ورسله وتؤمن بالبعث قال ما الإسلام قال الإسلام أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤدي الزكاة المفروضة وتصوم رمضان قال: ما الإحسان؟ قال: أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك قال متى الساعة قال: ما المسئول عنها بأعلم من السائل وسأخبرك عن أشراطها إذا ولدت الأمة ربها وإذا تطاول رعاة الإبل البهم في البنيان في خمس لا يعلمهن إلا الله ثم تلا النبي صلى الله عليه وسلم إن الله عنده علم الساعة الآية ثم أدبر فقال: ردوه فلم يروا شيئا فقال: هذا جبريل جاء يعلم الناس دينهم”.
  • فقد زار جبريل عليه السلام رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان الرسول في وسط أصحابه.
  • وجاء سيدنا جبريل عليه السلام في صورة بشر.
  • وسأل الرسول عن معنى كلمة الإيمان، وكان الغرض من هذا السؤال هو تعليم الصحابة أمور الدين ولذلك سأل عن معنى الإيمان وأركانه.
  • كما سأل جبريل عليه السلام الرسول عن معنى الإحسان وكيف يكون الشخص محسن، وأجابه الرسول عن أسئلته.
  • فال الله تعالى في سورة البقرة “آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285)”.
  • وأركان الإيمان كما ذُكرت في القرآن الكريم وفي الحديث الشريف وكما جاءت في السنة النبوية هي:
  1. الإيمان بالله.
  2. الإيمان بالملائكة.
  3. الإيمان بالكتب السماوية.
  4. الإيمان بالرسل.
  5. الإيمان باليوم الآخر.
  6. الإيمان بالقدر خيره وشره.

ما هي أركان الإيمان

عدد أركان الايمان كما ورد في حديث جبريل خمسة وهم:

الإيمان بالله

  • يعتر الإيمان بالله أو ركن من أركان الإيمان وهو أن يؤمن المسلم بوجود الله سبحانه وتعالى.
  • وأن الله عز وجل هو الرب الوحيد والإله الذي لا شريك له، ويجب على العباد أن يقوموا بعبوديته.
  • لله عز وجل صفاته وأسمائه الحسنى ولابد على المسلم أن يؤمن بها، ويؤمن بقدرته عز وجل على تيسير أمور الكون كلها.
  • إذا تدبر السلم في الكون حوله سيجد آيات الله في كل ما يحيط به، مما سيزيد من إيمانه ويقينه بالله.
  • الله يسير الأمور كلها كما يشاء، فهو يقول للشيء كن فيكون، ويجب أن يصدق المسلم بربوبيته الله عز وجل.
  • فالله يحمل كل صفات الكمال والجلال، فقد قال الله تعالى في سورة فصلت “سَنُرِيهِمْ آَيَاتِنَا فِي الْآَفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (53)”.

الإيمان بالملائكة

  • الإيمان بوجود الملائكة ركن من أركان الإيمان.
  • فيجب على المسلم أن يؤمن أن الملائكة عبد من عباد الله وخلق من خلقه.
  • خلقهم الله عز وجل من النور، وهم يقومون بطاعة الله طوال اليوم وحتى قيام الساعة.
  • ووكل الله للملائكة وظائف ومهام، وهم كائنات سامية رفيعة يطيعون الله ولا يعصون له أمرًا.
  • هناك ملائكة عرفنا أسمائهم ووظائفهم كجبريل وميكائيل واسرافيل، وهناك ملائكة جهلنا أسمائهم ولكن آمنا بهم رغم ذلك.
  • قال الله تعالى في سورة البقرة ” وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ (30)”.

الإيمان بالكتب السماوية

  • لكل عصر رسول موكل بهداية أهله، أرسل الله سبحانه وتعالى الرسل لكي يدعوا لعبادة الله وحده لا شريك له.
  • ولكي يقوموا بغرس تعاليم الدين وأسسه في نفوس العباد، وأيد الله تعالى رسله بالكتب السماوية.
  • والكتب السماوية هي كلام الله وتعاليمه، وبها كل الأمور التي تتعلق بالدنيا والجنة والنار.
  • ومن الكتب السماوية التي نزلت على الأقوام السابقة: (كتب إبراهيم، التوراة، الإنجيل، الزبور).
  • وجاء القرآن الكريم في نهاية الزمان، ليشمل كل ما جاء من قبله في الكتب السماوية.
  • فلابد الإيمان بكل الكتب، ولكن في النهاية يؤخذ العلم الشرعي من القرآن الكريم.
  • وذلك لأنه كتاب صدق حفظه الله سبحانه وتعالى من التبديل والتحريف.
  • قال الله تعالى في سورة الحجر الآية 9 “إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ”.

أركان الإيمان

عدد أركان الإيمان كما ورد في حديث جبريل خمسة ولابد على المسلم أن يؤمن بهم تمام الإيمان ليصح إسلامه:

الإيمان بالرسل

  • الإيمان بكل الأنبياء والرسل شرط هام من شروط الإيمان الصحيح.
  • فقد أرسل الله عدد لا يحصى من الرسل والأنبياء إلى الأرض، وكلهم كانوا مسؤولين عن هداية قومهم.
  • بعض الأنبياء ذُكروا في القرآن الكريم وفي السنة النبوية، وعددهم 25 ونبي، مثل (موسى، عيسى، إبراهيم، يونس، يوسف، أيوب، سليمان، يحيي، صالح، محمد وغيرهم).
  • ولكن هناك الكثير غيرهم لم يذكر الله أسمائهم، ولكنهم معروفين في السماء.
  • وعلى المسلم أن يؤمن بكافة الأنبياء من ذكر اسمه ومن لم يذكر وذلك حتى يصح إيمانه.
  • قال الله تعالى في سورة النساء ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ … (136)”.

الإيمان باليوم الآخر

  • يعمل المسلم في الدار الدنيا أعمالًا صالحة لكي يفوز في النهاية بالجنة.
  • ولذلك كان الإيمان باليوم الآخر ركن هام من أركان الإيمان ولا يكتمل إيمان المسلم بدونه.
  • واليوم الآخر هو يوم القيامة أو يوم الحساب أو يوم الميقات.
  • وهو اليوم الذي يجتمع فيه خلق الله كله لتبدأ محاسبتهم، فإذا كانت أعمالهم خير وصالحة في الدنيا يدخلون الجنة.
  • وإذا كانت أعمالهم شر ولم يسلموا لله سبحانه وتعالى يكن مصيرهم النار والعياذ بالله.
  • فمن يكفر بوجود يوم للحساب كفر بالله وبقدرته.
  • قال الله تعالى في سورة الروم “يَوْمَ‮ ‬تَقُومُ‮ ‬السَّاعَةُ‮ ‬يُقْسِمُ‮ ‬الْمُجْرِمُونَ‮ ‬مَا لَبِثُوا‮ ‬غَيْرَ‮ ‬سَاعَةٍ‮ ‬كَذَلِكَ‮ ‬كَانُوا‮ ‬يُؤْفَكُونَ‮ (55) ‬وَقَالَ‮ ‬الَّذِينَ‮ ‬أُوتُوا الْعِلْمَ‮ ‬وَالإِيمَانَ‮ ‬لَقَدْ‮ ‬لَبِثْتُمْ‮ ‬فِي‮ ‬كِتَابِ‮ ‬اللَّهِ‮ ‬إِلَى‮ ‬يَوْمِ‮ ‬الْبَعْثِ‮ ‬فَهَذَا‮ ‬يَوْمُ‮ ‬الْبَعْثِ‮ ‬وَلَكِنَّكُمْ‮ ‬كُنتُمْ‮ ‬لا تَعْلَمُونَ (56)”.

الإيمان بالقدر خيره وشره

  • الله خالق الخلق كله وهو رب كل شيء، ويقدر الله كل شيء بحساب وبمقدار.
  • وكل شيء مكتوب عند الله، ومصائر العباد مسجلة عنده منذ نشأة الخلق.
  • وعلى المسلم أن يؤمن أن الأقدار كلها بيد الله سبحانه وتعالى فهو يدبر الأمر كله كيف يشاء.
  • ولا يعلم الغيب إلا هو، فكل الأمور تتم بمعرفته سبحانه سواء كانت أعمال العباد خير أو شر.
  • وقد أكد علماء العقيدة في هذه النقطة أن من المستحيل أن يتم شيء في ملك الله بغير إرادته.
  • قال الله تعالى في سورة الطلاق “لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا (12)”.
  • ولكن رغم ذلك فالعبد له كام الإرادة والحرية في اختيار طريقه، فبيده أن يختار طريق الفلاح والصلاح والهداية، أو طريق الفجور والضلال.
  • فالإنسان مخير وليس مسير ولذلك يقف في النهاية ليحاسب على أعماله يوم القيامة.
  • ولكن الله أعلم بنفوس العباد وأعلم بماذا سيختارون.
  • فقد قال الله تعالى في سورة النور “إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30)”.

وهكذا تكون قد تعرفت على عدد أركان الايمان كما ورد في حديث جبريل خمسة ومعنى كل ركن، ويمكنك الإطلاع على كل جديد في موسوعة.

المصدر: