الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

طريقة الرقية الشرعية من العين والحسد

بواسطة:
mosoah
طريقة الرقية الشرعية من العين والحسد

نُقدم لكم طريقة الرقية الشرعية من العين والحسد كاملة ومفصلة من خلال السطور التالية في موسوعة. فهي من الهدي النبوي الذي علينا أن نسير عليه للتخلص من ما يُصيب الإنسان من سحر أو حسد، بدلاً من الرجوع إلى تجار الدين، الذين يخدعون المسلمين بأوهام الأعمال والأسحار لجني المال دون وجه حق. فلما اللجوء لمثل تلك الطرق، ورسولنا الكريم منحنا الحل في قوله صلى الله عليه وسلم “لا بأس بالرُّقى ما لم تكن شِركاً”.

طريقة الرقية الشرعية من العين والحسد

قال تعالى في كتابه الكريم، وهو أصدق القائلين “ومن شر حاسد إذا حسد” ولم يقتصر ذكر الحسد في القرآن على هذا الموضع وحسب، بينما وُرد في الكثير من الآيات، وكذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “الْعَيْنُ حَقٌّ، ولو كانَ شيءٌ سابَقَ القَدَرَ سَبَقَتْهُ العَيْنُ” ومن هنا نتيقن أن الحسد والعين من الأمراض الروحانية التي قد يُصاب بها الإنسان دون علم منه بذلك. ومن هنا تبدأ رحلة البحث التي تُشقيه ماديًا وجسديًا كثيرًا، حيث يعمد إلى مجموعة من المدعين، الذين يصفون أنفسهم أنهم رجال دين، فسرعان ما يتعرضون للنصب والاحتيال. ومن هنا تكون الرقية الشرعية هي الحل الذي يجعلنا نسير على هدى المصطفى عليه الصلاة والسلام، ويُساعدنا على النجاة من الحسد وشروره.

تتم الرقية الشرعية من خلال الاستعانة برجل من رجال الدين المعروف عنهم الصلاح والتقوى، مع عقد النية بأن تلك الوسيلة لن تتم دون أن يأذن لها الله تعالى بشفاء المريض، يقوم هذا الشخص بتلاوة مجموعة من الآيات من القرآن الكريم، ومن ثم يبدأ في قراءة أدعية مُحددة من السنة النبوية بعدما يضع يده على رأس المريض، ويتم ذلك في خشوع تام.

هذا مع ضرورة تجنب تجار الدين، الذين يتقاضون مبالغ من المال، مُقابل الرقية، وذلك لأن رجال الدين لا يتقاضون أي أجر مقابل ما يقومون به في خدمة الإسلام والمسلمين.

حكم الرقية الشرعية

ثبُت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أوصى بالرقية الشرعية، وذلك بما لا يخرج من كتاب الله عز وجل وسنة رسوله. كما أنه من الأفضل أن يرقي المسلم نفسه، وذلك من خلال تلاوة مجموعة من الآيات القرآنية والأدعية النبوية الواردة في هذا الشأن كل ليلة.

ولكن هناك مجموعة من الشروط التي لابد من الالتزام بها عند إجراء الرقية، وهي:

  • في البداية من الضروري أن يتيقن الإنسان أن الرقية تعتمد في الأساس على الاستعانة بالله، وأنه لا فائدة منها إلا بأمر منه عز وجل.
  • ومن الشروط اللازمة في الرقية أن تكون من القرآن والسنة، فلا تحتوي على مجموعة من العبارات غير المفهومة، أومخاطبة الجن، وكذلك التعاويذ والسب وغيرها من الأمور المحرمة والتي نهانا عنها رسولنا الكريم.
  • أن تتم باللغة العربية الواضحة المفهومة، فلا تحتوي على ألفاظ أو عبارات غريبة.
  • تتم قراءة الرقية الشرعية على المريض بشكل مباشر، أو يتم ذكرها على الماء، ومن ثم يتم شربه ليشفى من الأذى والضرر.
  • على المسلم أن يُدرك جيدًا بأن الشفاء من الله تعالى، وأن الرقية ما هي إلا وسيلة للتخلص من الأذى والضرر الذي يُصيبه بإذن الله.
  • أن تتم بشكل مباح، فتقرأ على الجسد أو على الماء، وتخلو من الأوضاع الغريبة كالعُري، أو الضرب أو غيرها من الأوضاع التي لا يُمكن أن تكون مُدرجة في السنة النبوية.

هذا والرقية الشرعية من أفضل السبل التي يُمكن أن يستعين بها المسلم لقوله عز وجل “وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين”، سواء من خلال القيام بها بنفسه، أو الاستعانة بشيخ من المشايخ، كما يُمكنه أن يستمع إليها مسجلة. وللإطلاع على نصوص الآيات والأدعية الخاصة بالرقية، فما عليكم إلا زيارة الرابط التالي.