الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

طريقة الرقية الشرعية الصحيحة

بواسطة: نشر في: 27 أغسطس، 2019
mosoah
طريقة الرقية الشرعية الصحيحة

تعرف على طريقة الرقية الشرعية الصحيحة من القرآن والسنة، فكثيرًا ما يُصاب الإنسان بالحسد، أو السحر الذي يُعرقل له أموره، ويُفسد عليه معيشته، ويُصعب عليه كل أمر يسير، فيبدأ اليأس يدب في روحه، والإحباط يُسيطر على حياته، ولا يعرف كيف يتخلص من هذا الأمر، وهنا يأتي حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “ما أنزل الله داءً إلا أنزل له شفاءً”. وفي مثل تلك الحالات التي لا يُجدي بها الدواء الكيميائي، أو الطبي، تكون الرقية الشرعية هي العلاج الأمثل، فهيا بنا نتعرف الآن على طريقة الرقية الشرعية الصحيحة من خلال مقال اليوم، فتابعونا.

طريقة الرقية الشرعية الصحيحة

قال تعالى في الآية الثانية والثمانين من سورة الإسراء “وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا”، فالقرآن هو خير علاج للحسد والسحر الذي يُصيب الإنسان، والرقية الشرعية من السنن المؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأوصانا بالتداوي بها في العديد من الحالات التي لا يكون فيها للدواء الكيميائي، أو حتى العشبي أي نفع أو فائدة. وجاء ذلك في حديث صحيح عنه فقال “اعرضوا على رقاكم، لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك” ومن هنا نجد أنه لا بأس بالرقية الشرعية ما دامت لا تحتوي إلا على كلام الله عز وجل، ومجموعة من الأدعية النبوية المؤكدة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وتتم الرقية الشرعية على يد أحد المشايخ المعروف عنهم الصلاح والتقوى، حيث يضع يده على العضو المصاب، ورُبما على الرأس، ويبدأ بترديد آيات مُعينة من القرآن الكريم، وكذلك مجموعة من الأدعية الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. وفي بعض الحالات يقوم بقراءة تلك الرقية على الماء ومن ثم يطلب من المريض أن يشربها ليُشفى ويبرأ تمامًا من المرض، ولا يتقاضى عن تلك العملية أي أجر على الإطلاق بل يفعلها ابتغاء وجه الله عز وجل.

شروط الرقية الشرعية

من الشروط التي لابد من الالتزام بها عند تلاوة الرقية الشرعية، أن تكون باللغة العربية بالكامل، فلا تحتوي على مجموعة من الكلمات أو العبارات غير المفهومة. كما أنه من الضروري أن لا تخرج عن إطار القرآن الكريم والسنة النبوية، مع الأخذ في الاعتبار أن هناك العديد من الأدعية الضعيفة والموضوعة عن رسول الله والتي لابد من الابتعاد عنها. مع الإيمان التام أن الرؤية لا تُجدي دون اليقين بأنها لن تؤتي أثرها دون أمر الله تعالى. مع البُعد التام عن الأمور الغريبة التي يلجأ لها البعض أثناء الرقية، كالقيام بها في الأماكن النجسة، أو بالقبور، وكذلك احتوائها على ألفاظ اللعن والسب التي لا يثمكن أن يكون أوصانا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وللتعرف على ما يُقال في الرقية الشرعية بالتحديد، عليكم الرجوع إلى مقالنا على موسوعة بالضغط على الرابط التالي.