مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

صور من الرفق

بواسطة:
صور من الرفق

يعد الرفق هو من أهم الصفات التي يجب أن يتصف بها المسلمون في كافة تصرفاتهم، حيث إن النبي عليه الصلاة والسلام كان من أشد الأشخاص رفقًا، وذلك بالأطفال وبالأشخاص وأيضًا بالحيوانات وروي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث النبوية الشريفة والتي كان يدعو فيها إلى الرفق بشكل عام، والرفق هو من ضمن الأخلاق الحميدة التي يمكن أن يتحلى بها أي إنسان، وسوف نتعرف على بعض صور الرفق التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم.

معنى كلمة الرفق:

الرفق يعني اللين، والتحلي بالصبر وطول البال على الأشخاص أو على الأطفال، وذلك يكون رحمة بهم أو بحالهم، كما أن الرفق يعني شيئًا ضد استخدام العنف، والرفق أيضًا هو من الكلمات المستخلصة من كلمة اللطف، وغيرها من الأخلاق الحميدة التي يجب أن يتحلى بها المسلم وذلك اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم.

صور من الرفق في الإسلام:

أولًا: في القرآن الكريم:

ذكر الله عز وجل صور كثيرة لمعنى كلمة الرفق، والتي كان يدعو فيها إلى هذا الخلق النبيل والسامي من خلال القرآن الكريم، وهناك الكثير من الآيات القرآنية التي تدل على دعوة الله عز وجل الإنسان للرفق وأيضًا دعوة النبي عليه الصلاة والسلام للرفق، حيث جاء ذلك في مجموعة من السور القرآنية الكريمة والتي من بينها الآتي:

  • قال الله تعالى: (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظًا غليظ القلب لانفضوا من حولك) وجاءت تلك الآية في سورة آل عمران، والتي كان يخاطب فيها الله عز وجل نبيه الكريم عليه الصلاة والسلام ويحدثه عن رفقه ولينه، وأضاف الله عز وجل مدى رحمته على العباد وعلى النبي وجاء ذلك من خلال اللين عليهم والرفق بهم.
  • قال الله عز وجل: (اذهبا إلى فرعون إنه طغى فقولا له قولًا لينًا) هذه الآية القرآنية الجميلة جاءت في سورة طه، وكان الله عز وجل يطلب من نبيه موسى ونبيه هارون أن يذهبا إلى فرعون الظالم الطاغي، ولكن أمرهم الله أن يتحدثان معه باللين لعل ذلك يجعله يتعظ، وحث الله عز وجل في هذه الآية على ضرورة اللين والرفق حتى بالكفار، وهذا ما يدل على أن الإسلام يدعو إلى الرفق.
  •  قال الله تعالى: (اخفض جناحك لمن اتبعك) جاءت تلك الآية الكريمة في سورة الشعراء، وكان الله عز وجل يدعو النبي صلى الله عليه وسلم بأن يلين ويرفق بمن اتبعه.

ثانيًا:  في السنة النبوية:

هناك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة والتي دلت على الدعوة من قبل النبي صلى الله عليه وسلم بالدعوة إلى الرفق في التعامل مع الإنسان وأيضًا الحيوانات، ومن بين تلك الأحاديث:

  • عن عائشة رضي الله عنها قالت: ((أن يهود أتوا النَّبي صلى الله عليه وسلم، فقالوا: السام عليكم. فقالت عائشة: عليكم ولعنكم الله وغضب الله عليكم. قال: مهلًا يا عائشة، عليك بالرِّفق وإياك والعنف والفحش. قالت: أو لم تسمع ما قالوا؟ قال: أو لم تسمعي ما قلت؟ رددت عليهم فيستجاب لي فيهم ولا يستجاب لهم في(
  • وفي هذا الحديث الشريف ما يوضح أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يرفق حتى بالكفار، وكان يدعو بذلك حتى لو كان قد رأى من أحدهم الإساءة.
  • وحديث آخر للنبي وهو عن جرير رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من يحرم الرفق يحرم الخير).
  • وهذا الحديث من الأحاديث النبوية الشريفة التي تبين أهمية الرفق في الإسلام، حيث أفاد الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث الشريف على أنه كل شخص يحرم الرفق في الأمور المختلفة، فإنه بذلك يكون حرم الخير أو منع من الخير، وهذا ما يعني أيضًا أن الإنسان كلما تعامل بالرفق كلما حظي على الخير الوفير، فدائما لابد أن يتحلى الإنسان بالرفق..
  • وعن عائشة رضي الله عنها قالت: ((سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في بيتي هذا: اللهم من ولي من أمر أمتي شيئًا فشقَّ عليهم فاشقق عليه، ومن ولي من أمر أمتي شيئًا فرفق بهم فارفق به(( .
  • وهذا الحديث أيضًا من الأحاديث التي تدعو إلى الرفق في المعاملات والإبتعاد عن التسبب في مشقة الناس، وهذا ما يدل على الرفق وأهميته في الإسلام.