الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن في اي سورة

بواسطة:
شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن في اي سورة

إن كنت تبحث عن آية شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن في اي سورة بالقرآن الكريم، فعليك أن تُتابع مقال اليوم على موسوعة لتتمكن من معرفة الإجابة، فضلاً عن تفسير النص القرآني العظيم ومعرفة قدر البلاغة الموجود به. فكثيراً ما نُردد تلك الآيات ونستعين بها في الكثير من المواضع دون علم منا بتفسيرها الصحيح.

شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن في اي سورة

قال تعالى في الآية الخامسة والثمانين بعد المائة من سورة البقرة “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ”. أي أنها جاءت في سورة البقرة. ثاني السور في المصحف الشريف.

تفسير قوله شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن

وجاء في تفسير الطبري أنه قال أن كلمة الشهر في تلك الآية كانت تُعني الشهرة أي أُشهر الهلال، وأُعلن قدوم شهر رمضان المبارك. أما رمضان فهو من الرمض، ومعناه الحر الشديد.

“هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان” ومعناها أن هذا الكتاب أُنزل من الله عز وجل إلى الناس ليُرشدهم في أمور الدين، ويهديهم إلى الحق والخير، أما البينات فهي الأمور الواضحة. أي أن الله تعالى وضح به الكثير من الأمور للمسلمين ليتعلموا شريعة الله ويسيرون عليها مُفرقين ما بين الحلال منها والحرام.

“فمن شهد منكم الشهر فليصمه” أي من يُخبر بدخول رمضان وهو في عقر داره وجب عليه الصيام. أما إن كان مسافراً فيُمكنه أن يفطر أو يصوم كيفما يشاء. وفسرها آخرون على أن معناها من شهد أيام من الشهر فعليه صيامها أما دون ذلك فلا يُشترط. أما الصحيح من القول بأن تفسير تلك الآية أن من شهد هذا الشهر عليه الصيام إلا في حالة إن كان مريض أو على سفر، فعليه أن يقضي ما عليه من أيام فيما بعد دون أن يؤخر هذا القضاء.

وبذلك منح الله عز وجل المريض والمسافر الرخصة كاملة للإفطار، مع ضرورة القضاء. واجتهد أهل العلم في استخراج الفتاوي التي تُناسب جميع الحالات ومختلف الرخص التي منحها الله تعالى للمسلمين. والتي يُمكنك الإطلاع عليها من خلال سلسلة مقالاتنا الرمضانية على موسوعة.

يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر

“يريد الله بكم اليُسر ولا يُريد بكم العسر” أي أن الإسلام هو دين السماحة واليُسر فلم يتشدد في الأحكام والعقائد التي تشق على المسلم. ومن هنا كان تفسير تلك الآية أنه على المسلم أن يفعل ما يراه متيسراً بالنسبة لحالته في الصوم أو الإفطار.

“ولتكملوا العدة” العدة هنا المقصود بها هي تلك الأيام الرمضانية التي ينقص صيامها. أي أن تقضوا ما عليكم من أيام مؤجلة من شهر رمضان المبارك.

“ولتكبروا الله على ما هداكم” أي تذكروا الله عز وجل وتحمدوه على أنه بلغكم تلك الأيام المباركة التي تنالون بها الرحمة والمغفرة من المولى عز وجل. ويتم ذلك من خلال تلك التكبيرات المتواصلة في صبيحة عيد الفطر المبارك.

“ولعلكم تشكرون” أي تتوجهون لله عز وجل بالثناء والشكر على تلك الرحمات العظيمة التي يُبلغكم إياها، والهداية التي منحها للمسلمين بعد الضلال.