مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

شروط لا اله الا الله

بواسطة:
شروط لا اله الا الله

يعتبر الركن الأول من أركان الأسلام هى شهادة لا اله الا الله وان محمد صلى الله عليه وسلم رسول الله. والشهادة هي ما تفصل الكفر عن الايمان فبعد النطق بها يكون المرء على دين الاسلام. ولشهادة لا اله الا الله شروط معينة لا تصح الشهادة الا بتحققها ويبلغ عدد هذه الشروط سبعة شروط وهي اولا العلم الذي ينفي الجهل بها ثم تحقق اليقين وعدم الشك بها ثم القبول الذي لا يرتد صاحبه عنها ثم الانقياد الذي لا يقبل الترك ثم الاخلاص المنافي للشرك ثم الصدق المعاكس للكذب واخر الشروط هو المحبة. وفيما يلي توضيح لشروط لا اله الا الله

شروط لا اله الا الله :

1. الشرط الاول وهو العلم بها

• ويعنى الشرط الاول هو معرفة قائلها بما تعنيه وما تثبته وما تقوم بنفيه والمراد من شرط العلم أن يدرك المرء معنى الشهادة بقلبه اذا نطقها لسانه لأن اذا لم يعلم معناها قلبه فهى قيلت بلا جدوى وقد قال تعالى في كتابه العزيز ((إِلَّا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ))[سورة الزخرف:82]. وقد تم تفسير معنى الشهادة لا اله الا الله بأن كلمة لا اله تدل على نفي ان يستحق ما سوي الله للعبادة أيا ما يكون. اما عن الا الله فان هذا أثبات بأن الله فقط سبحانه وتعالى هو من يستحق العبادة وهي تعنى في النهاية ان لا معبود بحق الا الله.

• وقد فسرت الشهادة بالكثير من التفسيرات الخاطئة ومنها لا معبود الا الله وهذا ليس المعنى كاملا لوجود المشركين من يعبدون ما هو غير الله. وقد تم تفسيرها ان لا خالق الا الله وهذا التفسير ليس كامل أيضا لانه هذا يثبت توحيد الربوبية ولا يثبت توحيد الالوهية. وقد تم تفسيرها ان لا حاكمية الا الله ولم يكن هذا ايضا التفسير الكامل المقصود من الشهادة.

• وتنقسم الشهادة الى جزئين هما النفي فى الجزء الاول والاثبات في الجزء الثاني. فان الجزء الأول لا اله يشير الا ان أي من يعبد اله اخر فهو قد كفر اما عن الجزء الثانى الخاص بالاثبات يؤكد استحقاقية الله سبحانه وتعالى بالعبادة. وقد جاء في عدد من الأيات التفسير الصحيح للشهادة مثل قوله تعالى: ((فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)) [سورة البقرة:296]. وقد تاكد ذلك في قول النبي إبراهيم عليه السلام في كتاب الله العزيز : ((إِنَّنِي بَرَاءٌ مِمَّا تَعْبُدُونَ * إِلَّا الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ)) [سورة الزخرف:26-27] .

2. الشرط الثاني وهو اليقين

• ويعنى هذا الشرط ان يكون المرء عند نطق الشهادة متيقن منها وليس في قلبه أي شك فى تصديقها لان بوجود الشك تبطل الشهادة وقد قال الله في كتابه العزيز  قال تعالى: ((إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ يَرْتَابُوا وَجَاهَدُوا)) [سورة الحجرات:15] وتدل هذه الاية على ضرورة تحقق اليقين لتحقق صحة الشهادة. وقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ((من لقيت وراء هذا الحائط يشهد أن لا إله إلا الله مستيقنا قلبه فبشره بالجنة)) [الحديث في الصحيح] ويعنى هذا الحديث الشريف ان شرط دخول الجنة هو اليقين بان لا اله الا الله.

3. الشرط الثالث وهو القبول

• ويجب عند النطق بالشهادة أن يقبلها المرء ومعنى أن يقبلها هو ان لا يرتد عنها مرة أخري وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز في من لم يقبل الشهادة التى نطق بها ((إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ * وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آَلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ)) [سورة الصافات:35-36]. وتدل هذه الاية على وجود البعض الذي ينطق الشهادة وهو غير قابل لها.

4. الشرط الرابع وهو الانقياد

• ومعنى الانقياد ان يتمسك المرء بشهادة ان لا اله الا الله ولا يتركها كما في قول الله تعالى ((إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ * وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آَلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ)) [سورة الصافات:35-36]

5. الشرط الخامس وهو الاخلاص

• ومعني شرط الاخلاص ان عندما تقال الشهادة فيقصد من ورائها اخلاص الايمان لله وليس لأن هذا الشخص سوف يستفيد بمنافع من وراء شهادته أو يكون له مطامع في الدنيا يحصل عليها نتيجة الدخول في الاسلام كما في الحديث الشريف من حديث عتبان قال: ((فإن الله حرم على النار من قال لا إله إلا الله، يبتغي بذلك وجه الله)) [أخرجه الشيخان]

6. الشرط السادس وهو الصدق

• ومعنى هذا الشرط ان يكون المرء صادق مع نفسه عند النطق بالشهادة لأن في حالة عدم تحقق الصدق فان هذا الشخص منافق وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز في وصف هؤلاء المنافقين (وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ * يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا)) [سورة البقرة:9]

7. الشرط السابع وهو المحبة

• ويعنى ان يخلص المرء بعد نطق الشهادة حبه لله تعالى ولا يحب غيره كما يفعل المشركين الذين يحبون ألهة أخري وقد قال الله في كتابه العزيز قال تعالى: ((وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ)) [سورة البقرة:165]