الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

شروط المضحي من النساء ابن باز

بواسطة: نشر في: 27 يونيو، 2022
mosoah
شروط المضحي من النساء ابن باز

شروط المضحي من النساء ابن باز

أصبحنا على مشارف شهر ذي الحجة والكل يبدأ في التجهيز للأضحية وشراءها، ودائمًا ما يتساءل المضحي عن شروط الأضحية والمحظورات التي يجب تجنبها قبل ذبح الأضحية والكثير من التفاصيل التي إن سقط أحدها، قد لا تقبل لذبيحة كأضحية، والبعض يعقد أن شروط الأضحية للمرأة تختلف عن الرجل لذا سنتعرف على ذلك من خلال توضيح شروط المضحي من النساء ابن باز، خلال السطور التالية.

  • يقول ابن باز في إجابته على أحد السائلين حول جواز الأضحية للمرأة فقال: الأضحية سنة مؤكدة، تم تشريعها للرجل والمرأة على حد السواء.
  • أكد أن الأضحية تجزئ عن المرأة وأهل بيتها كما تجزئ عن الرجل وأهل بيته.
  • إن كانت المرأة لديها القدرة للتضحية بأكثر من بهيمة يمكنها التضحية بواحد عن نفسها وعن أهل بيتها والثاني عن أمة سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وذلك كما فعل سيدنا محمد.
  • أكد على أن المرأة المضحية عليها ألا تقص أظفارها أو شعرها بدخول ذي الحجة وذلك حتى ذبح الأضحية.

شروط المضحي من النساء

بعد أن تعرفنا على أن المرأة عليها نفس الشروط المحددة للرجل في الأضحية، خلال الفقرات التالية، نوضح لكن الشروط بالتفصيل لنتبعها بعد ذلك بشروط الأضحية نفسها.

الإسلام

إسلام المراة هو الشرط الأول لقبول الأضحية، حيث لا تصح الأضحية عن غير المسلم فهي سنة مؤكدة على كل مسلم ومسلمة، وذلك لأن الأضحية عبادة تختص بالمسلمين فقط، تهدف إلى التقرب من الله سبحانه وتعالى اتباع سنة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وبذلك يكون:

  • الإسلام هو الشرط الأول لتصبح الأضحية واجبة على المرأة، وفهي عبادة من العبادات الإسلامية.

البلوغ

أجمع العلماء على أن السن المحدد للمرأة للتضحية هو أن تبلغ، فهي واجبة على كل مسلم عاقل بالغ، فلم يختلف العلماء إلا في أضحية الطفل الصغير، وكانت آرائهم في ذلك هي:

  • المالكية: يجوز للطفل الصغير أن يضحي.
  • الحنفية: تجوز الأضحية عن الطفل الصغير بشرط أن تكون الأضحية من ماله الخاص حتى إنه يمكن له أن يضحي عنه والده أو الوصي عليه.
  • الحنابلة والشافعية: لا يجوز أن يكون المضحي صغير السن فالبلوغ أساس قبول الأضحية.

القدرة المالية

المقصود بها أن تمتلك المرأة حق الأنعام أي تقوم بشرائها من مالها الخاص، وذلك لان الفقهاء أكدوا على أن المضحي هو

  • في المالكية المضحي هو المسلم القادر الذي لا يحتاج إلى ثمن الأضحية لشيء أكثر أهمية.
  • في الحنبلية تم تعريف المضحي بأنه المسلم القادر الذي يستطيع الحصول على ثمن الأضحية.

ألا تكون في الحج

اشترط فقهاء المالكي ألا تكون المرأة في الحج، وذلك لوجوب الهدي على الحاج وليس الأضحية فالهدى يختلف عن الأضحية، فهو يكون مع أداء مناسك الحج، وجائز ذبح الهدي في مكة المكرمة.

الإقامة

أجمع معظم الفقهاء على وجوب الأضحية للمرأة المسافرة والمقيمة، لكن اختلف في ذلك علماء المذهب الحنفي وقالوا أن الأضحية واجبة على المرأة المقيمة فقط وذك لقدرتها على تنفيذ ما تبقي من مناسك الأضحية.

شروط الأضحية للمرأة الحائض

شروط الأضحية للمراة هي نفسها الشروط الواجبة للرجل ولكن هل بنطبق ذلك على المراة الحائض أيضًا أم أنها شروط المرأة غير الحائض، فيما يلي سنتعرف على حكم وجوب الأضحية على المرأة الحائض وما الشروط الواجبة عليها.

  • أجاب أحد شيوخ دار الإفتاء المصرية على سؤال يقول هل يجوز للمرأة أن تضحي وهي حائض؟
    • لا يوجد أي حرج على المرأة أن تضحي وهي حائض فطالما توفرت الشروط الواجبة للأضحية فلا فرق بين المرأة الحائض وغير الحائض.
    • وأن شروط الأضحية التي تنطبق على المرأة هي نفسها التي تنطبق على الرجل إلى جانب انه لا يشترط عليها ان تغتسل من الحيض حتى تقبل الأضحية فلا علاقة لذلك بالأضحية وشروطها.

ما هي شروط الأضحية للمرأة

لا تختلف الشروط المحددة للأضحية للمرأة أو للرجل فالشروط هي ذاتها للاتثنين، وحين ترغب المرأة في التضحية لابد وأن تتوفر الشروط التالية في الأضحية نفسها، وذلك حتى تكون مقبولة كأضحية ومتوافقة مع ما تم تحديده في السنة النبوية الشريفة، بناءً على ذلك يتم اختيار الأضحية وفقًا لشروط محددة، أولها النية في أنه سوف تكون أضحية وذلك عند الشراء، وتتمثل شروط للأضحية فيما يلي:

  • أن تكون المرأة هي التي تمتلك البهينة وتقوم بالذبح أو أن توكل أحدًا بالذبح بدلًا عنها.
  • أن تكون الأضحية من بهيمة الأنعام أي تكون مما يلي: البقر أو الغنم أو الإبل.
  • أن تكون البهيمة قد بلغت العمر الذي تم تحديده شرعًا، يجب أن يكون عمر الأضحية أكبر من:
    • عامين إن كانت من غير الضأن.
    • 6 أشهر إن كانت من الضأن.
  • أن تكون الأضحية سليمة وخالية من العيوب ولا تعاني من أي مرض، فلا يجب أن تكون الأضحية عوراء أو مريضة أو عرجاء أو عجفاء، وذلك لما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث لا يجوز التضحية ببهيمة أنعام مريضة وغير سليمة:
    • روى مسلم عن البراء بن عازب رضي الله عنه أنه قال: قال رسولنا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام:(سمعْتُ رسولَ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- وأشار بأصابِعِه، وأصابعي أقصَرُ مِن أصابِعِ رسولِ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يُشيرُ بأُصْبُعِه؛ يقولُ: لا يجوز مِنَ الضحايا: العوراءُ البَيِّنُ عَوَرُها، والعَرْجاءُ البَيِّنُ عَرَجُها، والمريضةُ البَيِّنُ مَرَضُها، والعَجفاءُ التي لا تُنْقِي).

ما حكم ذبح المرأة للأضحية

يكثر السؤال على محركات البحث عن حكم قيام المرأة بذبح الأضحية، وهل هو جائز أو لا، وذلك ما سنتعرف عليه من خلال أراء العلماء والتي نتعرف عليها فيما يلي:

أجمع العلماء وفقهاء المذاهب الأربعة على جواز قيام المرأة بذبح الأضحية، والدليل على ذلك ما رواه كعب بن مالك رضي الله عنه حيث قال: (أنَّ امرأةً ذبَحت شاةً بحجَرٍ، فذُكِرَ ذلِكَ لرسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ فلم يرَ بِهِ بأسًا)، وفي شرح الحديث الشريف أكد الفقهاء على أنه يجوز للمرأة القيام بالذبح سواء كانت الذبيحة نحر أو أضحية، وعليها أن تراعي سنن الأضحية.

هل الأضحية واجبة على المرأة

ضمن الأسئلة التي جاءت على محركات البحث هذا السؤال، والذي كانت الإجابة عليها واضحة لدى كل العلماء حي أجمعوا على أن حكم الأضحية على المرأة هو نفس حكمها للرجل.

الأضحية مشروطة بالقدرة على شراء الأضحية فمن لم يستطع فلا إثم عليه ومن يتمتع بالقدرة المالية لشراء الأضحية وجب عليه ذلك، كذلك هو الحال للمرأة فإن كانت المرأة مسؤولة عن عائلتها وتتمتع بالقدرة المالية وجب عليها الأضحية عن نفسها وعن عائلتها، وإن كان لديها ما يزيد عن حاجتها من الممكن أن تضحي عن جميع المسلمين.

فالأضحية ه فعل خير وفعل الخير في الإسلام غير مشروط بأي حكم وهو على المرأة كما على الرجل لا فرق بينهما.

محظورات الأضحية للمرأة

إن أرادت المرأة الأضحية عليها أن تراعي آداب وسنن الأضحية وتجنب إسقاط أيًا منها وتتمثل تلك الآداب والمحظورات فيما يلي.

  • عدم قص الشعر أو الأظفار عند حلول ذي الحجة وحتى القيان بذبح الأضحية.
  • لا توجد أي محظورات أخرى ولكن هناك بعض السنن والآداب التي يجب اتباعها لقبول الأضحية:
    • وجود النية عند شراء البهيمة وأنها ستكون أضحية.
    • اختيار بهيمة سليمة خالية من العيوب والأمراض.
    • استقبال القبلة عند الذبح والتسمية عند الذبح بقول: بسم الله الله أكبر اللهم تقبل عنى وعن أهل بيتي.
    • أن يتم ذبح الأضحية بعد وقت صلاة العيد.
    • توزيع الأضحية على لأهل والأقارب والفقراء والاحتفاظ بجزء منها لأهل البيت.

المراجع