الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

سبب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم

بواسطة: نشر في: 8 أبريل، 2021
mosoah
سبب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم

سبب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم

يريد الكثير من المسلمين دراسة سيرة النبي، ويتساءلون عن سبب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم ولمن بعث، وكيف كانت رسالته، وهذا ما سنشير إليه في هذا المقال في موقع موسوعة.

  • محمد سيد المرسلين وخاتم الأنبياء وخير خلق الله، بعثه الله بالحق إلى قومه وأنزل عليه وحي.
  • و سبب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم هو دعوة قومه لعبادة الله وحده لا شريك له، وترك عبادة الأصنام.
  • فكان الشرك والكفر قد انتشر في بلاد العرب، واتجه العرب لعبادة الأصنام.
  • وكان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من قبيلة قريش، وهي واحدة من أكبر وأعرق القبائل في العرب.
  • وكان العرب بمكة المكرمة يعبدون الأصنام، وتركوا عبادة الله عز وجل ودين الحنيفية، ولذلك أرسل الله الوحي على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام.
  • وكان سيدنا محمد مؤهل تمامًا لحمل الرسالة، فكان على الفطرة السليمة، فكان عقله يرفض الركوع إطلاقًا لصنم.
  • وكان كثير التعبد والتفكر والتأمل، فكان يذهب لغار حراء أعلى جبل النور، وفيه يتأمل الكون ومخلوقاته، وكان لديه يقين عميق على وجود سلطة عليا تسير أمور هذا الكون.
  • والتعبد في الغار كان له دور كبير في التأهيل النفسي للرسول صلى الله عليه وسلم.
  • وعندما بلغ الرسول الأربعين عامًا، أنزل الله عليه الوحي وهو في غار حراء، فجاء إليه جبريل عليه السلام بالوحي.
  • وأول آيات نزلت على رسول الله هي أول آيات سورة العلق.
  • جاء جبريل للرسول فقالَ: اقْرَأْ، قالَ: ما أنا بقارِئٍ، قالَ: فأخَذَنِي فَغَطَّنِي حتَّى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدَ ثُمَّ أرْسَلَنِي، فقالَ: اقْرَأْ، قُلتُ: ما أنا بقارِئٍ، فأخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حتَّى بَلَغَ مِنِّي الجَهْدَ ثُمَّ أرْسَلَنِي، فقالَ: اقْرَأْ، فَقُلتُ: ما أنا بقارِئٍ، فأخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ ثُمَّ أرْسَلَنِي، فقالَ: “اقْرَأْ باسْمِ رَبِّكَ الذي خَلَقَ”.
  • ومن هنا بدأت الدعوة وبدأت بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم لقومه، وأصبح محمد بن عبد الله رسول الله وحامل دعوة الإسلام، وخير خلق الله جميعًا وخاتم المرسلين.
  • سبب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم هو هداية قومه.

بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم والدعوة السرية والجهرية

  • كانت بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم شاقة للغاية، فقد واجه الكثير من الصعوبات لإقناع قومه بدعوته وبرسالته.
  • فعندما أنزل جبريل الوحي على سيدنا محمد وأخبره بالنبوة واختيار الله عز وجل له لحمل الرسالة، كانت زوجته خديجة رضى الله عنها هي أول من أسلمت معه.
  • فأول من أسلم وصدق رسول الله هي السيدة خديجة.
  • بعد ذلك أخبر الرسول صاحبه ورفيقه أبو بكر الصديق بدعوته، وآمن به أبو بكر الصديق على الفور فكان أول من آمن من الرجال.
  • وأخبر النبي المقربين منه في البداية بالدعوة، فآمن به على بن أبي طالب ابن عم رسول الله وكان حينها صبي صغير لم يتجاوز العشر أعوام، وكان أول صبي آمن بالرسول.
  • تلى على العديد من الرجال ومن صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم، كعثمان بن عفان.
  • وعبد الرحمن بن عوف، وزيد بن حارثة، وسعد بن أبي وقاص، والزبير بن العوام، وطلحة بن عبيد الله.
  • وأوائل من صدقوا رسول الله وآمنوا معه كان لهم بعد ذلك دور عظيم وعظيم في نشر الدين الإسلامي.
  • فتركوا بصمتهم القوية في تاريخ الدولة الإسلامية، ووقفوا بجانب رسول الله صلى الله عليه وسلم طويلًا أثناء دعوته لقومه.
  • فالرسول بدأ دعوته في البداية في السر، وذلك خوفًا من بطش قوم قريش.
  • وأول ما نزل الوحي عليه أخبر أهل بيته والمقربين منه على الفور، ثم بعد ذلك بدأ في تعليم كل من آمن معه القرآن الكريم، وقام بتعليمهم كل أمور دينهم ودعوتهم.
  • ودار الأرقم بن أبي الأرقم كان مقر الدعوة السرية، فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يتجمع فيه مع من آمن به، ويخبرهم بالتعليمات الربانية، ويخبرهم بالآيات القرآنية التي أُنزلت عليه ومقاصدها.
  • ثم ومع الوقت وبعد مرور ثلاث سنوات زاد عدد المسلمين، ومن هنا بدأت مرحلة جديدة وهي مرحلة الدعوة الجهرية.
  • وهكذا سبب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم أصبح واضحًا.

ما هي مهمة الرسول صلى الله عليه وسلم

  • كما تعرفت على سبب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم سنشير إلى الخطوات التي أتبعها رسول الله في دعوته.
  • أمر الله عز وجل رسوله بالانتقال من الدعوة السرية للدعوة الجهرية.
  • فالوقت حان الآن، وذلك بعد أن دخل الكثير من شرفاء القبائل في الدين الإسلامي، وحصل الرسول على دعمهم الكامل.
  • وكان هناك حكمة كبيرة في تدرج الرسول في إبلاغ الرسالة، فإذا كانت الدعوة بدأت في البداية جهرية، كان بطش رجال قريش سيقضي عليها قبل انتشارها.
  • وقرر رسول الله الجهر بدعوته، وذلك في مشهد جليل حتى الآن راسخ في قلوب وعقول الجميع.
  • صعد نبينا الكبير إلى أعلى جبل الصفا، ونادى في قومه، ونادى كل شعائر وقبائل قريش.
  • وسألهم في البداية هل سيصدقوه حقًا إذا أخبرهم الآن أن هناك جيش ضخم كبير يريد الهجوم عليهم؟.
  • فأخبروه بأنهم سيصدقوه على الفور، فالنبي كان مذاع عنه في كل مكان بكونه الصادق الأمين الذي لا يكذب أبدًا.
  • ومن هنا أخبرهم رسول الله بدعوته وقال “إني نذير لكم بين يدي عذاب شديد.
  • وهنا اعترض أبو لهب بشدة، وقال للرسول تبًا لك سائر اليوم ألهذا جمعتنا ؟.
  • ومن هنا جاء غضب الله عز وجل من أبو لهب، ونزلت سورة المسد التي تبدأ “تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ”.
  • فمنذ البداية هاجم أبو لهب رسول الله، وكان من أكثر المعادين والكارهين له، وهاجم الدعوة الإسلامية بكل ما يملك.
  • ولكن أبو طالب عم الرسول كان خير سند وعون له، وكان يقف بينه وبين أذية قومه له.
  • ورغم الهجوم الكبير الذي تعرضه له رسول الله صلى الله عليه وسلم من جانب قومه، إلا أنه ثبت وقام بتثبيت كل من آمن معه.
  • فقد تعرض أوائل المسلمون لتعذيب شديد من جانب أسياد قريش، ولكن ظلوا ثابتين على رأيهم وعلى موقفهم.
  • وهكذا تكون قد تعرفت على سبب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم .

لماذا أرسل الله النبي محمد صلى الله عليه وسلم

  • سبب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم هو هداية قومه والدعوة للإيمان بالله.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إنما بُعثت لأتمم صالح الأخلاق”.
  • فالغرض الأساسي من بعثة رسول الله ومن نزول الوحي عليه، هو ترسيخ مبادئ الأخلاق في نفوس المسلمين.
  • فعلى الرغم من الأخلاق الحميدة التي كانت راسخة في عقيدة العرب منذ قديم الأزل.
  • لكنهم كانوا بحاجة إلى من يقوم بالإشارة إلى الأمور السيئة والخبيثة والفاسدة للابتعاد عنها.
  • فقد كان يعيش الناس أجمع في ظلام دامس قبل دخول الإسلام وقبل بعثة رسول الله.
  • فكانوا يعيشوا في ظلم، وكانت شهواتهم هي المحركة الرئيسية لهم، ولذلك جاء رسول الله ليخبرهم عن طريق الصلاح والفلاح.
  • وليرشدهم إلى الطريق الذي سيجلب لهم الخير كله في دنياهم، وسيقودهم للجنة بإذن الله في آخرتهم.
  • فالدين الإسلامي يشتمل على العديد من القواعد والمبادئ التي تنظم العمل مع كل أفراد المجتمع.
  • والأساس العقائدي الذي يقوم عليه هذا الدين، وقامت عليه كافة الأديان ونادى به كل الرسل في السابق هو عبادة الله وحده لا شريك له.
  • فقد جاء رسول الله رحمة وعدل وخير لكل المجتمعات، وكان ليتمم رسالات من سبقوه.
  • قال الله تعالى في سورة الجمعة “هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (2)”.
  • فقد جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم في أكثر الأوقات فسادًا وانتشارًا للظلم، وكان لابد من وجود من ينذرهم ويذكرهم بالله عز وجل، ويذكرهم بمصيرهم يوم القيامة.
  • قال الله تعالى في سورة الأنبياء “وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ (107)”.
  • فهو نبي الرحمة، ونبي العدل، ونبي الخير، ونبي الأمة، وقام بحمل الرسالة وأبلغ الأمانة، وأرشدنا إلى ما فيه الخير والصالح لنا.
  • وجاء بأفضل الكتب وهو القرآن الكريم دستور حياتنا.

وهكذا تكون قد تعرفت على سبب بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ويمكنك الآن قراءة كل جديد من موسوعة.