الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

دعاء يونس في بطن الحوت

بواسطة: نشر في: 31 يناير، 2020
mosoah
دعاء يونس في بطن الحوت

نقدم لكم من خلال المقال التالي عبر موسوعة دعاء يونس في بطن الحوت وهو ما قاله نبي الله يونس عليه السلام حين أعرض قومه المبعوث من أجل هدايتهم ودعوتهم إلى عبادة الله تعالى الواحد الأحد وعلى الرغم من كافة ما قام ببذله من جهد وإخلاص إلا أنهم ظلوا على كفرهم وعنادهم حتى يأس منهم وقرر المغادرة.

هو يونس ابن متى، كما يعرف في العبرية بيونان بن متاي، عاش في القرن الثامن قبل ميلاد عيسى عليه السلام، وله قصة عرفت لدى اليهود والمسيحيون والمسلمين حينما قام الحوت بابتلاعه في عرض البحر لعدة أيام، وقد تم ذكره في القرآن الكريم بل إن هناك سورة كريمة تعرف بسورة يونس، في السطور الآتية نعرض لكم ما قام بترديده من دعاء عظيم أثناء بقائه في بطن الحوت.

دعاء يونس في بطن الحوت

في السطور التالية نطرح دعاء ذي النون مع ذكر نبذة مختصرة عن ظروف قوله:

  • ظل نبي الله يونس يحاول مراراً وتكراراً مع قومه أن توقفوا عن الشرك بالله حتى يأس منهم فقرر الخروج من بلدته نينوي الواقعة في العراق، وكان ذلك دون أمر من الله تعالى أو أذنه حيث ظن نبي الله عليه السلام أن الله عز وجل لن يؤاخذه في ذلك.
  • ومنذ خرج من بينهم بدأت بوادر العذاب التي كان قد توعدهم بها تحل عليهم فأسرعوا في البحث عنه حتى يدلهم كيف يؤمنون بالله لكنهم لم يجدوه، فأتاهم شيخ أخبرهم كيفية الإيمان بالله حتى آمنوا جميعاً.
  • في ذلك الوقت كان نبي الله قد صعد سفينة وبدأت رحلتها حتى وصلت عُرض البحر وصارت تتلاطم الأمواج حتى أوشكوا على الغرق جميعاً فقرروا التضحية بأحدهم ولكي يقع الاختيار على ذلك الشخص قاموا بالاقتراع ليظهر اسم نبي الله يونس عليه السلام ثلاث مرات متتالية ففلم يجد بديل عن القفز في الماء.
  • التقمه الحوت وابتلعه في بطنه دون أن يجرحه أو يؤذيه بفضل الله،وفس ظلمات البحر وظلمة بطن الحب سمع أصوات تعجب لها فأوحى له الله عز وجي أنها مخلوقات البحر تسبح فشر في ترديد دعائه العظيم ( لا إله إلّا أنت، سُبحانك إنّي كنت من الظّالمين) ليكون ذلك السبب في نجاته، فقذفه الحوت على اليابسة فأنبت الله شجرة اليقطين ليستظل بها ويتناول ثمارها رحمة من العلي القدير.

فضل دعاء سيدنا يونس

من الثابت لدى المؤمنون والمتعارف عليه أن دعاء نبي الله يونس يعد سبباً في تفريج الهم ودفع الكربات وفي النقاط الآتية سوف نعرض فضله العظيم في حياة العباد:

  • مغفرة الذنب ونيل رحمة الله ورضاه.
  • فيه الاعتراف بتوحيد الله تعالى واختصاصه وحده بالربوبية وهو أحد أسباب دخول الجنة.
  • عند الإخلاص في قوله يتقبل الله جميع الدعاء من العبد طالما لم يتضمن ما فيه غضبه عز وجل.

وقد قال تعالى في سورة الصافات “وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ، إِذْ أَبَقَ  إِلَى  الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ، فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ،  فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ، فَلَوْلَا  أَنَّهُ  كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ، لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ)، الآيات (139، 140، 141، 142، 143)

المراجع

1