الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

دعاء كفارة المجلس أجمل دعاء الخروج من المجلس

بواسطة: نشر في: 22 يوليو، 2020
mosoah
دعاء كفارة المجلس

في المقال التالي سنفسر معنى دعاء كفارة المجلس وفضله، فقد أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بإتباع آداب المجالس والحديث، فعندما نجتمع بالأصدقاء أو الأهل قد يلفظ اللسان بذلات وذنوب، بالإضافة لإتباع وسوسة الشيطان في الغيبة والنميمة وذكر أشخاص آخرين بصفات يكرهونها، فبعد قيام كل شخص من مجلسه تكون صحيفته مليئة بالخطايا والذنوب.

دعاء الخروج من المجلس الذي يعد واحدًا من أبرز السنن النبوية وهو دعاء يختص بذكر الله بعد مجالسة الآخرين في أي مكان، كما أن هذا الدعاء يُطلق عليه دعاء كفارة المجلس وهو يعد تكفيرًا عن الذنوب والمعاصي التي قد تصدر من البعض عند الجلوس مع الآخرين من اللغو وهو الكلام الذي لا فائدة له والذي يعد من أبرز أشكال إهدار الوقت.

فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن اللغو:”مَنْ جَلَسَ فِي مَجْلِسٍ، فَكَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ”، كما أن هذا الدعاء يمثل تكفير عن الذنوب الأخرى التي قد يقع فيها المسلم في المجلس مثل الحديث السوء عن الآخرين أي الغيبة والنميمة، إلى جانب أنه يمثل إحياء للسنة النبوية الشريفة فالكثير لا يعرف نص الدعاء ولا يدرك فضله بعد انتهاء المجلس والخروج منه، وفي السطور التالية نعرض لكم ما ورد عن السنة النبوية في كفارة المجلس أو الخروج منه.

دعاء كفارة المجلس

دعاء كفار المجلس عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مَنْ جَلَسَ فِي مَجْلِسٍ فَكَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ. إِلاَّ غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ فِي مَجْلِسِهِ ذَلِك). [صحيح الترمذي].

دعاء الخروج من المجلس

يحث القرآن الكريم والسنة النبوية على ذكر الله في جميع الأوقات سواء إذا كان المؤمن قائمًا أو جالسًا أو مستلقيًا، ويشعر عباد الله بالندم والحسرة على الأوقات التي قضاها بدون ذكر الله في يوم القيامة، وذلك وفقًا لما ورد في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:”مَا جَلَسَ قَوْمٌ مَجْلِساً لَمْ يَذْكُرُوا اللَّهَ فِيهِ إِلاَّ كَانَ عَلَيْهِمْ تِرَةً، وَمَا مَشَى أَحَدٌ مَمْشًى لَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ فِيهِ إِلاَّ كَانَ عَلَيْهِ تِرَةً، وَمَا أَوَى أَحَدٌ إِلَى فِرَاشِهِ وَلَمْ يَذْكُرِ اللَّهَ فِيهِ إِلاَّ كَانَ عَلَيْهِ تِرَةً”، وفيما يلي نعرض لكم أدعية الخروج من المجلس:

  • عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قلَّما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم من مجلس حتى يدعو بهؤلاء الدعوات: “اللهم اقسِم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين مَعصيتك، ومن طاعتك ما تُبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تُهوِّن به علينا مَصائب الدنيا. اللهم متِّعنا بأسماعنا، وأبصارنا، وقُوَّتنا ما أحييتنا، واجعله الوارث منَّا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مُصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همِّنا ولا مبلغ علمنا، ولا تُسلِّط عَلَيْنا من لا يرحمنا” (رواه الترمذي).
  • وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من جلس في مجلس، فكثر فيه لغطه، فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك: سُبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك”. إلا غُفِرَ له ماكان في مجلسه ذلك” (رواه الترمذي).
  •  وعن أبي برزة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول بآخرة إذا أراد أن يقوم من المجلس: “سُبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك”فقال رجل: يا رسول الله إنّك تقول قولًا ما كنت تقوله فيما مضى؟ قال: “ذلك كفارةٌ لما يكون في المجلس” رواه أبو داود.

شرح كفارة المجلس

  • معنى ذلك الدعاء أننا عندما نفض أي مجلس ونقوم منه فعلينا الدعاء لله عز وجل وقول “سبحانك اللهم وبحمد أشهد أن لا إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك”.
  • وذلك ابتغاء لغفران الله لنا ومحو ذنوبنا التي كتبت في صحيفتنا أثناء جلوسنا، كما علينا أن نبتع المجالس التي يدوم فياه ذكر الله تعالى والبعد عن أي تجمعات قد تكون فيها معصية وذنوب.

كفارة المجلس بعد قراءة القرآن

يعد قول دعاء كفارة المجلس الذي ذكرناه مسبقاً بعد تلاوة القرآن الكريم من السنن النبوية المهجورة، التي اتبعها رسول الله صلى الله عليه وسلم في حياته، فعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها قَالَتْ: ” مَا جَلَسَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَجْلِسًا قَطُّ ، وَلَا تَلَا قُرْآنًا، وَلَا صَلَّى صَلَاةً ، إِلَّا خَتَمَ ذَلِكَ بِكَلِمَاتٍ ، قَالَتْ: فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَرَاكَ مَا تَجْلِسُ مَجْلِسًا ، وَلَا تَتْلُو قُرْآنًا، وَلَا تُصَلِّي صَلَاةً إِلَّا خَتَمْتَ بِهَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ؟ قَالَ: ( نَعَمْ، مَنْ قَالَ خَيْرًا خُتِمَ لَهُ طَابَعٌ عَلَى ذَلِكَ الْخَيْرِ، وَمَنْ قَالَ شَرًّا كُنَّ لَهُ كَفَّارَةً : سُبْحَانَكَ وَبِحَمْدِكَ، لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَ ) وصححه الألباني في”الصحيحة”.

حكم دعاء الخروج من المجلس

أجمع الكثير من الفقهاء أن هذا الدعاء مستحب قوله وهو يدل على اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم الذي كان يواظب على الدعاء به عقب كل مجلس، فهو يزيد من حسنات المسلم إذا كان تغاضي عن المنكرات أثناء المجلس، ويكفر عن السيئات إذا وقع في الذنوب من اللغو والغيبة والنميمة.

فضل كفارة المجلس

يعود هذا الدعاء بالكثير من النفع على العباد المسلمين الذين يلتزمون به بعد كل مجلس، ومن فضله:

  • نزول رحمات الله على عبده وعفوه عنه.
  • التوبة إلى الله عز وجل عما اقترفناه من ذنوب وخطايا وطلب مغفرة ما فعلنا من فعل وقول.
  • شغل قلوبنا بذكر الله تعالى في كل وقت وحين.
  • الابتعاد عن الأعمال والمعاصي التي تغضب الله تعالى منا، وإتباع الأعمال الحسنة التي تقربنا إليه.
  • العمل بسنة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، والاقتداء به.
  • جعل كلمة لا إله إلا الله عادة على ألستتنا حتى يستطيع المرء قولها عند الموت.
  • تعلق النفس بما يرضي الله عز وجل واستشعار مراقبته لنا ومحاسبة الذات على الذلات.
  • المداومة على ذكر دعاء كفارة المجلس يدل على اتباع نهج الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • وسيلة ينال بها العبد مغفرة الذنوب والتجاوز عن السيئات وهي صغائر الذنوب، أما الكبائر فهي تستلزم التوبة إلى الله.
  • تحث العبد على ذكر الله في كل وقت وحين.
  • تنبه المسلم بضرورة الابتعاد عن كل ما يغضب الله أثناء المجلس بالأخص من التحدث بالسوء عن الآخرين أو قول كلام لا فائدة منه.
  • يحث الدعاء العبد على الحرص على رضا الله في القول والفعل.

آداب المجلس

بجانب الدعاء بعد الخروج من المجلس، فهناك مجموعة من الآداب التي يجب الالتزام بها والتي تحث المسلم أيضًا عن تجنب اللغو والغيبة والنميمة، وهي تشمل ما يلي:

  • أن يجلس الناس في مكان مناسب للجلوس، بعيداً عن طرقات المارة.
  • احترام دور العبادة والأماكن التي يلزم فيها الهدوء وعدم التحدث فيها.
  • إلقاء تحية الإسلام عند دخول المجلس وقبل الخروج منه.
  • عدم مزاحمة الجالسين في أماكنهم، والبحث عن مكان مناسب لا يضايق الآخرين.
  • يلا يدخل شخص من الخارج ويفرق بين شخصين يجلسون بجوار بعضهم.
  • الجلوس من الصحبة الصالحة والبعد عن رفاق السوء التي تمتلئ مجالسهم بالغيبة والنميمة والذنوب.
  • ذكر الله تعالى وتسبيحه والصلاة والسلام على رسوله أثناء الجلوس.
  • الالتزام بآداب النقاش وعدم مقاطعة الآخرين عند التحدث ووجوب الاستماع لهم.
  • تجنب استخدام الألفاظ السيئة والخادشة للحياء، وانتقاء الألفاظ الحسنة في الكلام.
  • التبسم في وجه الجالسين واحترامهم.
  • البعد عن أي مجلس يتم فيه الاستهزاء بالتعاليم الدينية والشريعة الإسلامية.
  • تجنب النطق بالألفاظ السيئة من الشتائم والسباب.
  • الحرص على ذكر الله وتسبيحه إذا توقف عن الحديث.
  • يجب عدم الجلوس في المساجد والجوامع لأنها أماكن للعبادة فقط وليست مخصصة للمجالس، مع اختيار مكان مناسب للمجلس.
  • إفشاء السلام على جميع الجالسين في المجلس ورد السلام، وذلك في حالة الدخول إليه أو الخروج منه.
  • تجنب السخرية من الآخرين سواء كانوا من الحاضرين أو الغائبين، فذلك يعد شكل من أشكال الغيبة والنميمة.
  • تجنب كل ما يغضب الله بجانب الحديث سواء بالسمع أو النظر إلى الأشياء المحرمة، إلى جانب تجنب الحديث في اللغو إذا وجد أحدًا يخوض فيه.
  • الحرص على اختيار الصحبة الصالحة في المجلس التي تعين على ذكر الله والالتزام بطاعته وتجنب اللغو والغيبة والنميمة.
  • التحدث مع الجميع دون التركيز على شخص بعينه وخاصةً إذا كان المجلس يتكون من ثلاث أشخاص.
  • إظهار الابتسامة والاحترام للجميع.
  • تجنب مقاطعة من يتحدث مع الاستماع الجيد له.
  • تجنب المجلس الذي يدور فيه حديث فيه كفر واستهزاء بآيات الله، وذلك مثلما ورد في كتابه الكريم في سورة النساء (وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ).
  • تجنب أي قول أو فعل يؤدي الغير، وتجنب المزاح الذي يجرح الآخرين.