الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

دعاء صلاة الاستخارة الصحيح

بواسطة: نشر في: 9 يناير، 2020
mosoah
دعاء صلاة الاستخارة

نقدم إليكم في المقال التالي في موسوعة دعاء صلاة الاستخارة وكيفية أدائها فقد كان الناس قبل الإسلام حينما تصيبهم الحيرة في أمر ما ولا يتمكنون من اتخاذ القرار المناسب والأصلح لهم يلجأون إلى بعض الأفعال التي اشتهر بها العصر الجاهلي مثل الأزلام، والاستقسام، وكذلك زجر الطير في محاولة منهم لمعرفة ما هو مقدر لهم في الغيب ولا يعرفونه سواء ما بين الخير والشر.

ولذلك ورد في الشريعة الإسلامية العظيمة عند دخول الإسلام ما يغني عن تلك الأفعال التي تتضمن الشرك بالله وهي صلاة الاستخارة حيث تدل على توكل العباد على الله تعالى الواحد وافتقاره إليه لينير له دربه وبصيرته ويدفع عنه الأذى والضر.

دعاء صلاة الاستخارة

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: (كانَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُعَلِّمُنَا الِاسْتِخَارَةَ في الأُمُورِ كُلِّهَا، كما يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنَ القُرْآنِ، يقولُ: إذَا هَمَّ أحَدُكُمْ بالأمْرِ، فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِن غيرِ الفَرِيضَةِ، ثُمَّ لِيَقُلْ: اللَّهُمَّ إنِّي أسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ وأَسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأَسْأَلُكَ مِن فَضْلِكَ العَظِيمِ، فإنَّكَ تَقْدِرُ ولَا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولَا أعْلَمُ، وأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ، اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ خَيْرٌ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – أوْ قالَ عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – فَاقْدُرْهُ لي ويَسِّرْهُ لِي، ثُمَّ بَارِكْ لي فِيهِ، وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّ هذا الأمْرَ شَرٌّ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – أوْ قالَ في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – فَاصْرِفْهُ عَنِّي واصْرِفْنِي عنْه، واقْدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كَانَ، ثُمَّ أرْضِنِي قالَ: وَيُسَمِّي حَاجَتَه).

كيفية صلاة الاستخارة ودعائها

نعرض لكم في الفقرة التالية الخطوات التفصيلية الصحيحة لأداء صلاة الاستخارة:

  • إسباغ الوضوء بحيث يتوضأ العبد وضوءاً تاماً صحيحاً.
  • استحضار النية في أداء الصلاة ولا يشترط أن تكون نية متلفظة ولكن يكفي أن يكون محلها القلب ولا يفسد إن لم يعبر عن تلك النية علناً.
  • التوجه إلى الله تعالى لأداء ركعتين على ألا تكون فريضة من الفروض الخمس ولكنها تطوعاً.
  • بعد التكبير يقرأ المسلم سورة الفاتحة يليها سورة على وذلك بالركعة الأولى، وفي الركعة الثانية يقوم بقراءة سورة صغيرة بعد الفاتحة وكان الرسول عليه الصلاة والسلام يقرأ السورة الصغيرة بالركعة الأولى (الكافرون)، وفي الركعة الثانية يقرأ (الإخلاص) بعد الفاتحة.
  • بعد الانتهاء من التشهد يسجد العبد أو يقعد ويبدأ في قول الدعاء السابق ذكره ويبدأ في طلب حاجته بخشوع وأن يطلب من الله عز وجل أن يبلغه الخير ويرضيه به ويصرف عنه الشر ويبدله عنه خيراً.
  • يفضل أن يبدأ الدعاء بحمد الله تعالى على نعمه التي لا تعد في حياة العبد ولا تحصى، والصلاة الإبراهيمية على النبي صلى الله عليه وسلم ثم قول الدعاء.
  • لابد من وجود اليقين النابع من القلب بأن الله تعالى يسمع عبده وسيستجيب له.

دعاء صلاة الاستخارة للزواج

  • جعل الله تعالى الزواج أمر مشروعاً بل ومستحباً لما يترتب عليه من استقرار في حياة الفرد والمجتمع، وقد ورد في السنة النبوية أنه في حالة عرض الزواج على شخص ما مسلمة أو مسلم فعليه قبل اتخاذ قراره بالموافقة أو الرفض أن يتوجه إلى الخالق سبحانه يستخيره في أمره، ولكن يشترط ألا يكون المستخير قد اتخذ قراره.

علامات استجابة صلاة الاستخارة

  • لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أو أحد من الفقهاء الأجلاء أن الرؤيا أو الارتياح تجاه أمر ما من علامات تدل على قبول صلاة الاستخارة ولكن في بعض الأحيان تكون دلالة على ذلك، ولكن الأكيد هو أنه بعد قيام العبد باستشارة العقلاء والحكماء في العلم والدين يقدم على الاستخارة فإن يسر الله له الأمر كان خيراً وإن صرفه عنه ولم يتم كان خيراً أيضاً، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما أصابكَ لم يكن ليخطئكَ وأنَّ ما أخطأكَ لم يكن ليصيبَكَ).

يعد اللجوء إلى تلك الصلاة من باب إتيان العبادات العظيمة التي تكسب العبد الكثير من الحسنات، إلى جانب ذلك فإن ترك العبد أمره بيد الله يجعله مطمئناً أنه لن يضيع أبداً ولن يهلك وهو تعبير منه عن مدى ثقته بالله تعالى وحسن الظن به سبحانه.