الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

دعاء اليوم التاسع عشر من شهر رمضان

بواسطة: نشر في: 18 أبريل، 2019
mosoah
دعاء اليوم التاسع عشر من شهر رمضان

دعاء اليوم التاسع عشر من شهر رمضان ،  من أكثر الشهور التي يستغلها المسلمون من جميع أنحاء الدنيا في أداء عبادة الدعاء، وذلك نظرًا لما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديثه النبوي الشريف:” ثلاثة لا ترد دعوتهم، الإمام العادل، والصائم حين يفطر، ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام، وتفتح لها أبواب السماء، ويقول الرب جل وعلا وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين”. فيدل هذا الحديث على أن دعوة الصائم عند فطره لا ترد، ودعوة الإمام العادل، ويشدد على دعوة المظلوم فليس بينها وبين الله حجاب، وفي رمضان أوقات كثيرة يتم فيها استجابة الدعاء ليس فقط عند الفطر، من خلال مقال اليوم من موسوعة نعرض لبعض الأدعية من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

دعاء اليوم التاسع عشر من شهر رمضان

جميع الأوقات هي أوقات لاستجابة الدعاء، فحين يفتح الله عليك بالدعاء يكون هذا وقت إجابة للدعاء، فما أنعم الله سبحانه وتعالى على عبده بالدعاء إلا لآنه أراد أن يعطيه ما سأله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”ليس شيء أكرم على الله من الدعاء”.

والدعاء في الصلاة عند السجود من أحب الأوقات عند الله تعالى لاستجابة الدعاء، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” إذا صلى أحدكم فليبدأ بتحميد الله والثناء عليه ، ثم ليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم ليدع بعد ما شاء”. والمقصود بقوله “إذا صلى”، أي “إذا دعا”.

قال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم في الأية 186من سورة البقرة:”وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِي إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ”.

ففي قوله “أجيب دعوة الداعي إذا دعانِ”، دليل على أنه لا يوجد شروط معينة ولا واسطة لاستجابة الدعاء، فالله يجيب الدعوة بمجرد أن تطلبها من الله عز وجل فهو قريب رحيم بعباده.

لا يوجد في السنة النبوية الشريفة، ولا في القرآن الكريم ما يدل على تخصيص دعاء لكل يوم من أيام شهر رمضان المبارك، وما يرد من أدعية في هذا المقال هي فقط لتعينك على أداء عبادة الدعاء.

أجمل ادعية شهر رمضان المبارك

  • “اللَّهُمَّ وَفِّرْ حَظِّي بِبَرَكَاتِهِ ، وَ سَهِّلْ سَبِيلِي إِلَى خَيْرَاتِهِ ، وَ لَا تَحْرِمْنِي قَبُولَ حَسَنَاتِهِ ، يَا هَادِياً إِلَى الْحَقِّ الْمُبِينِ”.
  • “اللَّهم لكِ الحمدُ كُلَه، اللَّهم لا قابضَ لما بسطتُ، ولا باسطَ لما قبضتُ، ولا هاديَ لمن أضللتَ، ولا مُضل لمن هديتَ، ولا معطيَ لما منعتَ، ولا مانعَ لما أعطيتَ، ولا مقربَ لما باعدتَ، ولا مباعد لما قربتَ، اللَّهم ابسط علينا من بركاتكَ ورحمتك وفضلكَ ورزقكَ”.
  • “اللَّهُمَّ رَبَّنَا لَكَ الحَمْدُ، أَنْتَ قَيِّمُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ، وَلَكَ الحَمْدُ أَنْتَ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، وَلَكَ الحَمْدُ، أَنْتَ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ، أَنْتَ الحَقُّ، وَقَولُكَ الحَقُّ، وَوَعْدُكَ الحَقُّ، وَلِقَاؤُكَ الحَقُّ، وَالجَنَّةُ حَقٌّ، وَالنَّارُ حَقٌّ، وَالسَّاعَةُ حَقٌّ اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، وَعَلَيكَ تَوَكَّلْتُ، وَإليكَ خَاصَمْتُ، وَبِكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ، وَأَسْرَرْتُ وَأَعْلَنْتُ، وَمَا أَنْتَ أَعْلَمُ بِهِ مِنِّي لا إلَهَ إلَّا أَنْتَ”.
  • “اللَّهُمَّ اهْدِنِي فِيمَنْ هَدَيْتَ، وَعَافِنِي فِيمَنْ عَافَيْتَ، وَتَوَلَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ، وَبَارِكْ لِي فِيمَا أَعْطَيْتَ، وَقِنِي شَرَّ مَا قَضَيْتَ، إِنَّكَ تَقْضِي وَلَا يُقْضَى عَلَيْكَ، وإِنَّهُ لَا يَذِلُّ مَنْ وَالَيْتَ، وَلاَ يَعِزُّ مَنْ عَادَيْتَ، تَبَارَكْتَ رَبَّنَا وَتَعَالَيْتَ”.
  • “اللَّهم إنَّا نتعوذ بكَ يا الله مِنْ جَهْدِ البَلاءِ، وَدَرَكِ الشَّقَاءِ، وَسُوءِ القَضَاءِ، وَشَمَاتَةِ الأَعْدَاءِ”.
  • “اللَّهُمَّ أصْلِحْ لِي دِينِي الَّذِي هُوَ عِصْمَةُ أَمْرِي، وَأصْلِحْ لِي دُنْيَايَ الَّتِي فِيهَا مَعَاشِي، وَأصْلِحْ لِي آخِرَتِي الَّتِي فِيهَا مَعَادِي، وَاجْعَلِ الحَيَاةَ زِيَادَةً لِي فِي كُلِّ خَيرٍ، وَاجْعَلِ المَوتَ رَاحَةً لِي مِنْ كُلِّ شَرٍّ”.
  • “اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، وَعَلَيكَ تَوَكَّلْتُ، وَإلَيكَ أَنَبْتُ، وَبِكَ خَاصَمْتُ، اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِعِزَّتِكَ لا إلَهَ إلَّا أَنْتَ أَنْ تُضِلَّنِي، أَنْتَ الحَيُّ الَّذِي لا يَمُوتُ، وَالجِنُّ وَالإنْسُ يَمُوتُونَ”.