مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

دعاء الاختبار مجرب

بواسطة:
دعاء الاختبار

دعاء الاختبار مجرب للمذاكره والفهم ،  أصل ابتداعه رغبة الناس في تخصيص الأدعية لمناسبات معينة، في حين أن كل الأدعية مشرعة لكل شيء وليس لتقف على مناسبة أو شخص أو مكان أو وقت أو طلب وحاجة أو غيره، ولذا ينبغي حين تدعو أن تؤمن بأن الدعاء مفتوح وليس تخصيص لما تدعو له او تطلبه، تعرف على ذلك مع موسوعة.

الاختبار أو بالإنجليزية تست ما هو؟:

  • عندما تفهم في شيء معين، وتتقن أداؤه بسبب استمرارك في فعله على الدوام، وسواء كنت تحب هذا الأمر أو لا، فإنك تفعله بإجادة ويمكنك إنجازه، تصبح لديك مهارة، والأعمال على تنوعها تتطلب مهارات، حين تتقدم لإحدى تلك الأعمال، لن تقبل بسهولة، فأصحاب الأعمال أمورهم تجارية لا تحتمل لديهم التجارب الفاشلة والخسائر الناتجة عنها، لذا يوظفون فحسب من يصلح لزيادة إنتاجية لهم وبالتالي تحول مالي منشود.
  • وبما أن أرباب المؤسسات والقطاعات الوظيفية على اختلاف تصنيفاتها المجتمعية لا يعرفون كل شخص، فإنهم ينتقون الأفضل والأمهر بأداءات وأسئلة، وتطبيقات عملية مختلفة على المهارة التي يريدونها لزيادة الأرباح، ولذا تجرى المقابلات الشخصية والاختبارات الكتابية والشفهية قبل التعاملات.
  • مهارتك إن بنيت على تعلم علمي ودراسي متفق عليه بين البشر، فأنت مؤهل لوظيفة ذات طابع محترم وموثوق، خاصة إن ملكت قلبك تلك المهارة وإتقان أسسها، وكذلك الحال عند الامتحانات الصفية الدراسية، أنت تؤهل لمرحلة مقبلة بها علو في مستوى المواد والقدرات العقلية والتفكيرية، نظرا للنضج في العقل الذي تكبر فيه، وبما أن المسئولين من وزراء ومعلمين وغيرهم لا يعلمون طبائع كل طالب فهم يجرون اختبارات أو امتحانات لكل الطلبة في نفس السن والتفكير والمرحلة المدرسية ونفس الفصل الدراسي لمعرفة من أتقن المهارات التي تعلمها ومن لم يتقنها.

أهمية دعاء الاختبار:

  • أنت دخلت مدرسة، جامعة واستمعت وقرأت وكتبت لدرس معين، تعلمته لتفهم مهارة معينة وأسلوب معين، لمعرفة هل فعلت أنت هذا من حيث اكتسابك لها وتطبيقك لها سلوكيا بفهم قناعة أم لا؟، كان ينبغي أن توضع في موقف تساؤل؟، التساؤل المقصود ممكن بالامتحان الورقين وممكن بالشفاه.
  • كل اختبار منهما له مهارة محددة، الكتابة مثلا بشكل صحيح، إجابة صحيحة تدل على استيعابك ما طلب منك في الدرس والهدف الذي كان موضوعا لك لتتعلمه، او نمط الشخصية والتحدث والثبات عند الكلام واللباقة وهكذا.
  • بالطبع أي موقف من هذين وسواء لدراسة أو لعمل هو موقف يعتبر مصيري، به تتحدد أمور أخرى هامة لمستقبلك المهني والشخصي، وقبلهما ذاتيًا، وبالتالي يصبح ميسورًا لمن وثق من مهارته، وخطط مسبقًا لاكتساب مهارات إضافية تساعد على تثبيت وتدعيمه لمهاراته الأولى الأصلية.
  • وتصبح صعبة على المتكاسل والغشاش ومن يبغي الارتياح بلا جد، ولكن مع هذا النفوس تتفاوت والأحوال لا تتماثل، ويمكن لضعيف المستوى الحصول على النجاح الاختباري لمهارت لم يكن يدركها، أو لرجائه الشديد في الله مع نيته التحسن والتعديل الذاتي لإتقان أداءات عمله، يمكن هنا أن نعرف فضل الدعاء وقوته.
  • دعاء الاختبار على أساس صحيح واعتقاد ديني وأخلاقي وإدراكي واقعي، هو مناسب ويمكن أن يساعدك بأن تكون صادق فيه لينفذ لك الله عز وجل ما تريد على اشتراط عدم التسرع، فلست أنت تقول للشيء افعل فيفعل عياذا بالله إنما هي صفة الله وحده.
  • ولذا اصبر وادع ولا تيأس، واعتقاد أن دعاء بعينه إن كررته سيكون المفتاح للإجابة وتحقيق ما تدعو لنيله، هو خطأ منك.

أدعية للاختبار:

  • يا مسهل كل سهل، ويا ميسر كل عسر، سهل عليا ما أنا قادم عليه بحولك وقدرتك وقوتك، فعجزي عن تحقيق ما أرغب بذاتي واضح، وعقلي غير موثوق به، وإنما أوتيت ما أملك من زخائر جودك أنت يا الله يا واحد يا صمد يا من لم تخذل أحدًا رجاك.
  • يا مالك الملك هب لي فهما أحقق به جزءًا من مسيرتي في الحياة التي خلقتني بها، وارزقني توفيقًا وإخلاصًا وصدقًا ترضاه أحيل به ابتلائي لفرحة بك وبأرزاقك ولا تذلني ولا تحوجني لغيرك أبدًا، اللهم إني مقبل على أمر لا أعرف كيف هو، ولا أثق إلا بك لمعاونتي على اجتيازه، فاللهم لا تدع للغرور سبيل إليًا وهب لي شكرك وحسن الرجاء والآدب معك يا كريم يا معطي يا ذو الملك والجلال والإكرام.