الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

خطوات مناسك الحج الخطوات الصحيحة

بواسطة: نشر في: 14 يوليو، 2019
mosoah
خطوات مناسك الحج

نتناول في هذا المقال على موقع موسوعة خطوات مناسك الحج بالتفصيل، حتى يتسنى لمن عزم الرحيل لبيت الله الحرام للحج في هذا العام أن يتعلمها كي يؤدي حجه كما أمر الله سبحانه وتعالى ولا ينتقص منه شيء. وذاك واجبٌ على كل من قصد وجه الله وأراد طاعته حرصاً على نيل رضوانه.

خطوات مناسك الحج

الخطوة الأولى الإحرام

  • يعني الدخول في نية الحج، ويحرم المسلم مرتدياً ملابس الإحرام من الميقات المحدد له ولا يجوز له تفويته.
  • يمنع الإحرام الحاج من عدة أمور هي : “ملامسة النساء، ارتداء ما يغطى الرأس، ارتداء ثياب مخاطة، الخروج للصيد البري، تقليم الأظفار، الأخذ من شعر البدن أو الرأس، التطيب بالعطور، تغطية الوجه بالنسبة للمرأة بالنقاب والكفين بالقفازات”.
  • الإحرام نية قلبية غير منطوقة، وما يقال بعدها يختلف باختلاف نسك الحج فمن كان متمتعاً يقول :”لبيك اللهم عمرةً متمتعاً بها إلى الحج”، ومن كان قارناً يقول :”لبيك اللهم عمرةً وحجاً”، ومن كان مفرداً يقول :”لبيك اللهم حجاً”.
  • يشرع بعدها الحجاج في التلبية حتى وصولهم مكة المكرمة مرددين “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك”.

الخطوة الثانية الطواف

  • يطوف الحجاج عند القدوم حول الكعبة سبعة أشواط فيما يسمى طواف القدوم للقارن والمفرد، وطواف العمرة للمتمتع.
  • يطأ الحجاج المسجد الحرام بالقدم اليمنى مع قول :”بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم” ويكمل بعدها التلبية حتى وصوله الكعبة.
  • الشوط الواحد بدايته من محاذاة الحجر الأسود ونهايته عنده، يستقبله الحاج بيمينه ويقبله قائلاً :”بسم الله والله أكبر” أو يكتفي بالإشارة إليه من بعيد حيث يقف ويكبر في حال صعب عليه بلوغه لشدة الزحام، وكلما مر به كرر ما سبق.
  • أثناء الطواف من السنة أن يكشف الرجال كتفهم الأيمن، بالإضافة للسير بخطى سريعة متقاربة خلال الطواف في الثلاثة أشواط الأولى.
  • بعد الطواف يتجه الحجاج للصلاة خلف مقام النبي إبراهيم -عليه السلام- ركعتي الطواف، أما من تعذر عليه بلوغ المقام يمكنه الصلاة حيث كان في المسجد الحرام ولا حرج عليه.

الخطوة الثالثة السعي

  • يبدأ السعي من الصفا ويقول الحاج فور رؤيته :”إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ“.
  • ثم يرتقيه مستقبلاً الكعبة ويقول كما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- :”لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده” يكررها ثلاثة مرات منفصلة فيدعوا الحاج بينها ما أراد.
  • بعد انتهائه ينزل متجهاً للمروة وخلال سعيه للمروة يسن للرجل الإسراع عندما يصل للمنطقة الواقعة بين العلم الأول والعلم الثاني، وعند بلوغه يرتقيه مكرراً ما فات.
  • وبعد تمام السعي يحلق أو يقصر الحاج المتمتع متحللاً من إحرامه، أما القارن والمفرد لا يحلقان ولا يقصران ويظل القارن على إحرامه حتى يتم الحج.
  • والتقصير أفضل حتى يتم الحلق مع الحج.

الخطوة الرابعة المبيت في مِنى

  • يتجه الحجيج لمِنى يوم الثامن من ذي الحجة للمبيت هناك.
  • يصلي الحجاج هناك الظهر والعصر والمغرب والعشاء قصراً وجمعاً.

الخطوة الخامسة الوقوف بعرفة

  • يتجه الحجاج عقب صلاة الفجر في مِنى يوم التاسع من ذي الحجة إلى عرفات.
  • يصلي الحجاج الظهر والعصر قصراً وجمعاً هناك، ولا يرحلون عنه إلا بعد مغيب الشمس متجهين للمزدلفة للمبيت هناك.
  • وفي المزدلفة يصلي الحجاج المغرب والعشاء قصراً وجمعاً متى وصلوا.

الخطوة السادسة رمي الجمرات

  • يرحل الحجاج عقب صلاة الفجر من المزدلفة للعودة لمِنى لرمي جمرة العقبة.
  • ومن ثم يحلقون أو يقصرون، وبعدها يذبحون الهَدي وتلك التحلة الأولى من إحرامهم.
  • يعود الحجاج لمكة المكرمة بعد ذبح الهَدي كي يطوفوا طواف الإفاضة، ومن بعده يتوجهوا للسعي بين الصفا والمروة وبذلك يتحلل الحجاج من إحرامهم تحللاً تاماً.

الخطوة السابعة التشريق

  • يعد الحجاج لمِنى كي يبيتوا ليلة الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من ذي الحجة هناك فيما يسمى بأيام التشريق.
  • ترمى خلال الثلاثة أيام الجمرات الثلاثة كل يوم على الترتيب :الجمرة الصغرى، الجمرة الوسطى، الجمرة الكبرى.
  • يمكن للحجاج المتعجلين الرحيل في الثاني عشر ولا حرج عليهم.

الخطوة الثامنة طواف الوداع

  • يبقى على الحجاج قبل عودتهم لبلادهم التوجه للكعبة كي يطوفوا طواف الوداع.
  • وذاك امتثالاً لما أمر به الرسول -صلى الله عليه وسلم :”لا ينفر أحد منكم حتى يكون آخر عهده بالبيت“.
  • لذا لا يمكن ترك هذا الركن ومن تركه تلزمه كفارة.