مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

خطوات لعمل صلاة الإستخارة والأدعية الخاصة بها

بواسطة:
خطوات لعمل صلاة الإستخارة والأدعية الخاصة بها

خطوات لعمل صلاة الإستخارة والأدعية الخاصة بها ، لابد أن نستخير الله سبحانه وتعالى في كل أمور الدنيا. فوحده القادر على معرفة الخير من الشر، وتفرقة الصالح من الطالح. فمعظم الصلوات من قِبل المسلم يؤديها لحيرته في اختيار وظيفة جديدة، أو فرصة زواج، شراكة بين اثنين، سفر لبلد ما. فيهديك الله للطريق الصحيح. إليكم أهم الخطوات التي يمكنك القيام بها لتحوذ على استخارة المولى _عز وجل_ في الأمر الذي تستفتي فيه مع موسوعة.

خطوات لعمل صلاة الإستخارة والأدعية الخاصة بها

المقصود بتلك الصلاة هو قيام العبد بسؤال الخالق سبحانه وتعالى في مسألة معينة، احتار فيها كثيراً. ولم يستطع التميز بين الأفضل. ودائماً يكون الأمر مرتبط بالدنيا ومعيشتها وأحداثها. ولابد من أن يكون الأمر شرعياً لا يوجد فيه ما يغضب الله ويبتعد عن أي شئ حرام.

كيفية صلاة الاستخارة

هناك أكثر من خطوة لابد من الالتزام بها حتى تكتمل صلاتك، وتجد الحل من الله بإذن الله. وتصلى في أي وقت من أوقات اليوم ولكن يفضل أن تقوم بها بعد صلاة قيام الليل أو العشاء لاقتراب الميعاد من النوم.

  • في البداية لابد من أن تلتزم بالوضوء الصحيح والذي تؤدي في كل صلاة.
  • يجب عليك إحضار النية، وعلى الأغلب تكون في السر. ( نويت صلاة استخارة لله _عز وجل_ لمعرفة الخير من الشر في الأمر المعين). ومن الممكن أن يكون محلها القلب فقط أن تلك الركعتين للاستخارة وليس كقضاء أحد النوافل أو الفروض.
  • هما عبارة عن ركعتين مثل ركعتي الصبح. في الأولى يستحب قراءة الفاتحة ومن بعدها سورة الكافرون. وعند الانتهاء والبدء في الثانية قراءة سورة الإخلاص من بعد الفاتحة.
  • ومن بعد التسليم يجب رفع اليدين والبدء في الدعاء الخاص بصلاة الاستخارة.
  • شرط أساسي ان يكون لديك يقين باستجابة الله لهذا الدعاء.
  • لابد من تكرارها ثلاث أيام متتالية، وفي كل مرة كن لديك نفس الرغبة والإلحاح والتذلل إلى الله حتى يأتيك اليقين.

أهم الأدعية الخاصة بصلاة الاستخارة

تقتصر صلاة الاستخارة على دعاء واحد فقط، فلا يجب التزويد فيه أو النقصان منه.

عن جابر رضي الله عنه قال، كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن يقول( إذَا هَمَّ أحَدُكُمْ بالأمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِن غيرِ الفَرِيضَةِ، ثُمَّ لِيَقُلْ: اللَّهُمَّ إنِّي أسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ وأَسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأَسْأَلُكَ مِن فَضْلِكَ فإنَّكَ تَقْدِرُ ولَا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولَا أعْلَمُ، وأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ، اللَّهُمَّ فإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ هذا الأمْرَ – ثُمَّ تُسَمِّيهِ بعَيْنِهِ – خَيْرًا لي في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – قالَ: أوْ في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – فَاقْدُرْهُ لي ويَسِّرْهُ لِي، ثُمَّ بَارِكْ لي فِيهِ، اللَّهُمَّ وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّه شَرٌّ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – أوْ قالَ: في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – فَاصْرِفْنِي عنْه، واقْدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كانَ ثُمَّ رَضِّنِي بهِ).

أهم الإرشادات عند قيامك بصلاة الاستخارة

  1. لابد من التأكيد عليكم في مسألة التيقّن بأن الله سبحانه وتعالى سيرشدك بخيره للطريق الصحيح.
  2. من الأفضل أن تكون حافظاً للدعاء عن ظهر قلب، ولكن لا مانع إطلاقاً في قراءته من أي مكان.
  3. استحالة تلاوة الدعاء قبل أداء ركعتين خاصين بصلاة الاستخارة. فإن قرأ المسلم الدعاء بعد أي صلاة فرض يُبطل الدعاء.
  4. لابد من قيامك بها لأكثر من مرة، وعلى الأغلب أن تكون ثلاث ليال متتالية.
  5. من الممكن أن تستخير الله في كل شئ حتى في قيامك بفريضة الحج أم لا، ماعدا الأمر الحرام.
  6. كن دائم التعلق بخالقك سبحانه وتعالى.
  7. من الممكن أن ترى النتيجة على هيئة رؤية في منامك تدلك، أو تيسير للأمر الذي تستخير فيه فلتكمل به، أو تعسير فيه وتبتعد عنه.
  8. لابد أن تكون حائراً في أمر معين، ولا تستخير لقرارك أنت. فتلك الصلاة تولى بها الأمر لله.