الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

خطوات اداء مناسك الحج

بواسطة: نشر في: 19 يوليو، 2019
mosoah
خطوات اداء مناسك الحج

تعرف على خطوات اداء مناسك الحج بالتفصيل من موسوعة، الحج هي الفريضة الكُبرى التي فرضها الله تعالى جميع المسلمين القادرين على تأديته، وفيها الكثير من المشقة الممتعة التي يلقاها الحاج في عبادة الله سبحانه وتعالى، فأجر الحج المبرور هو الجنة، والحاج الذي يلزم بجميع خطوات الحج الصحيحة، ولم يأتي أي خطأ فيكون أجره مغفرة ما تقدم من ذنبة، ويرجع كيوم ولدته أمه؛ ولهذا نعرض لخطوات مناسك الحج في هذا المقال من موسوعة.

خطوات اداء مناسك الحج

الإحرام

  • الإحرام هو عقد النية بالدخول إلى مناسك الحج؛ فتعقد النية في قلبك فقط، ثم تتلفظ بقول:”لبيك اللهم حجًا”، أو قول:”لبيك اللهم عمرةً في حج”.، أو قول:”لبيك اللهم عمرةً متمتعًا بها إلى الحج”؛ وذلك حسب نوع الحج الذي نويته، ومن المستحب أن يكون الإحرام عقب صلاة مكتوبة، أو عقب نافلة.
  • قبل الإحرام يمكن لك الاغتسال، ويجب على المرأة الحائض أو النفساء، ثم تلبيد الرأس، أو دهانه حتى لا ينتفش أو يدخل فيه شيء، ويجوز التطيب في الجسد، وليس في الثياب.
  • ملابس الإحرام لا يُحرم الرجل في ملابس مخيطة، ولكن يُحرم في إزار، ورداء، وتُحرم المرأة في ملابسها العادية، لكنها تكون فضفاضة، وغير ملفته حتى بالألوان.

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال:”سأل رجل رسولَ الله صلَّى الله عليه وسَلَّم، فقال: ما يَلبَسُ الْمُحْرِمُ؟ فقال: لا يَلْبَسِ القميصَ، ولا السَّراويلَ، ولا البُرْنُسَ، ولا ثوبًا مَسَّه الزَّعفرانُ، ولا وَرْسٌ، فمَن لم يجِدِ النَّعْلينِ فلْيَلْبَسِ الخُفَّينِ”. رواه البخاري، ومسلم.

  • التلبية: “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك” من المستحب أن يرفع الحاج صوته في التلبية، ولا ترفع المرأة صوتها فيكفي أن يكون مسموع لها، وتستمر التلبية من الميقات حتى دخول الحرم المكي، فيقول الحاج:”اللهم زد هذا البيت تشريفًا وتعظيمًا وتكريمًا ومهابةً وأمنًا، وزد من شرفه وكرمه ممن حجه أو اعتمره تشريفًا وتكريمًا وتعظيمًا وبِرًا”.
  • عند دخول المسجد الحرام عليك أن تبدأ بإدخال قدمك اليُمنى، تقول:”بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك”،أو “أعوذ بوجهك العظيم، وسلطانك القديم من الشيطان الرجيم”.
  • للإحرام محظورات يجب عدم الوقوع فيها.

الطواف

الطواف في اللغة: هو دوران الشيء حول نفسه.

الطواف في الفقه: هو عبادة الله سبحانه وتعالى بالدوران حول الكعبة المشرفة.

طواف القدوم

  • يكون الطواف في سبعة أشواط؛ فعن جابر بن عبد الله:”حتَّى إذَا أَتَيْنَا البَيْتَ معهُ،اسْتَلَمَ الرُّكْنَ فَرَمَلَ ثَلَاثًا وَمَشَى أَرْبَعًا، ثُمَّ نَفَذَ إلى مَقَامِ إبْرَاهِيمَ عليه السَّلَام، فَقَرَأَ: {وَاتَّخِذُوا مِن مَقَامِ إبْرَاهِيمَ مُصَلًّى} فَجَعَلَ المَقَامَ بيْنَهُ وبيْنَ البَيْتِ. ورد في صحيح مسلم.
  • يبدأ طواف القدوم عند الوصول إلى الكعبة المشرفة، واستقبال الحج الأسود، فإذا لم تتمكن من تقبيل الحج الأسود، فقم بلمسه، وإن لم تمكن فاستلمه بالإشارة إليه، وابدأ طوافك من الحجر الأسود.
  • يجعل الحاج الكعبة على يساره، ويكشف الرجل كتفه الأيمن أثناء الطواف.
  • كلما وصلت في طوافك إلى الحجر الأسود أو حاذيته قل:”بسم الله الله أكبر”، أو “الله أكبر”.
  • إذا كنت بين الركن اليماني، والحجر الأسود قل:”ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”.
  • بعد اكتمال أشواط الطواف السبعة، عليك التوجه إلى مقام إبراهيم، وقراءة:”وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ۖ وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ”.
  • ثم قم بصلاة ركعتين قرب المقام، أو بجواره إذا أمكن، وإذا لم تتمكن من هذا؛ فقم بأداء ركعتين في أي مكان في المسجد.
  • يسقط ركن الطواف عن الحائض، لكن يمكن جبره بعد ذلك.

السعي

  • الصعود على جبل الصفا، واستقبال الكعبة، ثم قول:”إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ”. وتكون في الشوط الأول فقط.
  • ثم تكرار:”لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده” ثلاث مرات.
  • ثم الدعاء بما تشاء.
  • النزول باتجاه جبل المروة، والهرولة بين العلمين مع قول:”رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم”، ولا يجب على المرأة الهرولة.
  • عند الوصول على جبل المروة تفعل كما فعلت على جبل الصفا مع عدم ذكر الآية، ويكون الذهاب شوط، والرجوع شوط آخر.

الحلق والتقصير

  • يحلق حجاج التمتع، والأفضل له في ذلك التقصير؛ لإتمام الحلق والتحلل في مناسك الحج، وليس العمرة.
  • لا يحلق، ولا يُقصر الحاج المفرد، ولا الحاج القارن.

يوم التروية

هو اليوم الثامن من ذي الحجة، وهو اليوم الذي ينتقل فيه الحجاج من مكة إلى منى.

يُستحب للحاج المتمتع أن يُحرم، ويُهل بالحج في هذا اليوم، ويفعل كما يفعل الحاج المفرد في الميقات من تلبية، وعقد نية، ولبس الإحرام من إزار و رداء، فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال:أهلَلْنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بالحجِّ، فلمَّا قَدِمْنا مكَّةَ أَمَرَنا أن نَحِلَّ ونَجْعَلَها عُمْرةً، فكَبُرَ ذلك علينا وضاقَتْ به صُدُورُنا، فبلغ ذلك النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فما ندري أشيءٌ بلَغَه مِنَ السَّماءِ، أم شيءٌ مِن قِبَلِ النَّاس؟ فقال: أيُّها النَّاس أحِلُّوا؛ فلَولا الهَدْيُ الذي معي فعَلْتُ كما فعَلْتُم، قال: فأحْلَلْنا حتى وَطِئْنا النِّساءَ، وفَعَلْنَا ما يفعَلُ الحَلالُ، حتى إذا كان يومُ التَّرْويَةِ وجَعَلْنا مكَّةَ بظَهْرٍ؛ أهْلَلْنا بالحَجِّ”. ورد في صحيح مسلم.

الوصول إلى منى

  • يجوز أن يبيت الحجاج بمنى ليلة الصعود على جبل عرفات.
  • يصلى الحجاج جميع الفروض قصرًا.

يوم عرفة

  • هو اليوم التاسع من ذي الحجة، ويقف الحجاج على جبل عرفات في هذا اليوم.
  • الوقوف بعرفة ركن من أركان الحج، وإذا أسقطه حاجًا سقط حجه، عن عبد الرحمن بن يعمر الديلي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”الحجُّ عرفةُ, مَن أدرك عرفةَ ليلةَ جمعٍ قبلَ طلوعِ الفجرِ ؛ فقد أدرك الحجَّ, أيامُ منًى ثلاثةٌ؛ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِى يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ”. حدثه الألباني، وأخرجه أبو داود، والنسائي، والترمذي.
  • يصلي الحجاج صلاة الظهر، والعصر قصرًا، وجمعًا، ويقفوا على عرفات حتى مغرب الشمس.

المزدلفة

  • الازدلاف هو التقريب، والجمع، وسُميت المزدلفة (بالمشعر الحرام)، و(بالجمع).
  • يجب على الحجاج المبيت بالمزدلفة.
  • يقومون بأداء صلاة المغرب، والعشاء قصرًا، وجمعًا.

يوم النحر

  • يقوم الحجاج في يوم النحر برمي الجمرات، وصولًا إلى آخر منى في اتجاه مكة.
  • وفي يوم النحر يقوم الحجاج بنحر الهدي، ثم يقومون بالتقصير، والحلق، والتحلل من كل هذا ماعدا النساء.
  • ويجب على الحجيج المبيت في منى أيام التشريق.

طواف الإفاضة

يعود الحجاج من منى إلى مكة المكرمة حتى يقوموا بطواف الإفاضة، ولا يبيتون في مكة، ويعودون إلى منى للمبيت فيها في أيام التشريق.

طواف الوداع

طواف الوداع هو آخر ما يقوم به الحاج من أعمال الحج، بعد التحلل في منى، وعودتهم إلى مكة بعد أيام التشريق يقومون بطواف الوداع، وبذلك يكون اكتمل الحج، فقال الله تعالى:”ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29)”. سورة الحج.