الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

إجابة سؤال حكم محبه غير الله كمحبة الله

بواسطة: نشر في: 12 أكتوبر، 2020
mosoah
حكم محبه غير الله كمحبة الله

تعرف معنا على حكم محبة غير الله كمحبة الله فقد شغل هذا السؤال محركات البحث في الفترة الأخيرة بشكل كبير نظرًا لعدم قدرة البعض على معرفة الحكم الشرعي الخاص بهذا الفعل، وقد تناول الكثير من العلماء وفقهاء الدين هذا الحكم مستشهدين فيما توصلوا له على ما ورد في آيات القرآن الكريم والسنة النبوية، لذا سنتناول معكم الحكم الشرعي لهذا الفعل من خلال سطورنا التالية على موسوعة.

حكم محبه غير الله كمحبة الله

حكم محبه غير الله كمحبة الله

قبل البدء في توضيح الحكم الخاص بمحبة غير الله كمحبة الله عز وجل تجدر بنا الإشارة إلى أن الله أولى بالحب من جميع الأشخاص والمخلوقات فالله هو صاحب الفضل والنعمة علينا وهو الوحيد الذي يمتلك صفة الكمال فقد قال الله عز وجل في آيات كتابه الحكيم في سورة النحل (وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ).

محبة الله عز وجل من أجمل العبادات وأرقاها وهي من أحب العبادات إلى الله عز وجل، فمحبة الله هي التي تكفل للفرد القدرة على القيام بالعبادات على أكمل وجه حيث ستكون خالصة لوجه الله تعالى ونابعة من القلب، وبذلك فهي تدفع الإنسان إلى تحمل المشقة والعناء في سبيل نيل رضا الله عز وجل، والإخلاص في حب الله عز وجل سمة من سمات المؤمنين فقد وصف الله تعالى المؤمنين بأنهم يحبون الله وبأن الله يحبهم في قوله تعالى:  (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ۚ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِي).

حب الله عز وجل من موجبات استشعار المسلم بحلاوة الإيمان فقد قال رسول الله ﷺ  {ثلاثٌ مَنْ كُنَّ فيه وجَدَ حلاوَةَ الإيمانِ : أنْ يكونَ اللهُ و رسولُهُ أحبُّ إليه مِمَّا سِواهُما ، و أنْ يُحِبَّ المرْءَ لا يُحبُّهُ إلَّا للهِ ، و أنْ يَكْرَهَ أنْ يَعودَ في الكُفرِ بعدَ إذْ أنقذَهُ اللهُ مِنْهُ ؛ كَما يَكرَهُ أنْ يُلْقى في النارِ}.

لا يجوز للمسلم حب غير الله كمحبة الله، فالمحبة درجات أعلاها محبة الله عز وجل ومن بعدها تأتي محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن بعدهم تأتي محبة العباد، وفي هذه الحقيقة نستند على قول النبي ﷺ لا يُؤْمِنُ أحَدُكُمْ حتَّى أكُونَ أحَبَّ إلَيْهِ مِن ولَدِهِ ووالِدِهِ والنَّاسِ أجْمَعِينَ.

محبة غير الله كمحبة الله غير جائز

  • يجب أن تأتي محبة الله ورسوله في المرتبة الأولى للمسلم فقد نهانا الله عز وجل عن اتخاذ ند مع الله عز وجل في قوله تعالى: (وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبًّا لِّلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ)، وتشير هذه الآيات إلى أن حب العبد لأي شيء غير الله كمحبة الله يجعله من المشركين لأن محبة الله لا يجوز أن تقترن بأي شيء آخر.
  • كذلك تدعو الآيات القرآنية إلى حب النبي صلى الله عليه وسلم شفيع الأمة الإسلامية في قوله تعالى (قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ[آل عمران: 31].

بهذا نكون قد أوضحنا لكم الحكم الشرعي الخاص بمحبة غير الله عز وجل كمحبة الله مستندين في هذا الحكم على ما ورد لنا في الآيات القرآنية وأحاديث السنة النبوية، وإلى هنا نكون قد وصلنا متابعينا الكرام إلى ختام حديثنا نشكركم على حسن متابعتكم لنا، وإلى اللقاء في مقال آخر من الموسوعة العربية الشاملة.