الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو حكم محبة غير الله كمحبة الله

بواسطة: نشر في: 4 أكتوبر، 2020
mosoah
حكم محبة غير الله كمحبة الله

يتساءل البعض عن “ما هو حكم محبة غير الله كمحبة الله ؟” لذا نصحبُكُم في جولة للإجابة عن هذا التساؤل الذي شاع البحث عنه في محركات البحث ما له من تأثير على عقيدة المسلم، حيث أشار الله تعالى في عدد من المواضع في الذِكر الحكيم إلى أن محبة غير الله في منزلته عز وجلّ هي التي تجعل من هذا الطرف الأخر ند لله تعالى، فقد جاء في قوله عز وجلّ في سورة البقرة  في الآية 165″ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ ۖ”.

فيجب على المؤمن الذي يشعر بأنه وضع ند في قلبه ينازعه في حب الله أن يتوب إلى الله تعالى ويقرع باب بالتوبة والاستغفار، فهيا بنا نتعرف على حُكم كل من اتخذ مع الله حبيب له غيره، أو جعله يُشاركه في هذا الحب من خلال مقالنا في موسوعة ، فتابعونا.

ما حكم محبة غير الله كمحبة الله

إليك عزيزي الطالب الحكم الذي يأتي في محبة غير الله بذات المحبة التي يحبها إلى المولى عز وجلّ، فيما نُشير إلى هذا الحكم الذي ورد عن الشيوخ والفقهاء في القرآن الكريم وأحكامه من خلال السطور التالية:

  • أشار العلماء في الدين والفقهاء إلى أنه لا يجوز شرعًا أن يحب المرء أحد في مرتبة الله عز وجلّ، فهو يُعتبر في هذه الحالة آثم ويجب عليه أن يتوب إلى الله تعالى وأن يرجع له وأن يتوقف عن هذا الشعور الذي يجعله في مرتبة المشركين والعياذ بالله، فلا يجب أن يتخذ المسلم مع الله تعالى ند أو شريك في محبته.
  • فقد أوضح الشيخ ابن تيمية إلى أن المسلم الذي يُحب شخص مع الله أو شيء مع الله فإنه يُعد من المشركين وبعيدًا عن الاندراج مع المؤمنين.، وقد لفت إلى أنه لا يجوز أن يُحب المرء مع الله شخص سواه أو كائن بنفس مرتبة حبه له عز وجلّ، ففي هذا شرك وأثم عظيم.
  • الجدير بالذكر أن محبة الرسول صلى الله عليه وسلم هي من أهم سمات الإيمان التي يتصف بها المسلم الحق، فما بالك عزيزي القارئ بمحبة الله تعالى؛ فيما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم ” لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين.. ولما قال عمر  للنبي صلى الله عليه وسلم: أنت أحب إلي من كل شيء إلا من نفسي، قال: لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك، فقال عمر: فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: الآن يا عمر”.
  • فيجب أن يمنح المسلم قلبه وعقله ومحبته وتودده إلى الله تعالى، فهو الخالق البارئ الذي منه النفس والعقل والقدرة على المحبة.

عرضنا من خلال  مقالنا إجابة عن تساؤل حول “ما هو حكم محبة غير الله كمحبة الله ” فيما يُمكنك عزيزي القارئ مُتابعة المزيد عبر الموسوعة العربية الشاملة.