الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حكم قول إلا رسول الله

بواسطة: نشر في: 29 أكتوبر، 2020
mosoah
حكم قول إلا رسول الله

حكم قول إلا رسول الله وذلك لكثرة استعمالها بين الناس حيث يستخدمونها للدفاع عن رسول الله عليه الصلاة والسلام وشعارًا لهم عند مقاطعة الدول التي تسئ إلى سيدنا محمد بل أن بعض هذه الدول تسمح لمواطنيها بسب الرسول ووصفه بأسوء الأوصاف وقد اختلف بعض العلماء حول حكم قول ( إلا رسول الله ) فمنهم من قال بأنها مخالفة شريعة ولا يجوز النطق بها ومنهم من قال أنها تحمل معنى مختلف عن ظاهرها وأن قائلها لا يقصد أن مسموح بالتعرض للأنبياء والصحابة والتابعين لهم بالإساءة بل يقصد أن رسوال الله عليه الصلاة والسلام هو أشرف الخلق ولا يحق لأحد أن يتحدث عنه بسوء وأنه وجب علينا كمسلمين الدفاع عنه ونصرته ، سنتعرف في المقال التالي على حكم قول إلا رسول الله صلي الله عليه وسلم ونوضح الآراء المختلفة حول تلك المقولة وهل يجوز قولها أم لا ؟ .

حكم قول إلا رسول الله

اختلف العلماء حول حكم قول إلا رسول الله وانقسموا إلى فريقين:

القسم الأول

  • يرى علماء هذا القسم أن هذه العبارة ومثيلاتها من العبارات ليست مخالفة للشرع وأن قائلها لا يقصد القول بأن:
    • لا يهمنا أمر الأنبياء والصحابة الصالحين والصديقين والشهداء ومن حق كل شخص أن يتعرض لهم ويسئ لهم.
    • يمكنن السكون عن أي إساءة لهم وترك حقهم.
  • بل ذلك يقصد به أن رسولنا الكريم عليه الصلوات والسلام هو أعظم البشر ولا يحق لأي إنسان أن يسئ له وفي حالة حدوث ذلك لا يمكننا التهاون أو السكون والتغاضي عن ذلك بل يجب علينا وهذه العبارات من أمثلة الدفاع عنه وفيها دعوة إلى نصرته.

القسم الثاني

  • يقول العلماء بأن هذه العبارة بها إشكال وذلك من حيث المعنى لوجود المستثنى وحذف المستثنى منه، وأنه مهما كان التقدير للمستثنى منه فالمعنى سيكون غير مستقيم.
  • كما أن ظاهر العبارة يعني أننا نقبل بالإساءة إلى الله عز وجل أو القرآن الكريم أو الأنبياء والرسل وغيرهم الكثير والكثير وذلك ما جعل العلماء يقولون بعدم جواها وأنه لا يصح قولها.

رأى الشيخ عبد الرحمن البراك

عندما سئل الشيخ عن رأيه في قول ( إلا رسول الله ) وهل يجوز استعمالها، رد قائلًا :

  • لا يجوز استخدامها فهي لا تفيد شئ ولا تساعد على نصرة الرسول الكريم أو الدفاع عنه فهي تشبه قول الصوفيه الله الله.
  • وأنه يعلم أن المقصود من قولها (كل شئ إلا رسول الله) وأنه لا يجب الإساءة إلى رسولنا الكريم ولكن عند النظر إلى المعنى اللغوي للجملة فإنها تعني:
    • سبوا كل أحدٍ إلا رسول الله.
  • لا يستقيم ذلك الكلام ولا لا يجوز قوله.

رأي الشيخ عبد المحسن العباد

  • قال معلقًا على عبارة (إلا رسول الله): أنها كلا م غير صحيح ولا يذكر المستثنى منه وأن الإساءة إلى الله عز وجل هي أعظم وأكبر من الإساءة إلى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وأنها عبارة خاطئة ولا تصح.

كيفية الدفاع عن رسول الله

  • الدفاع عن رسول الله عليه الصلاة والسلام فريضة على المسلمين جميعًا ولا يجب علينا التساهل في حقه.
  • الدفاع عنه صلى الله عليه وسلم من دلائل الإيمان ولكن الطريقة الأمثل للدفاع عن رسول الله ليست إطلاق العبارات الإعتراضية بل هناك طرق أفضل ولعل من أفضل ما يمكننا فعله للدفاع عن رسولنا الكريم هو:
    • توضيح خطأ وزيف ما يقال عن رسول الله وأنه لا علاقة له بالصحة.
    • نشر سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام والاقتداء به واتباع سنته.
    • إظهار أفضل الخُلق في القول والفعل والتعامل مع الآخرين كما كان يفعل رسولنا الكريم.
  • وفيما ظهر في الآونة الأخيرة من رسم صور ساخرة من رسولنا الكريم في بعض الدول وجب علينا اتخاذ بعض الإجراءات التي تظهر للعالم مدى إعتراضنا على ما يحدث وأنه لا يجب الاقتراب من الرسول عليه الصلاة والسلام بالإساءة أو من أحد الصحابة والتابعين والأنبياء والرسل، وقد قال علماءنا الأجلاء أنه يجب علينا القيام بما يلي لإظهار مدى قوتنا ورفضنا لما يحدث:
    • مقاطعى المنتجات التي تنتجها تلك الدول المسئية لرسولنا.
    • قطع العلاقات الدبلوماسية مع تلك الدول.
    • أن يكون إظهار الغضب ورفض ما يحدث باستخدام أسلوب حكيم لا يترتب عليه أي أضرار.

نتمنى أن نكون قد شملنا جميع الجوانب المتعددة حول موضوع ( حكم قول إلا رسول الله ) وكيف يمكننا الدفاع عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بأفضل الطرق وليس بالشعارات المكتوبة والتي لا يعيرها أحد ممن أساؤوا إلى رسول الله أي اهتمام.

للمزيد يمكنك متابعة : –

كيف ننصر الرسول صلى الله عليه وسلم من الفرد والمجتمع

المرجع: 1.