الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حكم صلاة الجماعة للرجال

بواسطة: نشر في: 9 أبريل، 2022
mosoah
حكم صلاة الجماعة للرجال

تعددت أركان الإسلام فهي خمس، ما بين الشهادة للزكاة والصلاة والصوم إلى الحج، كل تلك الفرائض يجب أداؤها ولكن على فترات زمنية متباعدة نسبياً، مثل صوم رمضان، فهذا يفصله عام هجري كامل عن تكرار الفرض، مثله مثل الحج، والزكاة أيضاً تحسب سنوياً، أما الشهادة فيكفي المسلم قولها مرة واحدة، أما الفريضة المتكررة بشكل يومي وبشكل مستمر هي الصلاة، فما لها من فضل عظيم ومنزلة عند الله، وحديثنا هنا عن الصلاة، وبالتحديد حكم صلاة الجماعة للرجال.

سنعرض لكم بعضاً من الأحكام الفقهية في الصلاة، وما مبطلات الصلاة، وبعضاً من أركان وفروض الصلاة، كل هذا وأكثر على موقع الموسوعة العربية الشاملة.

حكم صلاة الجماعة للرجال

أجمع العلماء والفهاء على حكم صلاة الجماعة للرجال في المسجد أنها سنة مؤكدة، وكونها سنة فلا يعني أنه يمكن التغاضي عنها، ولكن تعددت الأراء في هذا الشأن، وسنعرض لكم تلك الآراء فيما يلي:

  • حكم صلاة الجماعة للرجال في المسجد، شرط من شروط الصلاة، وبدونه بطلت الصلاة.
  • وهناك من يرى أن حكمها هو فرض كفاية، فمن قام بها في الأمة أسقطها عن الباقيين.
  • والغالبية من العلماء يرون أن حكمها واجبة، فيجب الصلاة في الجماعة في المسجد.

وعليه فإن أعدل الآراء في هذا الشأن هو الأخير وسنعرض لكم ما جعلنا نؤيد ذلك الرأي من خلال أدلة في صحيح السنة النبوية.

  • قد حذر الرسول- ﷺ- من ترك صلاة الجمع في قوله: (وَلقَدْ هَمَمْتُ أَنْ آمُرَ بالصَّلَاةِ، فَتُقَامَ، ثُمَّ آمُرَ رَجُلًا فيُصَلِّيَ بالنَّاسِ، ثُمَّ أَنْطَلِقَ مَعِي برِجَالٍ معهُمْ حُزَمٌ مِن حَطَبٍ إلى قَوْمٍ لا يَشْهَدُونَ الصَّلَاةَ، فَأُحَرِّقَ عليهم بُيُوتَهُمْ بالنَّارِ.) (حديث صحيح)، فود رسول الله- ﷺ- أن يحرق بيوت قوماً لا يشهدون صلاة الجماعة، ولصلاة الجماعة فضل عظيم ولا ينبغي للمسلم تركها إلا بعذر.
  • حديث النبي- ﷺ- للرجل الكفيف الذي استأذنه برخصة صلاة الفجر في بيته، فرخص له أولاً ثم دعاه ثانياً وأمره بالصلاة في الجماعة، كما في قوله- ﷺ-: (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قالَ: أَتَى النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ رَجُلٌ أَعْمَى، فَقالَ: يا رَسولَ اللهِ، إنَّه ليسَ لي قَائِدٌ يَقُودُنِي إلى المَسْجِدِ، فَسَأَلَ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ أَنْ يُرَخِّصَ له، فيُصَلِّيَ في بَيْتِهِ، فَرَخَّصَ له، فَلَمَّا وَلَّى، دَعَاهُ، فَقالَ: هلْ تَسْمَعُ النِّدَاءَ بالصَّلَاةِ؟ قالَ: نَعَمْ، قالَ: فأجِبْ.) (حديث صحيح).
  • ذكر الرسول الكريم- ﷺ- أن من ترك صلاة الجماعة فقد ترك السنة النبوية، ومن ترك السنة النبوية ضل عن دينه كما في قول رسول الله- ﷺ-: (وإني لا أحسبُ منكم أحدًا ، إلَّا له مسجدٌ يصلِّي فيه في بيتهِ ، فلو صليتُمْ في بيوتِكم وتركتُمْ مساجدَكُم ، لتركتُمْ سنَّةَ نبيِّكُم ، ولو تركتُمْ سنَّةَ نبيِّكُم لضللتُمْ) (حديث صحيح).

ضرورة الصلاة

تعددت الأحاديث والآيات في ضرورة الصلاة على كل مسلم ومسلمة، ويحزن القلب اليوم عندما نرى الكثيرين يتساهلون في قضاء صلاتهم، أو يتناسوها، فقد ذكر رسولنا الكريم- ﷺ- في أكثر من مقام على أهمية إقامة الصلاة، ومن تلك الأحاديث ما يلي:

  • قال رسول الله- ﷺ-: (بيْنَ الرَّجُلِ وبيْنَ الشِّرْكِ وَالْكُفْرِ تَرْكُ الصَّلَاةِ.) (حديث صحيح)، ما يدل على أن ترك الصلاة كفر،
  • و في ذات المعنى السابق قال رسول الله- ﷺ-: (العهدُ الذي بيننا وبينهم الصلاةُ فمن تركها فقد كفرَ) (حديث صحيح).

وقد ذكر الله- ﷻ- الصلاة بصيغة أسلوب الأمر المباشر مستخدماً فعل الأمر- وهو أقوى الصيغ للدلالة على الأمر- في قوله- ﷻ- (حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَىٰ وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ) (سورة البقرة الآية: 238).

فضل صلاة الجماعة للرجال

ذكر رسولنا الكريم- ﷺ- في أكثر من موضع على فضل الصلاة، وفضل المشي للصلاة، وفضل الاستعداد للصلاة، وسنذكر لكم بعض هذه الأحاديث وبعض الآيات التي تتحدث عن فضل المصلين فيما يلي:

فضل صلاة الجماعة عن صلاة الفرد

لصلاة الجماعة فضل عظيم على كل مسلم، فقد حث رسول الله- ﷺ- عليها، وذكر أن ثوابها يعادل سبع وعشرين منزلة فرق منزلة ثواب صلاة الفرد، كما فال- ﷺ-: (صَلَاةُ الجَمَاعَةِ تَفْضُلُ صَلَاةَ الفَذِّ بسَبْعٍ وعِشْرِينَ دَرَجَةً.) (حديث صحيح)، والغذ هنا بمعنى المنفرد، وقد ميز رسول الله- ﷺ- المنافقين بأنهم يتأخرون ويتخلفون عن صلاة العشاء والفجر، بدون علم منهم لما في تلك الصلاتين من فضل عظيم.

البشرى وعدم الخوف من الله يوم القيامة

جعل الله- ﷻ- إقامة الصلاة من صفات المؤمنين وهي مجموعة مع العمل الصالح والزكاة، وقد وعد الله- ﷻ- من يعمل الصالحات ويقيم الصلاة ويؤدي الزكاة لأنهم لا يخافون ولا يحزنون يوم القيامة، كما في قوله- ﷻ-: (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ) (سورة البقرة الآية: 277).

تعمير مساجد الله

وجعل الله من يصلي جماعة في المسجد ويعمر مساجد الله له أجر وثواب عظيم، فهو يعمر بيوت الله، وفي ذلك يقول الله- ﷻ- (إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ ۖ فَعَسَىٰ أُولَٰئِكَ أَن يَكُونُوا مِنَ الْمُهْتَدِينَ) (سورة التوبة الآية: 18).

الصلاة كفارة للذنوب

  • أخبرنا رسولنا الكريم- ﷺ- عن فضل صلاة الجماعة في المسجد أن بكل خطوة إلى المسجد ترفع درجة في الجنة أو يغفر الله بها خطئية، أو يكتب الله له بها حسنة، كما في قوله- ﷺ- (وما من عبدٍ مسلمٍ يتوضأُ فيحسنُ الوضوءَ ، ثمَّ يمشي إلى صلاةٍ ، إلَّا كتب اللهُ عزَّ وجلَّ له بكلِّ خطوةٍ يخطوها حسنةً ، أو يرفعَ له بها درجةً ، أو يكفرَّ عنه بها خطيئةً) (حديث صحيح).
  • كفارة للذنوب ما بين كل صلاة، كما قال رسول الله- ﷺ-: (ما مِن مُسْلِمٍ يَتَطَهَّرُ، فيُتِمُّ الطُّهُورَ الذي كَتَبَ اللَّهُ عليه، فيُصَلِّي هذِه الصَّلَواتِ الخَمْسَ، إلَّا كانَتْ كَفّاراتٍ لِما بيْنَها) (حديث صحيح).
  • تحدث رسولنا الكريم عن فضل الصلاة وشبهها بالنهر الجاري الذي يغتسل منه المصلي خمس مرات كل يوم،للدلالة على أن الصلاة تكفر عن المسلم سيئاته، كما في قوله- ﷺ-: (مَثَلُ الصَّلَوَاتِ الخَمْسِ كَمَثَلِ نَهْرٍ جَارٍ، غَمْرٍ علَى بَابِ أَحَدِكُمْ، يَغْتَسِلُ منه كُلَّ يَومٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ.).

حكم صلاة الجماعة للنساء

يأتي التساؤل هنا في حكم صلاة الجماعة للنساء، فبعد ما عرفناه عن فضلها وضرورتها وحكمها وكان كل ذلك مختص بالرجال، فما حكم صلاة الجماعة للنساء؟ سنعرض لكم ما ذكره الدكتور مجدي عاشور- المستشار العلمي لمفتي جمهورية مصر العربية، وأمي الفتوى بدار الإفتاء المصرية- عندما سئل ذات السؤال.

فقد عقب الدكتور بأن صلاة الجماعة ليست فرضاً على المرأة، بل بأن المستحب للمرأة أن تصلي في بيتها، ولكن إن طلبت الخروج للصلاة في المسجد فلا يجب منعها، وإنما يؤذن لها بالذهاب إذا أمنت الفتنة، وهذا نقلا عن حديث رسول الله- ﷺ- (لا تمنَعوا إماءَ اللهِ مساجدَ اللهِ وبيوتُهنَّ خيرٌ لهن وليخرجْن تفلاتٍ) (حديث صحيح).

أما بخصوص الثواب العظيم ومنزلة صلاة الجماعة فيمكن أن تحصل عليها المرأة أيضاً في صلاة الجماعى بالمنزل، وتستطيع أن تؤم المرأة المصليات في حالة عدم وجود أى ولد أو رجل، فإذا وجد ولد أو رجل كان واجب عليه إمامتهن، وهذا يحتسب في ميزانهم كما يحسب في ميزان الرجال، فصلاة الجماعة لهن في المنزل كما صلاة الجماعة للرجال ترتفع عن منزلة صلاة الفرد بخمس وعشرين درجة.