الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حكم اعتقاد أن النجوم سبب لنزول المطر

بواسطة: نشر في: 1 يناير، 2021
mosoah
حكم اعتقاد أن النجوم سبب لنزول المطر

ما حكم اعتقاد أن النجوم سبب لنزول المطر ؟، سؤال يطرحه الكثير ونستعرض لك إجابته في هذا المقال من موسوعة، يعد الاعتقاد في النجوم من أبرز معتقدات العرب في الجاهلية، إذ كان العرب يعتقدون أنه في حالة اختفاء النجوم وظهورها في السماء فذلك يعد علامة على نزول الأمطار أو سقوط الرياح، ويُطلق على هذا الاعتقاد أيضًا اسم “الاعتقاد في النوء” إذ أن لفظ النوء يشير في مفهومه أيضًا إلى النجوم ولكن يُطلق عليها هذا اللفظ لأنه يعبر عن سقوط النجم في وقت الغروب وظهوره في وقت الشروق، وعند رؤية عرب الجاهلية سقوط الأمطار فيعتقدون أنه يحدث بسبب نجم محدد إذ يقولون” مطرنا بنوء الثُرَيَّا، والدَّبرانِ، والسِّماكِ”، فما حكم الدين في هذا الاعتقاد ؟، هذا ما سنعرضه لك في السطور التالية.

حكم اعتقاد أن النجوم سبب لنزول المطر

أشار العلماء أن الاعتقاد في نزول الأمطار بسبب النجوم هو شكل من أشكال الكفر بالله، لأن النجوم من مخلوقات الله عز وجل في الكون التي تُسيّر بإرادة المولى، فلا يجوز الاعتقاد بأن النجوم هي التي تنزل الأمطار أو تُرسل الرياح، وهذا الاعتقاد أيضًا يعبر عن الشرك بالله الذي يشير في مفهومه إلى عبادة شريك آخر للمولي في الخلق.

وقد أشار الرسول صلى الله عليه وسلم بكفر هذا الاعتقاد في حديثه الشريف، فعَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ رضي الله عنه، قَالَ: خَرَجْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَامَ الحُدَيْبِيَةِ، فَأَصَابَنَا مَطَرٌ ذَاتَ لَيْلَةٍ، فَصَلَّى لَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم الصُّبْحَ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا فَقَالَ: «أَتَدْرُونَ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ؟»، قُلْنَا: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، فَقَالَ: «قَالَ اللهُ: أَصْبَحَ مِنْ عِبَادِي مُؤْمِنٌ بِي، وَكَافِرٌ بِي، فَأَمَّا مَنْ قَالَ: مُطِرْنَا بِرَحْمَةِ اللهِ، وَبِرِزْقِ اللهِ، وَبِفَضْلِ اللهِ، فَهُوَ مُؤْمِنٌ بِي، كَافِرٌ بِالكَوْكَبِ، وَأَمَّا مَنْ قَالَ: مُطِرْنَا بِنَجْمِ كَذَا، فَهُوَ مُؤْمِنٌ بِالكَوْكَبِ كَافِرٌ بِي”.

كما أنه حذر عليه الصلاة والسلام من أسوأ عادات الجاهلية في حديثه الشريف من بينها الاعتقاد في النجوم،  فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” أربع في أمتي من أمر الجاهلية، لا يتركونهن: الفخر بالأحساب، والطعن في الأنساب، والاستسقاء بالنجوم، والنياحة“.

أقسام الاعتقاد في النجوم

ينقسم الاعتقاد في النجوم إلى قسمين أساسيين وهما ما يلي:

  • الاعتقاد بأن النجوم تؤثر في نزول الأمطار وسقوط الرياح بإرادة الله، وهذا الاعتقاد يعبر عن أن النجم من مخلوقات الله وله تأثير في حدوث هذه الظواهر، وذلك يعد شكل من أشكال الشرك بالله في الربوبية.
  • الاعتقاد بأن نزول الأمطار أو سقوط الرياح يحدث بتأثير كامل من النجوم وأنها المتحكمة في حدوث هذه الظواهر، وهذا يعد كفر وشرك بالله في الألوهية.

ما يشرع عند نزول المطر

يُسنّ للمسلم عند رؤية نزول الأمطار أن يقول:

  • “مطرنا بفضل الله ورحمته”.
  • “اللهم حولينا ولا علينا، اللهم على الآكام والظراب وبطون الأودية ومنابت الشجر” (وذلك في حالة سقوط الأمطار بغزارة).
  • “اللهم صيباً نافعاً”.
  • وفي حالة سماع الرعد يقول :”سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته”.

وبهذا نكون قد أوضحنا لك حكم اعتقاد أن النجوم سبب لنزول المطر والذي يعد كفر وشرك بالله في الألوهية والربوبية، كما أوضحنا لك أقسام الاعتقاد في النجوم، إلى جانب أبرز الأدعية الواردة من السنة النبوية التي تُقال عند نزول الأمطار.

ويمكنك الإطلاع على أبرز أدعية الأمطار الأخرى من خلال المقال التالي من الموسوعة العربية الشاملة:

دعاء المطر قصير تويتر