مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

حديث لله عتقاء في اخر ليلة من رمضان

بواسطة:
حديث لله عتقاء في اخر ليلة من رمضان

حديث لله عتقاء في اخر ليلة من رمضان ، يتسابق المسلمون لمعرفة وسائل الخير في رمضان، فرمضان أوله رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النارأ، وقد وردت العديد من الأحاديث في العتق من النيران في رمضان، فنتعرف اليوم على هذه الأحاديث، ونبين صحيحها وضعيفها، فتابعونا على موسوعة في حديث لله عتقاء في اخر ليلة من رمضان أو ما في معناه.

حديث لله عتقاء في اخر ليلة من رمضان

ونذكر الأحاديث الصحيحة التي وردت في هذا الباب والأحاديث الضعيفة، ومنها:

الأحاديث الصحيحة

ومما صح في العتق من النيران في رمضان:

  • ما رواه الإمام أحمد وابن ماجه والطبراني، وصححه الألباني. عن أبي أمامة وجابر رضي الله عنهما:
  • أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “إن لله عند كل فطر عتقاء، وذلك في كل ليلة”.
  • وأيضًا ما رواه الترمذي وابن ماجه، وصححه الألباني. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن، وغلقت أبواب الجنة فلم يفتح منها باب، وفتحت أبواب الجنة، فلم يغلق منها باب، وينادي منادٍ: يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة”.

الأحاديث الضعيفة

ومما ضعفوه في هذا الباب:

  • ما روي عن الحسن رضي الله عنه، قال:
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن لله عز وجل في كل ليلة من رمضان ستمائة ألف عتيق من النار، فإذا كان آخر ليلة أعتق الله بعدد من مضى”.
  • وكذلك ما رواه البيهقي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
  • إذا كان أول ليلة من شهر رمضان فتحت أبواب الجنان فلم يغلق منها باب واحد الشهر كله، وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب واحد الشهر كله، وغلت عتاة الجن، ونادى منادٍ من السماء كل ليلة إلى انفجار الصبح: يا باغي الخير يمم وأبشر، ويا باغي الشر أقصر وأنظر. هل من مستغفر فنغفر له؟ هل من تائب نتوب عليه؟ هل من داع فنستجيب له؟ هل من سائل يعطى سؤاله؟ ولله تعالى عند كل فطر من شهر رمضان كل ليلة عتقاء من النار ستون ألفًا، فإذا كان يوم الفطر أعتق مثل ما أعتق في جميع الشهر ثلاثين مرة ستين ألفًا”.  

الأحاديث الموضوعة

ومن الأحاديث التي عدها علماء الحديث موضوعةً على النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الباب:

  • ما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
  • “إذا كان أول ليلة من رمضان نظر الله إلى خلقه، وإذا نظر إلى عبد لم يعذبه أبدًا، ولله في كل يوم ألف ألف عتيق من النار، فإذا كانت ليلة تسع وعشرين أعتق الله فيها مثل جميع ما أعتق في الشهر كله”.
  • وما روي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
  • إن الجنة لتبخر وتزين من الحول إلى الحول لدخول شهر رمضان، فإذا كانت أول ليلة من شهر رمضان هبت ريح من تحت العرش يقال لها المثيرة…قال: ولله عز وجل في كل يوم من شهر رمضان عند الإفطار ألف ألف عتيق من النار كلهم قد استوجبوا النار، فإذا كان آخر يوم من شهر رمضان أعتق الله في ذلك اليوم بقدر ما أعتق من أول الشهر إلى آخره…”.

 

كان ذلك حديثنا عن حديث لله عتقاء في اخر ليلة من رمضان أو ما في معناه. نسأل الله تعالى أن يجعلنا من عتقائه من النيران ببركة شهر رمضان. تابعونا على موسوعة ليصلكم كل جديد، ودمتم في أمان الله.