الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حديث عن فضل زيارة المريض وأفضل ما يقال عند زيارة المريض

بواسطة: نشر في: 7 أكتوبر، 2020
mosoah
حديث عن فضل زيارة المريض

تقدم موسوعة إليكم في المقال التالي أكثر من حديث عن فضل زيارة المريض يبين ويوضح مدى أهميتها، حيث تمثل زيارة المريض أحد الآداب السامية في التي حث الله تعالى ورسوله الكريم على القيام بها، والتي مثلت أحد أهم حقوق المسلم على أخيه المسلم، كما ورد بالشريعة الإسلامية العديد من آداب زيارة المريض وما يجب قوله أو القيام به حين عيادته.

ولأن المرض يمثل حالة من حالات الضعف الإنساني فإن المريض يكون في أشد الحاجة لمن يخفف عنه من أهل وأقارب وأصدقاء، لذلك سن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم الكثير من السنن المتعلقة بزيارة المريض، كما حث المسلمين على القيام بها لما يترتب عنها من محبة وألفة فيما بينهم، يصل معها المريض إلى الشعور بالتفاؤل الذي يكون في الكثير من الأحيان من أسباب سرعة تماثله الشفاء.

حديث عن فضل زيارة المريض

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب لزيارة مريض أو أوتي له بمريض يقول ( أذهب البأس رب الناس، اشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً)، وفيما يتعلق بفضل زيارة المريض وعيادته وردت الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة ومن بينها:

  • قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ)، وفي رواية أخرى: (خَمْسٌ تَجِبُ لِلْمُسْلِمِ عَلَى أَخِيهِ: رَدُّ السَّلَامِ، وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ، وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ، وَإتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ).
  • عَنْ أَبِي مُوسَى الأشْعَرِيِّ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (أَطْعِمُوا الْجَائِعَ، وَعُودُوا الْمَرِيضَ، وَفُكُّوا الْعَانِيَ).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من عاد مريضًا غاص في الرحمة، حتى إذا قعد استقر فيها).
  • قال صلى الله عليه وسلم : (إذا حَضرتم المريض فقولوا خيراً، فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون).
  • روى الإمَامُ أَحْمَدُ عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :(مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ يَخُوضُ فِي الرَّحْمَةِ حَتَّى يَجْلِسَ، فَإِذَا جَلَسَ اغتمس فِيهَا).
  • عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (عودوا المرضى، واتبعوا الجنائز تذكركم الآخرة).
  • قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (من عاد مريض لم يحضره أجله فقال عنده سبع مرات: أسال الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك إلا عافاه الله من ذلك المرض).
  • قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ زَارَ أخًا لَهُ فِي اللَّهِ نَادَاهُ مُنَادٍ أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ وَتَبَوَّأْتَ مِنْ الْجَنَّةِ مَنْزِلاً).

حديث قدسي عن زيارة المريض

الحديث القدسيّ هو ما قاله الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم عن الله جل وعلا، والسبب في تسميته قدسي تقديس الله سبحانه وتعالى أي تعظيم مكانته وتكريمه، كما يعرف بالحديث الإلهي أو الحديث الرباني، وترد مرتبته فيما بين القرآن الكريم والحديث الشريف، ويبلغ عدد الصحيح منها مائتي حديث منها ما ورد في فضل عيادة المريض وهو ما سوف نذكره فيما يلي:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن الله عز وجل يقول يوم القيامة : يا بن آدم مرضت فلم تعدني قال : يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ قال : أما علمت أن عبدي فلانًا مرض فلم تعده، أمآ عَلمت أنك لو عدته لوجدتني عنده؟ يا بن آدم استطعمتك فلم تطعمني قال: يا رب كيف أطعمك وأنت رب العالمين؟! أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه، أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي؟! يا بن آدم استسقيتك فلم تسقني؟ قال: يارب كيف أسقيك وأنت رب العالمين؟! قال: استسقاك عبدي فلان فلم تسقه، أما علمت أنك لو سقيته لوجدت ذلك عندي).

حديث عن زيارة المريض إسلام ويب

  • عن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال‏:‏ (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعيادة المريض، وإتباع الجنازة، وتشميت العاطس، وإبرار المقسم، ونصر المظلوم، وإجابة الداعي، وإفشاء السلام).
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من أصبح اليوم منكم صائماً؟ قال أبو بكر: أنا، قال: من عاد منكم اليوم مريضاً؟ قال أبو بكر: أنا. قال: من شهد منكم اليوم جنازة؟ قال أبو بكر: أنا. قال: من أطعم منكم اليوم مسكيناً؟ قال أبو بكر: أنا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما اجتمعن في رجل إلا دخل الجنة).
  • عن عثمان بن أبي العاص إلى النبي يشكوه وجعاً في جسده فقال له : (ضَع يَدك على الذي يألم من جسدك وقُل : بسم الله ثلاثا وقل سبع مرات أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر).

حديث زيارة المريض سبعون ألف ملك

وردت الكثير من الأحاديث الشريفة في السنة النبوية تدعوا إلى أهمية الالتزام بفضائل الأخلاق والتي من بينها زيارة المريض والاطمئنان عليه في مرضه، والتخفيف عنه فيما يعانيه من أسقام وآلام، ومن الأحاديث الواردة في ذلك ما يلي ذكره:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من مُسلم يعود مسلماً غدوة إلا صلّى عليه سبعون ألف ملك حتى يُمسي، وإن عاده عشية صلّى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح، وكان له خريف (الخريف : الثمر المخروف أي المجتنى) في الجنة).
  • عن عثمان بن أبي العاص إلى النبي يشكوه وجعاً في جسده فقال له: (ضَع يَدك على الذي يألم من جسدك وقُل : بسم الله ثلاثاً وقل سبع مرات أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر).
  • عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خمس من فعل واحدة منهن كان ضامناً على الله عز وجل: من عاد مريضاً، أو خرج مع جنازة، أو خرج غازياً، أو دخل على إمام يريد تعزيره وتوقيره، أو قعد في بيته فسلِم الناس منه وسلم من الناس).

فوائد زيارة المريض في الدنيا والآخرة

يوجد الكثير من فوائد وآثار وفضائل زيارة المريض والتي ورد بيان أثرها في النصوص النبوية الصحيحة التي تحبب من زيارة المريض وعيادته وتدعوا إليها، ومن أهم تلك الفضائل التالي:

  • من يعود المريض ويزوره يكون في حماية الله ومعيته، كما يجد الزائر لدى المريض من الله الأجر والكرامة والمثوبة.
  • تصلي الملائكة الكرام على من يزور المريض كما تستغفر له، وتتنزل رحمات الله ومغفرته عليه حيث ورد في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (من عاد مريضًا خاض في الرحمةِ، حتى إذا قعد استقرَّ فيها).
  • يحصل العبد الحريص على عيادة أخيه المسلم على النعيم والثواب في كلاً من الحياة الدنيا والآخرة وهو ما جاء فيه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (إنَّ المُسْلِمَ إذا عادَ أخاهُ المُسْلِمَ، لَم يزلْ في خُرْفَةِ الجنَّةِ حتَّى يرجعَ)، وبها معرفة لما أنعم به الله تعالى على عباده من نعمة الصحة والعافية، ودواء لقسوة القلب.

ماذا يقال عند زيارة المريض

يمكن التعرف على ما ينبغي قوله حين زيارة المريض من خلال الاطلاع على آداب تلك الزيارة، والتي من أهمها:

  • تذكيره بأهمية حمد الله والاستعانة بالصبر.
  • تحذيره من الجزع والسأم وما قد يقع عليه من وزر مقابل ذلك.
  • اختيار الكلام الطيب والحديث بما يبعث في نفسه التفاؤل.
  • الإخلاص إليه بالدعاء وأن يكون ذلك على مسمع منه.
  • اختصار وقت الجلوس لديه لمنحه فرصة الراحة التي يحتاج إليها لكي يتماثل الشفاء.
  • غض البصر وعدم توجيه الأسئلة التي قد تشعره بالضيق أو الحرج.
  • اختيار الوقت المناسب للزيارة، وإظهار الاهتمام به وتمني الخير له.

وهناك خلاف بين الفقهاء حول ما إذا كانت زيارة المريض سنة مؤكدة، أم أنها واجبة، فقد أقر جمهور الفقهاء أنها سنة مؤكدة، ومنهم من جعل لها مرتبة أعلى من السنة المؤكدة لتأتي في مرتبة الوجوب ومن بين من ذهب إلى هذا القول الإمام البخاري، وفي جميع الأحوال من علم وأدرك فضل زيارة المريض وعيادته بالدنيا والآخرة لن يتأخر عن القيام بها أو يتردد في ذلك.