الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تفسير سورة العاديات للاطفال .. تفسير معاني الآيات في سورة العاديات

بواسطة: نشر في: 21 يناير، 2021
mosoah
تفسير سورة العاديات للاطفال

تفسير سورة العاديات للاطفال

نوضح لك في هذا المقال تفسير سورة العاديات للاطفال ، تعد سورة العاديات من أبرز السور القصيرة التي نزلت في مكة المكرمة، وهي تحتل الترتيب المائة في المصحف الشريف بعد سورة العصر، ويبلغ عدد آياتها 11 آية، والعاديات يُقصد بها الخيول التي تعد من أبرز المخلوقات التي أقسم بها المولى عز وجل في القرآن الكريم.

وقد أقسم المولى عز وجل في القرآن الكريم بمخلوقات أخرى مثل الشمس في قوله تعالى في سورة الشمس (وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا (1)) وهي السورة التي أقسم فيها الله بسبع مخلوقات بجانب الشمس حيث شمل القسم أيضًا: القمر، النهار، الليل، السماء، الأرض، النفس البشرية، فما سبب القسم بالخيول في سورة العاديات ؟، هذا ما نوضحه لك في الفقرات التالية من موسوعة.

سبب قسم الله بالخيول في سورة العاديات ؟

أقسم المولى عز وجل بالخيول في سورة العاديات من أجل إبراز قدرته العظيمة في خلقها من خلال وصفه لها بقدرتها على الركض مسرعًا، وتعد الخيول آية من آيات الله في إبداعه في الخلق، وقد كانت الخيول وسيلة انتقال المسلمين في المعارك.

تفسير معاني الآيات في سورة العاديات

نستعرض لك تفسير سورة العاديات للاطفال الذي انقسم إلى وصف الخيول ووصف جحود الإنسان فيما يلي:

وصف الخيول

  • في الآية الأولى من سورة العاديات يقول المولى عز وجل (وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا) حيث يقسم بالخيول التي تركض بسرعة هائلة للجهاد أثناء نشوب المعارك.
  • أما الآية الثانية (فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا) والقدح لفظ يشير إلى الشرر المتطاير، أما الموريات فيمكن معناها في حوافر الخيل، حيث يعبر المعنى عن مدى قوة حوافر الخيول التي تترك شررًا متطاير أثناء الركض عندما تضرب في الأرض.
  • وفي الآية الثالثة يقول المولى عز وجل (فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا)، وتعنى أنه عند حلول الصباح وبدء المعركة تتسابق الخيول في جهاد الأعداء.
  • أما الآية الرابعة فهي (فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا) والتي تعبر أيضًا عن قوة حوافر الخيول في ضرب الأرض عند الركض حيث تثير ورائها الغبار والتراب.
  • وفي الآية الخامسة يقول الله (فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا) حيث تصف وقوف الخيول في قلب المعركة حاملة على ظهورها المجاهدين.

وصف الإنسان الجحود

  • أما في الآية السادسة (إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ) انتقلت السورة من وصف الخيول إلى وصف الإنسان الجاحد الذي ينكر نعم الله التي لا تعد ولا تحصى، فلفظ الكنود يشير إلى الجحود بالنعم.
  • أما الآية السابعة (وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ) فتشير إلى اعتراف الإنسان في يوم القيامة بالذنوب والمعاصي التي ارتكبها، فهو لا يستطيع إنكار ما ارتكبه.
  • وفي الآية الثامنة (وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ) فتعبر مدى حب الإنسان للمال الذي يعد زينة الحياة الدنيا كما قال المولى في كتابه الكريم في سورة الكهف (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا).
  • أما الآية التاسعة (أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ) تطرح تساؤل حول غفلة الإنسان عن يوم القيامة وأهواله الذي سيحاسب فيه على ما فعله، وهي الغفلة التي تدفعه إلى الاستمرار في ارتكاب الذنوب والمعاصي.
  • وفي الآية العاشرة (وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ) فتشير إلى كشف كل ما يخفيه الإنسان وظهور كل الحقائق في يوم القيامة الذي لا مفر منه.
  • وفي الآية الحادية العشر والأخيرة (إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ) فتشير إلى مدى علم الله بكل صغيرة وكبيرة يخفيها الإنسان في نفسه، فلا يخفى عليه شيء سبحانه وتعالى في هذا الكون.

سبب نزول سورة العاديات

  • يرجع سبب نزول سورة العاديات للرد على المنافقين الذين أشاعوا مقتل سرية المجاهدين الذين أرسلهم الرسول صلى الله عليه وسلم إلى بني كنانة.
  • ولكن لم يأتِ أي خبر عنها لفترة طويلة فأثار ذلك قلقًا في نفس النبي صلى الله عليه وسلم.
  • إلى أن نزلت الآيات الأولى من هذه السورة عن الخيل لطمأنة الرسول صلى الله عليه وسلم من خلال وصف سرعتها وقوتها في الإغارة على الأعداء أثناء القتال.

وبهذا نكون قد أوضحنا لك تفسير سورة العاديات للاطفال التي انقسمت في آياتها الأولى في وصف قوة الخيول وسرعتها، وفي آياتها الأخيرة في الحديث عن جحود الإنسان وغفلته عن أهوال يوم القيامة، كما أوضحنا لك السبب الرئيسي وراء نزول هذه السورة.

ويمكنك الإطلاع على المزيد من المعلومات عن سورة العاديات في المقال التالي من الموسوعة العربية الشاملة:

معنى كلمة العاديات

المراجع

1