الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تعريف الصفرة والكدرة

بواسطة: نشر في: 1 مايو، 2021
mosoah
تعريف الصفرة والكدرة

تعريف الصفرة والكدرة

يبحث الكثير من السيدات عن تعريف الصفرة والكدرة ، وفي هذا المقال في موقع موسوعة سنشير إلى كل المعلومات الفقهية والطبية الخاصة بالدورة الشهرية والصفرة والكدرة وطريقة الاغتسال والطهارة.

  • اهتم الفقه الإسلامي بتوضيح كل ما يتعلق بالطبيعة الجسدية للمرأة.
  • فالدورة الشهرية وكل الأمور التي تتصل بها قبل حدوثها وبعد حدوثها يكن لها حكم خاص بها فيما يتعلق بالعبادات.
  • والكدرة والصفرة والقصة البيضاء هي إفرازات جسدية تكن في الأغلب مرتبطة بالدورة الشهرية.
  • ولذلك يكثر التساؤل عليها، وذلك لمعرفة الوقت الملائم للطهارة، وتأدية العبادات.
  • فالعبادات شرط أساسي من شروطها طهارة البدن والجسد.
  • وقام الأطباء وعلماء المسلمين بوضع تعريف الصفرة والكدرة بشكل واضح.
  • فالكدرة هي إفراز بني اللون، يأتي في صورة سائل لزج، ودائمًا ما يرتبط بمعاد الدورة الشهرية.
  • فأحيانًا يأتي قبل الدورة، وأحيان أخرى يأتي بعدها.
  • ويختلف شكل الكدرة تبعًا للطبيعة الجسدية للأنثى، فمن الممكن أن يكن لونها بني قوي، ومن الممكن أن يختلط باللون البني دم أحمر، أو يختلط بها بعض الإفرازات بيضاء اللون.
  • أما الصفرة فهي إفراز يخرج من رحم الأنثى، ويكن دائمًا مرتبط بفترة الدورة الشهرية.
  • وهو إفراز لزج أصفر اللون ويشبه بشكل كبير المياه الصديدية التي يمكن أن تخرج من الإصابات والجروح.

وصف الكدرة والصُّفرة

  • غالبًا ما ترتبط الكدرة والصفرة والإفرازات بمعاد الدورة الشهرية، فمن الممكن أن تلاحظ الأنثى خروج بعض الإفرازات قبل معاد الدورة ببعض الأيام.
  • وتكن في الأغلب الإفرازات إما تأخذ اللون البني وتسمى في هذه الحالة كدرة.
  • وإما تأخذ اللون الأصفر وتكن في هذه الحالة صفرة.
  • ويختلف لون الإفراز بشكل كبير عن لون دماء الدورة الشهرية.
  • ولا يعتبرها العلماء والفقهاء من الحيض
  • وفي رواية عن أم عطية الأنصارية رضي الله عنها قالت “كنا لا نعد الكدرة والصفرة في أيام الحيض حيضا”.
  • واختلف العلماء والفقهاء سواء كان الكدرة والصفرة جزء من الحيض أم لا.
  • وهل انقطاع الدماء يشير إلى ضرورة أن تتطهر المرأة على الفور لإزالة الأذى.
  • ولكي لا تقم الأنثى بأداء عبادتها بالشكل الصحيح، قام فقهاء المسلمين بتوضيح الآراء والأحكام الفقهية الخاصة بحالات الصفرة والكدرة المختلفة.
  • وذلك بعد دراسة مفصلة وطويلة لأحاديث السيدة عائشة رضى الله عنها، والصحابيات الكرام.
  • ولكن الرأي الذي اجتمع عليه أغلب الفقهاء هو كون الكدرة والصفرة ليس بجزء من الحيض إذا انفصلت عنه.
  • فإذا انقطعت الدماء، وبعد نصف يوم أو يوم وجدت الأنثى إفرازات بنية اللون أو صفراء اللون.
  • ففي هذه الحالة عليها أن تستنجي وتصلي صلاتها ولا تعتبر الإفرازات حيضًا.
  • فوجود فاصل بين الحيض وبين نزول الإفرازات ينفي كونها حيضًا.
  • واتصال الإفرازات مباشرة بالدماء يعني أن الدورة الشهرية ما زالت مستمرة.
  • وحينها على الأنثى ألا تتطهر إلا إذا رأت إفراز أبيض اللون.
  • عن عائشة رضى الله عنها قالت “لا تعجلن حتى ترين القصة البيضاء”.
  • أي لابد ألا تتعجل الأنثى وتتطهر لأداء العبادة، إلا إذا رأت القصة البيضاء التي تشير إلى طهرها.

خروج الصفرة والكدرة قبل الحيض

  • كما أشرنا إلى تعريف الصفرة والكدرة سنشير إلى آراء الفقهاء في حكم التطهر وأداء العبادات.
  • رأى بعض الفقهاء أن الصفرة والكدرة إذا ظهرت قبل الحيض مباشرة واتصل بها حيض فهي حيض، ولا يصح للمرأة صلاة.
  • وقام الشافعية بتوضيح الحكم أكثر وقالوا إذا اتصلت الكدرة والصفرة بالحيض في مدة لا تتجاوز الخمسة عشر يومًا، أي زمن إمكان حدوث الحيض، فهي حيض.
  • أما إذا كان غير ذلك فهو ليس بحيض وعلى المرأة أن تستنجى وتؤدي عبادتها.
  • والدليل على هذا القول هو قول الله تعالى في سورة البقرة ” وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ ۖ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ۖ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ (222)”.
  • وبما أن الصفرة والكدرة نوع من الأذى، ولذلك يقع عليهم نفس حكم الحيض.
  • ولكن كان هناك رأي آخر مخالف، ويشير إلى كون الحيض والصفرة لا يعدوا شيئًا بعد التطهر من الحيض.
  • ويستندوا على ذلك على قول عائشة رضى الله عنها “كانت إحدانا تطهر ثم تصلي”.
  • والطهر هنا يعني انتهاء فترة الدورة الشهرية، وتوقف الدماء، ورؤية القصة البيضاء، ولا تشير إلى الصفرة أو الكدرة.
  • ولذلك ترتبط الصفرة والكدرة بمعاد إفرازها ولا يوجد لها حكم عام شامل.
  • فإذا ارتبطت بزمان الإمكان كانت حيضًا، وسوى ذلك فهو إفرازات طبيعية على المرأة أن تتطهر منها، وتستنجي ثم تقم بأداء عبادتها.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إذا كان دم الحيض فإنه دم أسود يعرف، فإذا كان ذلك فأمسكي عن الصلاة، وإذا كان الآخر فتوضئي وصلي”.
  • فدم الدورة الشهرية معروف وشكله مختلف بشكل كبير عن باقي الإفرازات، ولذلك فبمجرد انقطاع الدم على المرأة أن تتطهر بالطريقة الشرعية ثم تصلي.
  • واختلاف العلماء رحمة، والاختلاف أعطى سعة للأنثى لتستشير قلبها، ولتختار الأفضل لها.

الصفرة والكدرة في غير مدة الحيض

  • تعريف الصفرة والكدرة هم إفرازات صفراء وبنية اللون.
  • يرى بعض الحنفية أن الصفرة والكدرة حيض مطلق، ورؤيتهم في أي وقت يعني دخول الحيض، وذلك لكل الإناث ما عدا العجائز.
  • واختلف الفقهاء على هذا الرأي، وجمهور العلماء أكدوا على كون الكدرة والصفرة ليس بحيض، وذلك بقول المالكية، والحنابلة، وبعض جمهور الحنفية.
  • ونصوص الحكم ترتبط بشكل كبير بوقت خروج الصفرة والكدرة.
  • فإذا خرجت في غير مدة الحيض، وكانت غير متصلة بها، ففي هذه الحالة لا تكن حيض.
  • بل تكن إفرازات طبيعية من رحم الأنثى، وعلى الأنثى أن تتطهر وتؤدي عبادتها.
  • ومن الممكن في هذه الحالة أن تكن الصفرة والكدرة بسبب وجود بعض المشاكل والالتهابات المهبلية.
  • أو بسبب وجود مشاكل مرضية في رحم الأنثى، فإذا استمر نزول الكدرة والصفرة مدة طويلة وكان نزولها غير مرتبط بمواعيد الحيض، ففي هذه الحالة لابد من استشارة الطبيب.
  • بعض وسائل منع الحمل من الممكن أن تسبب في حدوث مشاكل في رحم المرأة، مما يسبب زيادة في كمية الإفرازات.
  • والمرأة في أصلها الطهارة، وعليها ألا تجعل الشك والحيرة يتملكونها.

الطهارة بعد الحيض

  • يبحث الكثير من المسلمات عن تعريف الصفرة والكدرة وحكمهم وذلك لحرصهم على أداء العبادات في مواعيدهم المناسبة.
  • فالطهر شرط من أساسي من شروط أداء العديد من العبادات وأولهم الصلاة.
  • فقد قال الله تعالى في سورة البقرة “وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ (222)”.
  • والغسل يوجب في الحالات التالية: بعد الحيض، بعد الجماع، عند الإنزال بشهوة، عند إسلام الكافر، وعند وفاة المسلم.
  • والغسل له بعض الأحكام والشروط والضوابط، وهم:
  1. أولًا استحضار النية، فكل الأعمال لا تصلح بدون وجود نية.
  2. فينوي المسلم أن يغتسل من أجل التطهر، والنية في الأصل محلها القلب، ولكنها جائزة باللسان أيضًا.
  3. ثم بعد ذلك التسمية والتوكل على الله.
  4. في البداية على المسلم أن يغسل يديه ثلاث مرات، والتأكد من نظافة يديه بالكامل.
  5. ثم يغمر موضع الفرج بالمياه، والتأكد من عدم وجود أي أذى.
  6. ثم يقم بغسل يديه جيدًا مرة أخرى.
  7. بعد ذلك يتوضأ المسلم وضوء كامل كوضوء الصلاة.
  8. ثم يغسل رأسه جيدًا،  وإزالة أي شوائب أو سوء، ومعى الغسل يفضل التدليك.
  9. ثم بعد ذلك يغمر المسلم جسده بالكامل بالمياه، ويتأكد من وصول المياه إلى كل أعضاء جسده، وخاصة في الأماكن التي يصعب الوصول إليها.
  10. مثل الشعر من الداخل، والإبطين، وأسفل البطن والأصابع وغيرها.
  11. ومن المستحب في الغسل البدء بالجزء الأيمن من الجسد، ثم الجزء الأيسر.
  12. قال الله تعالى في سورة البقرة “إنَّ اللَّـهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ (222)”.
  13. فالطهر شرط أساسي من شروط قبول العبادات.
  14. والصلاة والطواف أهم العبادات التي يشترط فيها الطهر.
  15. والمسلم دائمًا نظيف الجسد والثوب وطيب الراحة.

هكذا تكون قد تعرفت على تعريف الصفرة والكدرة وأهم المعلومات الفقهية والطبية، كما يمكنك الآن قراءة كل جديد من موسوعة.