مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

تعرف على تكبيرات الحج مكتوبة

بواسطة:
تكبيرات الحج

عزيزي القارئ، نقدم إليك من خلال موسوعة مقالنا اليوم حول تكبيرات الحج مكتوبه ومكانتها وفضلها ، فبالطبع عندما يأتي ميعاد القيام  بمناسك الحج، تكون أيام مليئة بالبهجة، والسعادة، والتكبيرات، فهي فريضة عظيمة نزلها الله علينا ضمن الأركان الخمسة للإسلام، فمن استطاع إليها سبيلاً، لابد أن يذهب لقضاء فرض الحج، طالما لديه قدرة مالية لذلك.

فإذا حاولنا تعريف كلمة التكبير لغوياً سنجد أنها تعني كلمة التعظيم، والمقصود بها تعظيم الله، فإذا قولنا الله أكبر فهذا يعني أن الله أعظم، وأرفع من أي شئ، وكل شئ.

مكانة التكبير عند الله

أن الله أمر عباده بالتكبير ،وذلك نجد في القرآن الكريم في قوله تعالى”وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) سورة البقرة أية 185، لذا فالتكبير من أحب الكلام عند الله بعد القران الكريم.

تكبيرات الحج مكتوبة

نجد أن علماء الفقه اختلفوا بعض الشئ في الصيغة التي يُقال بها التكبير، ولكن في معظم الأقوال يتم ترديديها بالصيغة التالية:-

” الله أكبر…. الله أكبر….لا إله إلا الله، الله أكبر… الله أكبر….ولله الحمد….الله أكبر…الله أكبر..الله أكبر….لا إله إلا الله، الله أكبر….. الله أكبر…..الله أكبر…… ولله الحمد، الله أكبر…الله أكبر…. الله أكبر…. لا إله إلا الله…. الله أكبر… الله أكبر…ولله الحمد “.

مواقيت تكبيرات الحج

نجد أن توقيت التكبير في الحج له قسمين رئيسين هما:-

التكبير المطلق

وهذا النوع من التكبير ليس له وقت محدد، ولا يتقيد بشئ، حيث يمكنك التكبير قبل الصلاة، أو بعدها، وفي النهار، والليل، ويبدأ هذا التكبير مع بداية شهر ذي الحجة، أي عند غروب الشمس في نهاية أخر يوم من ذي القعدة، ويظل هكذا حتى أخر أيام التشريق.

التكبير المقيد

هذا النوع يختلف عن السابق لأنها تكون أوقات محددة للحاج، فيكون مقيد بأدبار كل صلاة، حيث يكون في عشر ذي الحجة، وفي جميع أيام التشريق، ويكون البدء مع فجر يوم عرفة، حتى تغرب شمس أخر أيام التشريق.

المواضع المختلفة لتكبيرات الحج

التكبير قبل الإهلال في الحج

إذا وصل الحاج إلى الميقات عليه أن يبدأ في التكبير، ويستعد لكي يدخل في هذا النسك، ويستوي على مركوبته.

التكبير عند مشاهدة الكعبة

عندما يرى الحاج بيت الله الحرام، يقوم بالتكبير.

التكبير عند بلوغ علو مرتفع

من المستحب أن يُكبر الحاج 3مرات، عندما يكون في مكان مرتفع عن الأرض، مثل الجبال، أو عند الدخول على منطقة القفار، وذلك من خلال سيره من المكان الذي يقيم فيه إلى مكة، وأيضاً خلال سيره داخل مكة المكرمة، وفي المشاعر المختلفة ومنها عرفة، مني، والمزدلفة.
أيضاً يُكبر في السعي، والطواف بين الصفا والمروة، وذلك استناداً على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، حينما قال:”كُنا إذا صَعِدنا كبَّرنا، وإذا نزَلنا سبَّحنا”، صحيح البخاري؛ والهدف من ذلك هو الشعور بعظمة الخالق سبحانه وتعالى.

التكبير عند ركن الحجر الأسود

يقوم الحاج بالتكبير عندما يكون عند الحجر الأسود، أو في محاذاته.

التكبير في أرجاء الكعبة

يكبر الحاج عندما يقترب من النواحي المختلفة للكعبة الشريفة، أو عندما يدخل إلى الجوف.

التكبير في يوم عرفة

عندا يعود الحاج من مني إلى عرفات، يقوم بالتكبير، وذلك نستند فيه لقول الرسول صلى الله عليه وسلم”كان يُهِلُّ منا المُهِل، ويُكبِّر منا المُكبِّر فلا يُنكر عليه”، صحيح البخاري.

عند المشعر الحرام

يقوم الحاج بالتكبير في المزدلفة، عند المشعر الحرام هناك، وذلك بعد صلاته للفجر من يوم النحر، والذي يوافق يوم 10من ذي الحجة، ولابد أن يقف الحاج في هذا المكان؛ لكي يستقبل القبلة لذكر الله، وفي هذا التوقيت يردد على لسانه الدعاء، التهليل، والتكبير.

يوم النحر

يكبر الحاج في صباح يوم النحر، أي يوم 10من ذي الحجة، وهذا بعد أن يذهب من المزدلفة إلى مني؛ لكي يقذف جمرة العقبة.