الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن تدبر القران الكريم

بواسطة: نشر في: 30 أكتوبر، 2021
mosoah
بحث عن تدبر القران الكريم

بحث عن تدبر القران الكريم الذي يعتبر أمرًا لابد أن يحرص عليه كل مسلم لأنه أحد الواجبات الهامة لأن من القرآن الكريم نستخرج قواعد الإسلام الهامة لأنه كلام الله المنزل الذي يجب أن نؤمن به وأن نطبقه في جميع تعاملتنا اليومية في الحياة لذلك يقدم لكم موقع موسوعة بحثًا كاملًا عن تدبر القرآن.

بحث عن تدبر القران الكريم

توصل جميع العلماء على أمرًا هامًا ومتفق عليه ألا وهو أن تدبر القرآن هو أمر واجب على المسلمين سواء كانوا الذين يعملون على هداية الناس والعمل في الدعوة الإسلامية أو على المسلمين أجمعين، ويقوم النوع الأول بالتدبر في القرآن بصورة طبيعية لأن من خلاله يرشد الناس للحق ويدعوهم للحسنى أما المسلم الذي لا يعمل في مجال العدوة لا يعتبر هذا الأمر واجبًا عليه ولا يهتم به إلا قليلًا من المسلمين وإذا كنت تريد أن تتعمق في التدبير وتحسنه سنقدم لك في هذا البحث الأساليب المتبعة وأهمية التدبير للمسلم والمجتمع.

تعريف تدبر القرآن الكريم

إذا أردنا أن نتعرف على ما هو تدبر القرآن الكريم علينا أن ندرك معنى كلمة التدبر في قاموس اللغة العربية ومن ثم معرفة كيف تم استخدام هذه الكلمة لتكون مصطلح وما هو معناه.

  • معنى كلمة تدبر في قاموس اللغة العربية: التدبر هو التفكير في ما وراء الأمور والتركيز على ما تحمله الكلمات من معاني دقيقة وعميقة.
  • ويذهب علماء اللغة العربية أن التدبر في الكلام يقال عن التركيز في العواقب ومعرفة الخطر الذي يقع على الإنسان وما قد يصيبه إن قام بشيء معين دون الأخر والتدبر يكمن في أنه يرجع إلى الدليل على هذا الكلام ويتأكد من صحته وبهذا فإن الإنسان يعرف العواقب التي تترتب عليها الأفعال وينظر إلى ما يصاب به بعد وقوع العواقب.
  • المعنى الاصطلاحي لتدبر القرآن الكريم: التدبر في القرآن الكريم هو الذي يجعل المسلم يقرأ الآيات بتعمق فيأخذ العبرة سواء كانت من خلال معرفة العواقب التي تقع على الكفارين أو حسن جزاء المؤمنين أو التدبر في الأحكام الدنيوية.
  • هذا الأمر بصورة عامة يجعل الإنسان يعرف الطريق الصحيح في حياته لأنه يأمن الثواب ويخاف من العقاب وبالتالي يتعظ في أفعاله وأقواله لما يتناسب مع الفترة الصحيحة التي يريد المولى عز وجل أن نتبعها وأوصانا بها.
  • والتدبر في القرآن الكريم يقصد به أن لا يركز الإنسان على آيات النعيم والخلد في الجنة، بل ليتدبر في آيات العذاب وأفعال الكافرين وكيف سيعاقبهم الله في الدنيا والآخرة.

لماذا يجب أن يتدبر المسلم في قراءة القرآن؟

نعرف جميعنا أن قراءة القرآن فيه الكثير من الثواب وأن الحسنى على الحرق تكون بعشر أمثلها ويضاعف الله لمن يشاء وكلما حفظ الإنسان آيات القرآن كلما زادت درجاته في الجنة كل هذا فقط في القراءة والحفظ ولكن لماذا على المسلم أن يتدبر آيات القرآن الكريم وليس فقط قراءتها؟

التعرف على الذات الإلهية والتقرب منه سبحانه وتعالى

القرآن الكريم هو آيات الله المنزلة على رسوله والذي نقلها لنا بكل أمانة، ولأننا في الحياة عندما نريد أن نتقرب من الشيء وأن نتعرف عليه بصورة أكبر يجب أن نركز في كلامه وهو نفس الأمر في تدبر القرآن الكريم.

  • التركيز  في القرآن الكريم وما به من أحكام  وما يمنعه الله علينا من أفعال والعواقب التي تقع على من يخالف تلك الموانع والمحظورات هو الذي يجعلنا نتعرف أكثر عليه فإن قرآنا آيات الميراث وما بها أحكام سنتعرف على العدل والحق، وعند معرفة نهاية الكافرين والظالمين في الحياة ومن يعيشوا إفسادًا في الأرض فنعرف أنه الجبار المنتقم مالك الملك.
  • وعند تدبر الإنسان في القرآن بالتأكيد ستحسن عبادته لأن العبادة الكاملة لا يصل إليها الإنسان ألا عندما يتعرف على الله سبحانه وتعالى بطريقة صحيحة وكاملة.

التدبر يزيد تعلق المسلم بالإسلام

قال المولى عز وجل في سورة البقرة بالآية 121{الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَـٰئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ}.

  • وتدل هذه الآية أن المسلم أو المؤمن الذي عرف الله وأسلم على يد النبي وشهد أن لا إله إلا الله هو الذي فهم القرآن الكريم واقتنع به وتدبر في آياته وعرف نعيم الأخرى  وأمن من العذاب وهذا هو الفرق الأساسي بين المؤمنين والكافرين الذين لم يتدبروا الآيات وبالتالي لم يؤمنوا بها ولم يعطوا لأنفسهم الفرصة في التعرف أكثر على هذا الدين وبالتالي هم الخاسرين في الحياة الدنيا وهم الذي ينتظرهم في الآخرة عذابًا عظيم.
  • ومن خلال تدبر المسلم للقرآن الكريم يبدأ قلبه بأن يتعلق بالإسلام وهو ما يجعله ثابتًا على هذا الدين لتحسن به خاتمته لأنه يتعرف على كل ما يخص الإسلام وكل أحكامه وكيف تتم العبادات بالصورة صحيحة وعند تدبر القرآن سيجد الإنسان نفسه صاحب الكتاب فيلجأ له كلما أراد أن يتقرب من الله وكلما كان له عنده حاجة.

الوسائل والاساليب المعينة على تدبر القرآن الكريم

كيف نتدبر القرآن الكريم؟ هو سؤال يجب أن يعرف كل مسلم إجابته والحقيقة أن تدبر القرآن الكريم يتم بكل سهولة بالحفاظ على بعض الخطوات البسيطة التي يجب أن تتبعوها ومنها:

  • أن تجعل وقت قراءة القرآن وقتًا خاصًا له عادات ثابتة تقوم بها، ألا وهي أن تتوضأ لتكون طهورًا، وان تجلس وحدك في مكان هادئ حيث يسعدك ذلك على التركيز بصورة كبيرة، ولا تفكر في أي شيء في الحياة ألا في القرآن والآيات التي تقرأها.
  • عندما تبدأ في القراءة عليك أن تكون متأني قم بنطق كل كلمة وأعطي حقها في الوقت من خلال نطقها شفهيًا والتركيز بالعين والمشاورة باستخدام اليد كل هذه العادات البسيطة ستجعلك تحسن التركيز.
  • عندما تبدأ في القراءة بتأني ستبدأ أن تشعر بالخشوع وسيدخل قلبك جميع المشاعر الطيبة وحب المولى عز وجل وهو ما يجعلك تركز على معاني الآيات وبالتالي يتم التدبر.
  • لا يتم في التدبر فهم الكلمات فقط والمعاني بل لابد معها أن نرى التراكيب المستخدمة في الكلام ومعرفة لماذا اختار هذا اللفظ دونًا عن غيره والنحو في القرآن كيف تم لأنه بصورة كبيرة هو الذي يولد المعنى.
  •  يجب أن تبدأ في تطبيق الآية في حياتك الواقعية فتمثل الأمر المنهي عنه في حياتك ماذا يشبه ومن الذي يقوم بهذا الفعل لتعرف كيف سيكون عقابه على ذلك كما ورد في القرآن وبالتالي تبدأ في أن تبتعد عن هذا الفعل وسيكون القرآن النهج الذي تسير عليه في كل خطوات حياتك.
  • يجب بجانب القراءة بإمعان أن تقرأ في كتب التفسير لمعرفة المعاني الصحيحة للآية لأننا قد نفهم بعض الآيات بصورة خاطئة فنحتاج إلى تفسير من أحد علماء الدين الذين وصلوا إلى التفسير الحقيقي والصحيح.
  • يجب عند التعرف على المعاني الصحيحة للآيات أن نرجع ونقرئها مرة أخرى ومرارًا وتكرارًا حتى نستشعر معناها ويكون لها صدى في القلب.

فضل تدبر القرآن على المسلم

لو لم يكن للتدبر أثار إيجابية على حياة المسلم والتي بدورها تأثر على المجتمع لما كان أمرًا واجبًا علينا وذلك لأن التدبر يقوم بـ:

  • التدبر يزيد درجة الإيمان في قلب المسلم: عندما يقرأ المسلم القرآن ويتدبر آياته يبدأ أن يصيبه الخوف عندما يرتكب أحد المعاصي التي منعنا الله عنها، ويفزع من العقاب الذي وضعه الله عليها ومن ثم يبدأ في أن يترجى المولى عز وجل في الرحمة والمغفرة ومن بعدها يبدأ في أن يعمل جاهدًا في العبادة ابتغاء لمرضاة الله وحسن الخاتمة وحسن المستقر في الجنة، بل ويبدأ في أن يهدي من حوله سواء كان من المسلمين أو المشركين وهو ما يجعله يتمسك بدينه أكثر قي زمن بات الإيمان شيء غير مألوف وأصبحت الناس تتجرد من الدين وتعاليمه وهذه هي الفتنة.
  • تدبر القرآن يزيد من العبادة الصالحة: عندما يتعرف الإنسان على النعيم المذكور في القرآن سنجد أنه يحاول جاهدًا أن يعمل كل ما ذكره الله من أعمال صالحة وهو الفرق بين المسلم والكافر والمنافقين الذين يقولون أنهم أمنوا بالكتاب بالفعل لكنهم في الحقيقة لا يعملون به ولا يسيرون على النهج الصحيح الذي يجب أن يسير عليه المؤمنين، ولا يتبع الإنسان آيات القرآن أبدًا ألا عندما يتدبره جيدًا ويفهم ما فيه من معاني.

خاتمة بحث عن التدبر  في القرآن

خلقنا الله مسلمين وهي نعمة كبيرة نحمده عليها ليلًا ونهارًا لأنها أعظم نعمة، لكن هذا ليس معناه أنه ليس علينا أن نجتهد ونبحث في الدين وتعاليمه وكل أحكامه لأننا خلقنا مسلمين لكن لم نتعرف بصورة صحيحة على الإسلام وهو دورنا الذي يجب أن نقوم به في الحياة ونتعلم ديننا بصورة صحيحة من خلال التدبر في آيات القرآن الكريم.

إلى هنا نكون قد قدمنا لكم بحث عن تدبر القران الكريم كاملًا  يمكنكم أيضًا الاطلاع على مزيد من الموضوعات الدينية التي يقدمها لكم موقع الموسوعة العربية الشاملة.

للمزيد من المعلومات يمكنكم قراءة:

المراجع

1