الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي مع الدعاء اخر الليل

بواسطة: نشر في: 5 ديسمبر، 2021
mosoah
تجربتي مع الدعاء اخر الليل

إليكم تجربتي مع الدعاء اخر الليل ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ينزل ربنا تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له، حتى ينفجر الفجر“، فقيام الثلث الأخير من الليل من أشرف العبادات التي حثنا رسولنا الكريم على الالتزام بها، فهي فرصة عظيمة على كل عبد أن يُحسن استغلالها، فهي النجاة لكل مكروب ومهموم ومحتاج، ولكل مذنب ومسيء، والكثير من المعجزات تحققت بفضل الحفاظ على قيام الليل، ما لم تكن تتحقق لولا تلك العبادة الجليلة، والكثير من الناس قد حرصوا على أن يرووا تجربتهم من قيام الليل، تلك التجارب التي نستعرضها لكم من خلال سطور هذا المقال على موسوعة.

تجربتي مع الدعاء اخر الليل

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “أقربُ ما يكونُ الربُّ من العبدِ في جوفِ الليلِ الآخرِ فإِنِ استطعْتَ أن تكونَ ممن يذكرُ اللهَ في تلْكَ الساعَةِ فكُنْ”.

فالله سبحانه وتعالى سميع قريب مجيب الدعاء في كل وقت، ولكن وقت الثلث الأخير من الليل هو مظنة لاستجابة الدعاء، فمن يريد أي أمر من أمور الدنيا والآخرة عليه أن يقيم الليل بالصلاة والدعاء وقراءة القرآن والتسبيح.

فقضاء الحاجات واستجابة الدعوات وتفريج الهموم والكروب وتحقيق المعجزات والشفاء من الأمراض التي عجز الطب أمامها وطلب الرزق والذرية وغفران الذنوب ونيل الجنة في الآخرة، كلها أمور لا تحتاج سوى الوقوف أمام الله عز وجل في جوف الليل والتوسل إليه بأسمائه وصفاته ورفع اليدين إليه في تذلل وخشوع وطلب الحاجة مع التيقن بتحقيقها، فالله سبحانه وتعالى لا يرد يدًا مُدت إليه.

وليس هناك استثناء لأي عبد من القيام بتلك العبادة، فحتى الحائض والنفساء يمكنها قيام الليل بالدعاء والذكر والتسبيح، فتسأل الله ما تشاء.

وإليكم فيما يلي بعض من تجارب الدعاء في الثلث الأخير من الليل:
  • يقول أحد الأشخاص أنه عاني من فقدان عمله وتراكم الديون عليه، وكان متيقنًا من أن الرزق بيد الخالق وحده وليس بيد أي عبد من العباد.
  • ويضيف أنه حرص على المداومة على قيام الثلث الأخير من الليل، وظل يدعو الله لمدة عام كامل بالرزق، كما كان مداومًا على الاستغفار طوال تلك الفترة.
  • وأشار إلى أنه بعد مرور تلك الفترة رزقه الله سبحانه وتعالى بمنصب هام في إحدى الشركات الكبرى، وكان ذلك بفضل حفاظه على قيام الليل والاستغفار مع حُسن الظن بالله.

معجزات تحققت بفضل قيام الليل

  • تقول إحدى السيدات أنها تزوجت لمدة تزيد عن السنتين، ولكن لم يرزقها الله بالأولاد على الرغم من عدم وجود أي مشكلة لديها أو لدى زوجها تمنع الإنجاب.
  • وتوضح أنها قرأت في أحد المنتديات عن فضل قيام الليل وقراءة سورة البقرة والاستغفار من أجل الرزق بالذرية الصالحة.
  • وأشارت إلى أنها التزمت بأداء قيام الليل وخاصة في شهر رمضان، ولقد مضى رمضان ولم يحدث أي حمل، وكان الشيطان يوسوس لها من عدم وجود أية فائدة من قيام الليل.
  • وتؤكد أنها أصرت على الاستمرار على تلك العبادة، فكانت تقيم الليل وتختم القرآن وتدعو الله سبحانه وتعالى بإلحاح وتستغفر بكثرة، حتى قررت وزوجها إجراء عملية حقن مجهري، حتى أكرمها الله بالحمل.

سهام الليل لا تخطئ قصص

  • تجربة أخرى ترويها إحدى السيدات حيث تقول أنها كانت تعاني من تأخر في الإنجاب ومن مشكلات في العمل، وذات مرة كانت تستمع لإحدى الإذاعات وإذ بشيخ ينصح المستمعين بعبادة قيام الليل لما فيها من قضاء الحاجات واستجابة الدعوات.
  • وتضيف أنها عقدت النية والعزم على المداومة على قيام الليل، وبالفعل كانت تجهز المكان الذي تقيم فيه الليل، وكانت تستيقظ قبل أذان الفجر بساعة، ودومًا ما كانت تردد (وَقَالَ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ)، (رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ).
  • وتشير إلى أنها كانت تقيم الليل بالدعاء والاستغفار والصلاة، وكانت تطلب حاجتها من الله عز وجل وهي تبكي بشدة حتى استجاب الله سبحانه وتعالى لها ورزقها بالأولاد، لأنه عز وجل إذا أراد شيئًا أن يقول له كُن فيكون.

تجربتي مع قيام الليل بسورة البقرة

  • يقول أحد الأشخاص أنه منذ الصِغر تولى تربية وتعليم أشقاءه بعد وفاة والديه، ولقد امتهن إحدى المهن الحرفية حتى يستطيع الإنفاق عليهم وهن 5 فتيات.
  • ويضيف أنه بعد مرور السنوات استطاع تزويج اثنتين من شقيقاته وقد مرت تلك الزيجات بسهولة ويُسر، أما عند تزويج باقي الفتيات لم تكن هناك أموالًا تكفي، فاضطر لتوقيع إيصالات أمانة على نفسه حتى يتمكن من تزويج شقيقاته.
  • ويشير إلى أن الديون تراكمت عليه بشكل كبير، فلم يستطع سدادها أو سداد جزء منها، وساءت أحواله المادية كثيرًا.
  • ويؤكد أنه كان محافظًا على أداء الصلوات، وعندما حل شهر رمضان دومًا ما كان يقيم الليل ويقرأ ما تيسر من سورة البقرة ويدعو الله سبحانه وتعالى بالفرج وسداد الدين، حتى وفقه الله عز وجل في سداد جميع ديونه.

قصتي مع قيام الليل والشفاء

  • تقول إحدى الفتيات أنها كانت تعيش حياة طبيعية خلال دراستها الجامعية، وفجأة انتابتها شعورًا بالإرهاق الشديد، فظنت أنه بسبب الاستذكار، حتى بدأت تظهر عليها أعراض جسدية أخرى أثارت القلق في نفسها فقررت الذهاب إلى الطبيب وإجراء الفحوص المطلوبة والتي كشفت عن إصابتها بمرض السرطان.
  • وتضيف أن جميع أفراد أسرتها أُصيبوا بالحزن ومنهم والدتها التي لم تتحمل هذا الخبر وتوفت بعد فترة، واستمرت لمدة عام كامل تخضع لعلاج مكثف، وتملكها اليأس من الشفاء خاصة بعد أخبار الوفيات التي تسمعها عن حالات مشابهة.
  • وتوضح اتخذت قرارًا بالتوقف عن تناول أية أدوية أو الاستمرار في أي علاج، وظلت في البيت لمدة سنتين لا تفعل شيئًا سوى قيام الليل يوميًا وقراءة القرآن والدعاء حتى يخفف الله عنها هذا المرض أو يرحمها منه وتذهب إلى جواره.
  • وتشير إلى أنه بعد مرور عامين منّ الله سبحانه وتعالى عليها باستجابة الدعاء والشفاء من هذا المرض اللعين.

تجربتي مع قيام الليل والاستغفار

  • تروي فتاة تجربتها مع قيام الليل والاستغفار قائلة أنها عندما بلغت الخامسة والعشرين من عمرها خشيت على نفسها من التأخر في الزواج، فظلت تدعو الله لمدة أربع سنوات أن يرزقها بالزوج الصالح.
  • وتضيف أنها دومًا ما كانت تسمع عن فضل الاستغفار في تحقيق الأمنيات، وسمعت إحدى الفتيات وهي تشكو لأحد الشيوخ من تأخرها في الزواج فنصحها بالاستغفار.
  • وتشير إلى لازمت قيام الليل مع الاستغفار لعدة أشهر حتى استجاب ربها سبحانه وتعالى لها ورزقها بالزوج الذي طالما تمنته.

قصتي مع قيام الليل والدعاء

  • سيدة أخرى تروي تجربتها مع قيام الليل والدعاء قائلة أنها كانت تعاني من هم كبير أصابها وكان سيجعلها تخسر عملها ومنزلها وأسرتها وكل ما لديها في حياتها.
  • وتضيف أنها فعلت كل ما في وسعها حتى يفرج الله همها، فكانت تقيم الليل بسورة البقرة، وتدعو الله في كل وقت، وكانت ملازمة للاستغفار والصلاة على النبي، وتتصدق وتصلي قضاء الحاجة.
  • وتشير إلى أن الكرب قد اشتد، ولكن زاد مع اشتداده قربها من الله والتوسل إليه بأسمائه وصفاته، ومع اليقين بأن الله عز وجل سيكشف هذا القرب عاجلًا أم آجلًا.
  • وتؤكد أنها ظلت مداومة على كل تلك العبادات لمدة تزيد عن شهر حتى فرج الله همها ودفع عنها بلاءها.

 

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا والذي عرضنا لكم من خلاله تجربتي مع الدعاء اخر الليل، تابعوا المزيد من المقالات على الموسوعة العربية الشاملة.

للمزيد يمكن الإطلاع على: