الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معلومات عن شروط تأدية مناسك العمرة

بواسطة: نشر في: 23 يوليو، 2019
mosoah
تأدية مناسك العمرة

” وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ” تأدية مناسك العمرة تُعد من أهم العبادات التي يُؤديها المسلم، ولها عظيم الأجر، والثواب من الله تعالى، فالعمرة إلى العمرة تكفر ما بينهما حسب ما ذُكر في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ ولذلك تقوم موسوعة بتقديم مناسك العمرة بشكل مفصل في هذا المقال؛ حتى يقوم المعتمرين بمعرفة جميع المناسك قبل الشروع فيها.

تأدية مناسك العمرة

المناسك: هي الشعائر، والعبادات التي يتقرب بها العبد إلى الله تعالى.

ومناسك العمرة معناها العبادات، والشعائر التي تُؤَدى خلال القيام بالعمرة.

تعريف العمرة

العمرة في اللغة هي الزيارة عن قصد لمكان معين.

وفي الفقه هي زيارة بيت الله الحرام، وأداء بعض المناسك، والعبادات التي تتألف منها العمرة.

الإحرام

  • هو أول منسك من مناسك العمرة، ويبدأ الإحرام من عقد النية في القلب بأداء مناسك العمرة، والتوجه إلى بيت الله الحرام، ولا يجوز التلفظ بالنية.
  • من المستحب على المعتمر الاغتسال، وتلبيد الشعر، والتطيب في البدن فقط، وليس في الثياب، فلا يجوز الطيب في الثياب.
  • من المستحب أيضًا أن يشرع المعتمر في الإحرام بعد أداء صلاة فرض، أو صلاة نافلة، لكنه ليس واجبًا.
  • يبد أ الإحرام من الميقات المخصص لكل بلد، عن عبد الله بن العباس رضي الله عنه قال:”أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وقَّتَ لأهْلِ المَدِينَةِ ذَا الحُلَيْفَةِ، ولِأَهْلِ نَجْدٍ قَرْنَ المَنَازِلِ، ولِأَهْلِ اليَمَنِ يَلَمْلَمَ، هُنَّ لهنَّ، ولِكُلِّ آتٍ أتَى عليهنَّ مِن غيرِهِمْ، مِمَّنْ أرَادَ الحَجَّ والعُمْرَةَ، فمَن كانَ دُونَ ذلكَ، فَمِنْ حَيْثُ أنْشَأَ، حتَّى أهْلُ مَكَّةَ مِن مَكَّةَ”. ورد في صحيح البخاري.
  • بعد ذلك يقول المعتمر:”لبيك اللهم عمرةً”، ويكفي قولها مرة واحدة، وتكرارها لا يضر.
  • ملابس الرجل في الإحرام تكون غير مخيطة، فلا يجوز أن تكون مخيطة، فيلبس الرجل إزار، ورداء، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال:”سأل رجل رسولَ الله صلَّى الله عليه وسَلَّم، فقال: ما يَلبَسُ الْمُحْرِمُ؟ فقال: لا يَلْبَسِ القميصَ، ولا السَّراويلَ، ولا البُرْنُسَ، ولا ثوبًا مَسَّه الزَّعفرانُ، ولا وَرْسٌ، فمَن لم يجِدِ النَّعْلينِ فلْيَلْبَسِ الخُفَّينِ”. رواه البخاري، ومسلم.
  • تلبس المرأة ثيابها العادية على شرط أن تكون غير ملفتة، وتكون فضفاضة، ولا يوجد لها لون محدد.
  • إذا كان من المحتمل وجود سبب لانقطاع أعمال العمرة؛ فعليك قول: “اللهم محلي حيث حبستني”، ولا يُشترط على المعتمر قولها إذا لم يكن هناك سبب يشير بانقطاع المناسك.

التلبية

التلبية معناها الموافقة، والامتثال لأوامر الله عز وجل، ويتمثل قول التلبية في “لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك. إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك”.

يشرع جميع المعتمرين في قول التلبية منذ بدئهم للميقات، وحتى يصلون إلى الحرم المكي.

من المستحب أن يرفع المعتمرون صوتهم في التلبية، ولا ترفع المرأة صوتها؛ حيث يكفي أن يكون صوتها مسموع لها.

دعاء العمرة

يجب على المعتمر قول:”اللهم أني أريد العمرة، فيسرها لي وتقبلها مني، لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك”، فلا يلتزم بهذا الدعاء بعينه، فيمكن له يدعو بما أراد.

كما يمكنه الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، وقول:”اللهم إني أسألك رضاك والجنة، وأعوذ بك من سخطك والنار”.

طريق الحرم المكي

في الطريق إلى الحرم المكي يوجد الكثير من المنحنيات في الطريق صعودًا، وهبوطًا؛ لذلك يجب على المعتمرين أن يقوموا بالتكبير عند الصعود، والتسبيح عن الهبوط، وذلك مع تكرار قول:”لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك. إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك”.

الوصول إلى المسجد الحرام

عندما يصل المعتمرون إلى المسجد الحرام، ورؤية الكعبة عليهم أن يشرعوا في قول “الله أكبر”، ثم قول:”اللهم زد هذا البيت تشريفًا وتعظيمًا وتكريمًا ومهابةً وأمنًا، وزد من شرفه وكرمه ممن حجه أو اعتمره تشريفًا وتكريمًا وتعظيمًا وبِرًا”.

عند دخول المسجد الحرام يجب على المعتمرين التوقف عن قول التلبية، والدخول بالقدم اليُمنى، وقول:”بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك”،أو “أعوذ بوجهك العظيم، وسلطانك القديم من الشيطان الرجيم”.

طواف القدوم

  • يبدأ الطواف عند استقبال المعتمر للحجر الأسود بيده اليُمنى، ثم تقبيله، وإذا لم تتمكن من استلام الحجر السود بيدك؛ فقم باستلامه بالعصا، ولا تقم بتقبيلها، وإذا لم تتمكن من هذا؛ فقم باستلامه عن طريق الإشارة إليه بيدك اليُمنى، ولا تقبل يدك.
  • أثناء الطواف عندما تصل إلى الحجر الأسود، أو تُحاذيه؛ قم بقول:”بسم الله الله أكبر”، أو “الله أكبر ” فقط، ولا تُزاحم في العمرة.
  • يجب أن تكون الكعبة الشريفة على يسارك، كما يجب أن تقوم بكشف كتفك الأيمن، وهذا للرجال فقط.
  • على المعتمر أن يُسرع قليلًا من رَمَلِه أثناء الطواف في الأشواط الثلاثة الأولى، ويكون الرمل بصورة أبطء في الأشواط الأربعة المتبقية إذا تمكنت من ذلك، كما لا يجوز الإسراع، و الإبطاء في شدة الزحام.
  • عند الوصل أثناء الطواف إلى ما بين الركن اليماني، والحجر الأسود؛ فيجب عليك قول:”ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”.
  • يمكن قراءة أي جزء من القرآن الكريم أثناء القيام بالطواف، كما يمكن أن تدعو الله عز ومجل بما تشاء، كما أنه لا يُوجد دعاء محدد لكل شوط من الأشواط.
  • عند الانتهاء من أداء طواف القدوم؛ يجب على المعتمر أن يتوجه إلى مقام إبراهيم، ثم يقول:”وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى ۖ وَعَهِدْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ”.
  • بعد ذلك عليك التوجه خلف مقام إبراهيم، أو بالقرب منه، وأداء ركعتي نافلة، وإذا لم تتمكن فقم بأداء الركعتين في أي مكان في المسجد الحرام.
  • وتُؤَدى الركعتان بقراءة الفاتحة، وقراءة سورة الكافرون في الركعة الأولى من الصلاة، وفي الركعة الثانية منها عليك قراءة سورة الإخلاص بعد الفاتحة، كما يمكنك قراءة أي سور أخرى.
  • بعد ذلك عليك التوجه إلى بئر زمزم، والشرب منه، ثم حمد الله سبحانه وتعالى.

السعي بين الصفا والمروة

  • يبدأ السعي بالصعود على جبل الصفا حتى تتمكن من رؤية الكعبة، ثم قم بالدعاء بما تُريد من الله، ثم التهليل، ثم التكبير ثلاثة مرات، ثم قول:”لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير. لا إله إلا الله وحده أنجز وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده”، مع تكرارها ثلاث مرات.
  • بعد ذلك عليك قراءة قول الله سبحانه وتعالى:”إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ”، وهذا في الشوط الأول فقط، ولا تقم بتكرارها في الأشواط المتبقية، ومن المستحب أن تبدأ بها قبل الأذكار الأخرى، ثم يقوم المعتمر بالدعاء بما يُريد.
  • ثم النزول من جبل الصفا، في اتجاه المروة، مع الهرولة بين العلمين الملونين باللون الأخضر، وقول:”رب اغفر وارحم وتجاوز عما تعلم إنك أنت الأعز الأكرم”، وبعد العلمين تكون طريقة المشي طبيعية.
  • لا يجوز أن تقوم المرأة بالهرولة، ويمكنك الدعاء أثناء السعي بما تشاء، ولا يوجد دعاء محدد لكل شوط.
  • عند صعودك على جبل المروة؛ فافعل ما قمت بفعله على الصفا، ولا تقرأ الآية التي قرأها على الصفا، ثم كرر السعي سبعة أشواط، ويكون الذهاب شوط، والرجوع شوطًا آخر.

التحلل من العمرة

  • التحلل من العمرة هو حلق الشعر، أو التقصير لدى الرجال، ويكون الحلق أفضل لهم، وتقوم المرأة بتقصير شعرها قدر أنملة.
  • وعندها يقوم الرجال بخلع ملابس الإحرام، وارتداء الثياب العادية.
  • وبالتحلل تكون انتهت مناسك العمرة.