الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الفقه شامل ومفصل

بواسطة: نشر في: 6 أغسطس، 2019
mosoah
بحث عن الفقه

بحث عن الفقه هو الموضوع الذي سنلقي الضوء عليه في هذا المقال، والفقه هو فهم المقصود من الكلام ومعرفة الأحكام الشرعية المتعلقة بأصول الدين الإسلامي والعمل بها، وذلك بغرض فهم هذا الدين وتعريفه للعالم كله، ومصدر الأحكام الشرعية هو التشريع الإسلامي أي القرآن الكريم والسُنة النبوية، ومن خلال السطور التالية في موسوعة سنتعرف على مصادر الفقه الإسلامي وأقسامه وأبوابه المختلفة.

بحث عن الفقه شامل ومفصل

مصادر الفقه الإسلامي

إن مصادر الفقه الإسلامي أو مصادر التشريع الإسلامي هي الأدلة الشرعية التي يقوم عليها علم الفقه، والبراهين التي يأتي بها العلماء للإلزام بفروض معينة مثل الصوم والصلاة والزكاة، وتجنب ما نهى عنه الإسلام مثل ترك الصلاة والكفر والامتناع عن دفع الزكاة وغيرها، ومصادر الفقه الإسلامي هي تنقسم إلى أصلية وهي القرآن والسُنة، ومصادر تبعية هي القياس والإجماع، نوضحهم بالتفصيل فيما يلي:

القرآن الكريم: هو المصدر الأساسي للتشريع، وتحمل بعض آياته واجبات واضحة يجب على المسلم الالتزام بها، وآيات أخرى يتم الاعتماد فيها على الظن للدلالة.

السُنة النبوية: هي المصدر الثاني للتشريع، وهي المكملة لعلم القرآن الكريم ومهمتها توضيح الأمور الإلزامية التي وضعها القرآن الكريم والأحكام التفصيلية لها والمُستنبطة من أحاديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

الإجماع: وهو ما اتفقت عليه كل آراء العلماء المسلمين في عصر واحد على أمر لم يكن موجود في القرآن أو السُنة، ولكنهم أجمعوا عليه لأن هذا الأمر فيه صلاح للفرد وللمجتمع.

القياس: وهو الإتيان بأصل معلوم الحكم ليتم إلحاق به مسألة فرعية غير معروف حكمها، مثل إلحاق الخمر والنبيذ بحكم التحريم، لأن تناولهم يؤدي إلى غياب العقل والسُكر، ويُسمى هذا الحكم هنا علة التحريم.

وهناك أدلة أخرى لم يتفق العلماء في الأخذ بها وهي العُرف، قول الصحابة، عمل أهل المدينة، الاستصحاب، الاستحسان، المصالح المرسلة، سد الذرائع.

أقسام الفقه الإسلامي

الواجب: وهو ما أجمع عليه جمهور علماء الفقه بفرضه على الإنسان المُكلف.

الحرام: أي فرض ترك ما حرمه الله من أفعال على المسلم المُكلف، تلك الأفعال التي تم ذكرها في القرآن الكريم والسُنة النبوية.

المندوب: وهو اختيار الإنسان العاقل بعدما يعرف ما هو حلال ويجب أن يلتزم به، وما هو حرام ويجب أن يبتعد عنه، بما يحقق الصلاح له ولحياته.

المباح: أي حرية الإنسان المُكلف في الاختيار، فهناك أمور إذا أخذها أو تركها ليس عليه ذنب.

المكروه: وهو الأفعال المباحة، ولكن يجب تجنب فعلها قدر الإمكان، ومن أبرز الأمثلة عليه الطلاق.

أبواب الفقه الإسلامي

في حكم الشرع هناك أكثر من باب للفقه الإسلامي نوضحهم فيما يلي:

  • العبادات: وهي كل أحكام الزكاة والصيام والطهارة والوضوء والحج وكل الأمور التي فرضها الله على المسلم، وهي أوامر صريحة وواضحة وواجبة الإلزام.
  • المعاملات: وهي التعاملات التي تحدث بين المسلمين في كل شئون حياتهم، وهو اتفاق يلتزم به الطرفين، مثل عقود البيع والوكالة والرهن والكفالة والقرض الحسن والمقاولات والشراكة وغيرها.
  • الأحوال الشخصية: وهي الأحكام الشرعية التي تهتم بكل أحكام الطلاق والزواج والخلع والفسخ، وأيضاً الأحكام والطرق الشرعية التي يتم بها تقسيم الميراث وفقاً للحكم الإسلامي ولما قاله الله في كتابه العزيز، وهذا الباب يتناول أيضاً أحكام النفقة والحضانة والرضاعة وغيرها ما يتعلق بحياة الأفراد الشخصية في المجتمع.
  • العقوبات: يتناول هذا الباب أحكام الشريعة الإسلامية في عقوبات الحدود وأحكام القصاص بالتفصيل.

أهمية الفقه الإسلامي

تتجلى أهمية الفقه في الدين في أنه من أفضل العلوم وأشرفها، لأنه العلم الذي يستمد أصوله من كلام الله عز وجل وكلام رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، وعن طريق هذا العلم يعرف الإنسان شئون دينه، وذلك لعبادة الله كما أمرنا ولتحقيق السعادة في الدنيا والآخرة.