الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الصيام وفوائده

بواسطة:
بحث عن الصيام

اليوم نقدم لكم بحث عن الصيام ، فالصيام ركن من أركان الإسلام الخمسة وهو فريضة على كل مسلم بالغ عاقل ويستطيع الصوم لان هناك من الفئات التي رخص لها القضاء أو الكفارة، واقصد بالصوم في مقالنا هذا صوم شهر رمضان لأنه الصوم الذي يعد فريضة على كل المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ومادون ذلك من أيام فهو سنن تتفاوت ما بين السنن المؤكدة والغير مؤكدة .

والصوم بمعناه الشامل والعام يطلق على الامتناع عن الطعام والشراب ولشهوة من طلوع الفجر إلى غروب الشمس بنية التقرب إلى الله عز وجل، كما يطلق على الامتناع عن الكلام كما جاء على لسان السيدة مريم  في سورة مريم قال تعالى “فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا ۖ فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَٰنِ صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنسِيًّا (26) ،ولمعرفة كل ما يخص الصوم من تفاصيل عليكم بالبقاء معنا في موسوعة.

بحث عن الصيام

يعتبر صيام شهر رمضان المبارك فرض  على كل مسلم بالغ عاقل  مقيم ويستطيع الصيام  وليس لديه مانع شرعي لان الحائض والنفساء محرم عليهم الصيام ويعتبر مانع شرعي له ،وهو ركن من أزكان الإسلام الخمسة كما جاء بالحديث الشريف

عن أبي عبد الرحمن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( بني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمدا رسول الله ، و إقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان ) رواه البخاري ومسلم .

الصيام في الإسلام

  • قد تمت فرضية الصيام من خلال قوله تعالى في سورة البقرة ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (183)
  • “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ” سورة البقرة : (آية185)
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قال الله عز وجل: كل عمل بن آدم له إلا الصيام؛ فإنه لي وأنا أجزي به، والصيام جنّة، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث، ولا يصخب، فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل: إني امرؤ صائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح، وإذا لقي ربه فرح بصومه)  رواه البخاري.
  • عن عثمان بن عفان رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (الصيام جُنّة من النار، كجنّة أحدكم من القتال) رواه ابن ماجه.

بحث عن الصيام وفوائده

الصوم فيه امتثال  لأوامر الله عز وجل بالابتعاد عن الشهوات وحرمان النفس لتهذيبها ولذلك اختصه الله عز وجل بالثواب والجزاء ومن فوائد الصوم ما يلي :-

  • إراحة المعدة من الطعام والجهاز الهضمي
  • تخليص الجسم من السموم المتراكمة به والكبد من الدهون التي تؤدي إلى تلفه.
  • ثواب الصيام لا يعرفه إلا الله عز وجل فيوجد أبواب في الجنة لا يدخل منها  إلا الصائمين
  • عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (في الجنّة ثمانية أبواب، فيها باب يُسمى الريّان، لا يدخله إلا الصائمون) رواه البخاري، وزاد النسائي: (فإذا دخل آخرهم أُغلق، من دخل فيه شرب، ومن شرب لم يظمأ أبداً).
  • في الصيام أمان ووقاية من عذاب الله عز وجل فعن أحمد بإسناد حسن عن جابر – رضي الله عنه – قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:”الصيام جُنَّة يستجن بها العبد من النار” (صحيح الجامع: 3868).

مبطلات الصيام

  • تناول الطعام أو الشراب عمدا أما إذا تناول ادهما ناسيا فلا شيء عليه فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((مَن نسِي وهو صائم فأكَل أو شرِب، فليُتِمَّ صومه؛ فإنما أطعَمه الله وسقاه))؛ متفق عليه.
  • الحيض والنفاس فإذا كانت المرأة صائمة وجاءها الحيض والنفاس فعليها أن تفطر والقضاء بعد ذلك ما أفطرت من أيام.
  • القيء عمدا أما القيء رغما عنه فلا شئ عليه.
  • الجماع.
  • الحجامة.