الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الاعجاز العلمي في القران الكريم

بواسطة: نشر في: 15 سبتمبر، 2019
mosoah
بحث عن الاعجاز العلمي في القران الكريم

تقدم موسوعة اليوم بحث عن الاعجاز العلمي في القران الكريم، حيث أرسل الله الرسل والبنين لدعوة الناس وهدايتهم لطريق الحق وأيدهم بالكثير من المعجزات، أما نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم فقد أيده الله بمعجزة عظيمة خالدة وهي كتاب الله الكريم ليتحدى به الكفار بدعوتهم لأن يأتوا بسورة واحدة مثل سور القرآن العظيمة.

كما يتضمن القرآن الكريم العديد من الأخبار والمعلومات الكونية والعلمية وذلك قبل حدوثها وهو ما يطلق عليه الإعجاز العلمي، حيث وردت في آياته أمور استطاع العلماء اكتشافها نتيجة التقدم العلمي والتكنولوجي ولم تكن معروفة من قبل، والبعض الآخر متعلق بالكون من جبال، وبحار، وكواكب ورد ذكرها في كتاب الله تعالى ومع مرور الوقت يتم اكتشافها والتأكد منها.

بحث عن الاعجاز العلمي في القران الكريم

  • المقصود بالإعجاز العلمي هو الاعتقاد أن الله تعالى قد أخبر بحقائق علمية وكونية وقت ثبوت النص القرآني لم تكن معروفة لدي البشر أي قبل وقت وقوعها، ويقول علماء المسلمين أن القرآن يشير إلى عدد كبير من الحقائق بمجالات علمية متنوعة في كثير من الآيات وهذا دليل قاطع على أن الله تعالى هو مصدر القرآن وأنه وحده العليم بكل شئ.
  • علاوة على ذلك فإن حماية القرآن من التحريف والتغير في آياته رغم مرور ما يزيد عن ألف وأربعمائة عام من بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم به يعد معجزة فقد قال الله تعالى في الآية التاسعة من سورة الحجر (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) صدق الله العظيم.

امثلة على الاعجاز العلمي في القرآن الكريم

أمثلة الإعجاز العلمي في القرآن الكريم لا حصر لها بل إن بعضها لم يتم اكتشافه حتى الآن نذكر، بعضاً منها فيما يلي:

  • القمر: أكد العلماء أن القمر جرم صغير مقارنة بغيره من الكواكب، وهو جسم معتم لا يصدر ضوء ولكنه يعكس ضوء الشمس وهو ما ورد ذكره في القرآن الكريم في الآية الخامسة من سورة يونس قال تعالى (هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ ۚ) صدق الله العظيم.
  • نشأة الكون: يقول العالم الفلكي (جينز) أن مادة الكون بدأت في صورة غاز منتشر في الفضاء، وأن المجموعات الفلكية تكونت نتيجة تراكم ذلك الغاز، وهو ما ذكر في القرآن في سورة فصلت الآية 11 بسم الله الرحمن الرحيم(ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ) حيث صورت الآيات الكريمة مصدر خلق الكون في صورة دخان.
  • استدارة الأرض: يقول تعالى في سورة النمل الآية 88 (وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ) ۚ.

الإعجاز العلمي في الجو والبحر

  • نقص الأكسجين في طبقات الجو العليا: كلما صعد الإنسان باتجاه السماء فإنه يشعر بضيق التنفس، وذلك يرجع للضغط الجوي ونقص نسبة الأكسجين يقول تعالى في سورة الأنعام في الآية 125 بسم الله الرحمن الرحيم (فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ ۖ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ ۚ ).
  • قاع البحار والمحيطات: الظلمات الشديدة بقاع البحار والمحيطات والتي تزداد عن ظلمات سطحه بكثير ولا تنعكس فيها أشعة الشمس يقول تعالى في سورة النور الآية 40 (أوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ۚ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا ۗ وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ).
  • عدم اختلاط مياه البحر: من معجزات الله في الكون عدم اختلاط مياه البحر الأبيض المتوسط مع مياه المحيط الأطلسي وذلك عند موقع التقاءهم عند جبل طارق يقول الله تعالى في سورة الرحمن الآية19، 20( مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ، بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ) فهم يتقابلا ولكن لا يختلطان أبداً.

الإعجاز العلمي في السنة النبوية

كان للإعجاز العلمي محله في السنة النبوية حيث وردت أحاديث شريفة عن النبي صلى الله عليه وسلم تؤكد حقائق علمية وكونية لم يدرسها النبي ولم تكن مكتشفة حينها نذكر بعضاً من تلك الأحاديث فيما يلي:

  • تكوين الإنسان وخلقه: أكد العلماء أن الإنسان في مراحله تكوين يبدأ نطفة ثم مضغة ثم علقة ثم يكتمل خلال أربعين يوم وهو ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف(“إنَّ أحدَكم يُجْمَعُ في بطنِ أُمِّهِ أربعين يومًا، ثم علقةً مثلَ ذلك، ثم يكون مضغةً مثلَ ذلك ..)صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • عملية الإخصاب: أكد العلم أن الإنسان لا يتكون من كل ماء أبيه ولكن من بعضه وهو أحد الحيوانات المنوية التي يفرزها الذكر فتلقح به البويضة الأنثوية حيث يقول نبي الله صلى الله عليه وسلم(“من كلِّ الماءِ يَكونُ الولَدُ وإذا أرادَ اللَّهُ خلقَ شيءٍ لم يمنعْهُ شيءٌ”).
وقد تمت معارضة نظرية الإعجاز العلمي في القرآن من قبل بعض العلماء الغربين حيث يرون أن النظريات والعلوم لا تظل ثابتة طول الزمان وورودها بالقرآن الكريم قبل حدوثها مخالف للمنهج العلمي وغير موضوعي، بينما يقر علماء المسلمين وبعضاً من العلماء الغير مسلمين بتلك النظرية نتيجة ما لاحظوه بأنفسهم وشاهدوه مباشرةً.