الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اين وقعت قصة اصحاب الاخدود

بواسطة: نشر في: 28 ديسمبر، 2020
mosoah
اين وقعت قصة اصحاب الاخدود

التاريخ ملئ بالقصص والعبر والدروس المستفادة، ولذلك يسعى الجميع لدراسته، ويتساءل الكثير عن اين وقعت قصة اصحاب الاخدود ؟،في هذا المقال في موقع موسوعة سنجيب عن كل الأسئلة، وسنتحدث عن قصة من أعظم وأشهر القصص التاريخية، وهي قصة أصحاب الأخدود، وسنتناول باختصار من هم أصحاب الأخدود وما قصتهم، وما المنطقة أو الدولة التي وقعت فيها القصة، وكيف تناول القرآن الكريم والسنة النبوية هذه القصة، وما الدروس المستفادة من ورائها، فدراسة التاريخ وقصص الأقوام السابقة مليئين بالعبر والتحديات، ويرى علماء التاريخ أن دراسة التاريخ تهيأ لنا فهم أوسع للأحداث، كما تجعلنا ندرك الواقع بشكل أفضل ونكون قادرين على توقع الأمور في المستقبل.

اين وقعت قصة اصحاب الاخدود

  • قصة أصحاب الأخدود من أكثر القصص التي سلط الدين الإسلامي الضوء عليها، ويتساءل الكثير عن اين وقعت قصة اصحاب الاخدود ؟.
  • إجابة هذا السؤال هو: وقعت قصة أصحاب الأخدود في مدينة نجران في المملكة العربية السعودية.
  • وقعت الحادثة في جنوب مدينة نجران في المملكة العربية السعودية، وأصبحت حتى الآن مزار تاريخي وثقافي.
  • هذه المدينة مليئة بالرسومات والإشارات والعلامات والنقوش على كل الحوائط.
  • وتشهد هذه النقوش تاريخ طويل للبلاد وأثر كل ما فعلوه وتأثروا به.
  • تعتبر هذه المنطقة منطقة صخرية مليئة بالرمال والصخور.
  • تهتم الهيئة العامة للسياحة والتطوير الوطني بترميم المنطقة وتصليح التالف، وذلك لأنها من أكثر المناطق الأثرية الهامة في البلاد.
  • تقوم هيئات السياحة المختصة بالحفر والتنقيب عن الآثار وكل ما يتعلق بالتراث القديم.
  • وصل الباحثون والكاشفون إلى أن الآثار القديمة في هذه المنطقة يرجع تاريخها إلى 5000 أو 7000 قبل الميلاد، ومثل هذه الآثار يجب الحفاظ عليها جيدًا ووضعها في أماكن آمنة.
  • في العصر الحديث اكتشف القائمون على عملية البحث مسجد تراثي آثري في شمال شرق القلعة.

من هم أصحاب الأخدود

  • ذُكرت قصة أصحاب الأخدود في القرآن الكريم وفي السنة النبوية، بسبب العبر والدروس المستفادة من ورائها.
  • أصحاب الأخدود هم قوم ذمهم الله في كتابه الكريم، لأنهم قاموا بأذية النصارى أذية بالغة.
  • في فترة حكم قبيلة حمير في اليمن خرج الملك ذو نواس الحميري.
  • ذهب ذو نواس إلى منطقة نجران وقام هو وجماعته بحفر خندق كبير وأشعلوا فيه النيران ليقوموا بقذف النصارى ومن يؤمنون بالله في هذا الخندق.
  • أراد ذو نواس وقومه أن يؤمن نصارى منطقة نجران باليهودية المحرفة التي يتبعوها.
  • كان الكافرون يتلذذون ويستمتعون ويضحكون وهم يرون المسلمين يحترقون في النار ويتعذبون.
  • عاقبهم الله عقاب عسير، فقد قال في كتابه الكريم بأنهم سيلاقوا عذاب النيران في الدنيا وفي الآخرة أيضًا.

قصة أصحاب الأخدود مختصرة

  • قصة أصحاب الأخدود من أكثر القصص المليئة بالعبر وبالدروس المستفادة.
  • ذكرها الله في كتابه الكريم في سورة البروج، فتحدث عن أصحاب الأخدود وعن عقابهم في الدنيا وفي الآخرة وذلك لتعذبيهم لنصارى نجران.
  • قال الله تعالى في سورة البروج “قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8)”.
  • في البداية البطل الحقيقي لهذه القصة هم نصارى نجران، وهم نصارى استوطنوا اليمن قبل قدوم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بأربعين عام.
  • وكانوا يعبدون الله حق العبادة، وكانوا لا يشركون معه شيئًا.
  • قام أهل نجران ببناء وتطوير بلادهم، كما قاموا بحقر النقوش والرسومات على الجدران وعلى الصخور لتخليد تاريخهم.
  • يقول بعض الباحثين بأن عدد نصارى نجران وصل إلى بضع وثمانين فرد.
  • تعرض نصارى نجران إلى احتلال بلادهم من قبل العديد من الأقوام الطاغية، منهم الملك ذو نواس من قبيلة حمير في اليمن.
  • بعد أن استطاع ذو نواس السيطرة على البلاد قام بتهديد نصارى نجران ليجبرهم على الخروج من دينهم وإتباع اليهودية المحرفة.
  • رفض نصارى نجران التخلي عن دينهم وقاموا بالدفاع باستماتة عن دينهم وعن بلادهم.
  • قام الملك ذو نواس هو وقومه بحفر خنادق كبيرة للغاية، ثم اشعلوا النيران فيها.
  • كانت النيران وسيلة تهديد لنصارى نجران حتى يرجعوا عن رأيهم.
  • ولكنهم تمسكوا برأيهم ودينهم بكل ما يملكوا.
  • قذف الملك الظالم نصارى نجران في النيران وظل جالس هو وقومه ينظر إليهم ويتلذذ بعذابهم.
  • توعد لهم الله عز وجل بالعذاب في الدنيا وفي الآخرة.
  • قال الله تعالى في سورة البروج “إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10)”.

الدروس المستفادة من قصة أصحاب الأخدود

كل القصص التي ذكرها القرآن الكريم تكون مليئة بالعبر والدروس المستفادة، وتكون درس للمسلمين حتى قيام الساعة، ومن الدروس المستفادة من قصة أصحاب الأخدود:

  1. هذه القصة تسطر تضحية قوم ماتوا من أجل دينهم.
  2. تسلط هذه القصة الضوء على قيمة الشهادة والجهاد والتضحية بكل غالي ونفيس من أجل الدين.
  3. يلعن الله الكافرين والظالمين في كل مكان وزمان، ويتوعدهم بعذاب لا نهاية له في الدنيا وفي الآخرة.
  4. كانت هذه القصة رسالة لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقد كانوا يعانون من عذاب كفار قريش.
  5. عندما رأى المسلمون صبر نصارى نجران على العذاب والنيران، تمسكوا وقاوموا عذاب كفار قريش.
  6. كان نصارى نجران يؤمنون بأن الله لن يتركهم أبدًا وأن جزاء الصبر والإيمان كبير بإذن الله.
  7. جزاء الإيمان والصبر جنات واسعة، خصصها الله تعالى للصابرين وللمؤمنين.
  8. قال الله تعالى في سورة البروج “إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُالأية (11)”.
  9. لقد قُذف نصارى نجران في النيران، ورغم ذلك كانوا هم المنتصرين في النهاية فقد خصص لهم الله جنات واسعة.
  10. سيعاقب الله الكافرين والظالمين مهما طال بهم الأمد في الدنيا والآخرة.
  11. على المسلم ألا يجزع أو يفقد الأمل لأن الله معنا في كل مكان وزمان ويسمع دعائنا وأحاديثنا.
  12. نولت سورة البروج على المسلمين أثناء فترة الاضطهاد وتعذيب الكفار لهم.
  13. كانت لهذه السورة ولهذه القصة وقع طيب للغاية على نفوس المسلمين وزادت من صبرهم وقدرتهم على المقاومة.

الآن عزيزي القارئ وفي نهاية المقال تكون قد توصلت إلى الدروس المستفادة من وراء هذه القصة، ونكون قد أجبنا على السؤال الذي تكرر كثيرًا وهو  اين وقعت قصة اصحاب الاخدود ؟، فقد وقعت هذه القصة في منطقة نجران في المملكة العربية السعودية، كما تكون قد تعرفت على القصة كاملة بشيء من الاختصار، وندرك من هذه القصة بأن المؤمن يمكن أن يضحي بذاته وبكل ما يملك من أجل دينه.

إذا أعجبك الموضوع يمكنك قراءة المزيد من الموضوعات المشابهة من موقع الموسوعة العربية الشاملة من هنا:

المصدر: