الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ايات من القران عن نعيم الجنة الدنيا وشرحها وتفسيرها

بواسطة: نشر في: 6 يوليو، 2020
mosoah
ايات من القران عن نعيم الجنة الدنيا

من خلال هذا المقال يمكنكم الإطلاع على ايات من القران عن نعيم الجنة الدنيا ، فالجنة هي جزاء كل مؤمن يسعى لإرضاء الله في الدنيا ويرزقه الله حسن الخاتمة عند مماته، ويحرص على الإكثار من الأعمال الصالحة واجتناب نواهي الله عن فعل المنكرات والكبائر، ويكثر أحبائه الدعاء له بالرحمة والمغفرة عند مماته، ووصف الجنة والنار من أكثر الموضوعات التي تكررت في الكثير من السور كتذكرة للمؤمنين بأن إيمانهم بالله وفعل الأعمال الصالحة والصبر على ابتلاءات الدنيا جزاءه أن ينعم المؤمن بالجنة التي لا شقاء فيها ولا ابتلاء.

وهي الدار الأبدية للراحة بعد الشقاء والتعب الذي تكبده في الدنيا، إذ أن الدنيا هي دار البلاء التي يختبر الله فيها عباده لحكم متعددة، وفي المقابل ذُكر وصف النار كتحذير من تجنب المنكرات والأفعال المحرمة والكفر والشرك بالله الذي تكون نهايته العذاب الأليم، لذا في موسوعة سنعرض لكم أهم آيات وصف الجنة.

ايات من القران عن نعيم الجنة الدنيا

  • (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (45) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ آمِنِينَ (46) وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ).

التفسير

في تلك الآية من سورة الحجر يصف الله دخول المتقين للجنة حيث أنه يدخلونها بسلام وهم مطمئنين حيث لا يرون فيها تعب أو شقاء وهم خالدون، وينعم الله عليهم بأن ينزع الكراهية من قلوبهم.

  • (وَالَّذِينَ صَبَرُوا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ (22)
  • (جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ (23))
  • (سَلَامٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ ۚ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ)

التفسير

تتحدث هذه الآيات عن جزاء المتقين الذين صبروا من أجل رضا الله وداوموا على الأعمال الصالحة من الصلاة وإخراج الصدقات، ويقابلون العمل السيء بالعمل الحسن فهؤلاء جزاءهم دخول الجنة.

نعيم أهل الجنة وحال أهلها فيها

  • (وَأُدْخِلَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلَامٌ).

التفسير

تتحدث هذه الآية من سورة إبراهيم عن جزاء المؤمنين الذين كانوا يكثرون من الأفعال الصالحة في الدنيا بدخول جنات النعيم، ينعمون بالسلام الذي يعد تحيتهم في الجنة.

  • (مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَوْا وَعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ).

التفسير

تتحدث هذه الآية من سورة الرعد عن جزاء المتقين بدخول الجنة التي لا يزول طعامها الطيب عنهم ولا يزول عنهم الظل حيث لا حرارة من الشمس، أما عن كفر بالله فعاقبته العذاب الأليم في النار.

  • (۞ وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ ۚ قَالُوا خَيْرًا ۗ لِّلَّذِينَ أَحْسَنُوا فِي هَٰذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ ۚ وَلَدَارُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ ۚ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ (30) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ۖ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَاءُونَ ۚ كَذَٰلِكَ يَجْزِي اللَّهُ الْمُتَّقِينَ) (سورة النحل)

التفسير

وتفسير الآيات عندما يُسئل المؤمنون عن ماذا رزقهم الله يقولون خيرًا لمن أحسن في الدنيا، وخيرًا في الآخرة بدخول جنات النعيم.

آيات نعيم الجنة

  • (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ۖ حَتَّىٰ إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ (73)).

التفسير

أما عن هذه الآية من سورة الزمر فهي تتحدث عن يوم حشر المؤمنين إلى الجنة التي تُفتح لهم الأبواب ويتلقون التحية من الملائكة وهي سلام عليكم فينعمون بالخلود في نعيم الجنة.

  • (الَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللَّهِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ (20) يُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُم بِرَحْمَةٍ مِّنْهُ وَرِضْوَانٍ وَجَنَّاتٍ لَّهُمْ فِيهَا نَعِيمٌ مُّقِيمٌ (21))

التفسير

في تلك الآيات من سورة التوبة يتحدث المولى عن جزاء المؤمنين الذين سعوا في الجهاد في سبيل الله والتضحية بالنفس والمال عن فوزهم بجنات النعيم الخالد لهم في الآخرة وينالون أعلى المنازل عند الله.

  • (جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدَ الرَّحْمَٰنُ عِبَادَهُ بِالْغَيْبِ ۚ إِنَّهُ كَانَ وَعْدُهُ مَأْتِيًّا (61) لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا إِلَّا سَلَامًا ۖ وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيًّا (62) تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَن كَانَ تَقِيًّا (63)) (سورة مريم).

التفسير

في تلك الآيات من سورة مريم يتحدث الله عن وعده الصادق للمؤمنين المتقين بدخولهم الجنة جزاءً لهم على أعمالهم الصالحة، وتلك الجنة لا يسمعون فيها الكلام الباطل وكل ما يسمعوه هو تحية الملائكة لهم “سلامًا”، ورزقهم دائم في وقت البُكرة ووقت العشي حيث لا يوجد في الجنة النهار والليل.

آيات عن الجنة

  • (جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا ۖ وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ (33)).

التفسير

أما في تلك الآية من سورة فاطر فهي تتحدث عن زينة ورداء أهل الجنة، حيث أنهم يُزينون بالذهب واللؤلؤ، وملابسهم مصنوعة من الحرير.
  • (وَمَن يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَٰئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَىٰ (75) جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ وَذَٰلِكَ جَزَاءُ مَن تَزَكَّىٰ (76)).

التفسير

يتحدث المولى في هذه الآية من سورة طه عن يوم القيامة وجزاء الكافرين والمؤمنين، فمن يلاقي الله بقلبه السليم وعمله الصالح فإن جزاءه دخول أعلى المنازل في الجنة.
  • (وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ غَيْرَ بَعِيدٍ (31) هَٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِكُلِّ أَوَّابٍ حَفِيظٍ (32) مَّنْ خَشِيَ الرَّحْمَٰنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُّنِيبٍ (33) ادْخُلُوهَا بِسَلَامٍ ۖ ذَٰلِكَ يَوْمُ الْخُلُودِ (34) لَهُم مَّا يَشَاءُونَ فِيهَا وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ (35)).

التفسير

في تلك الآيات من سورة ق يتحدث المولى عن جزاء المتقين الذي قُربت لهم الجنة يوم القيامة فهذا ما وعدهم الله به، وذلك جزاء من اتقى الله وأتاه بقلب تائب من الذنب، فيدخلون الجنة وهم في أمان وبلا خوف فتلك جنات الخلود لهم.

وصف نعيم الجنة في سورة الرحمن

  • تعد سورة الرحمن من أبرز السور التي وصفت النعيم في الجنة وحال أهله، فهو جزاء لمن اتقى ربه كما قال المولى (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ).
  • (ذَوَاتَا أَفْنَانٍ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ) وتتحدث هذه الآية عن أن الجنة مليئة بالأغصان من الأشجار التي تضم كل ما تشتهيه النفس من ثمارها، وفي الآية الأخرى استنكارًا لكل من يكفر بالله بعد كل هذه النعم.

آية فِيهَا جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ وَحُورٌ عين

  • (فِيهِمَا عَيْنَانِ تَجْرِيَانِ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَان)، إذ فمن أبرز ما وصف عن الجنة في تلك السورة هي العيون الجارية بالماء العذب، وهي مياه صافية لا يشوبها شائبة.
  • (فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ)، وتكملةً لطعام أهل الجنة فإن الفاكهة التي يأكلونها لها صنفان، فمنها الفاكهة اليابسة والرطبة، ومنها الفاكهة الحلوة والحامضة.
  • (مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ)، وفي تلك الآية تتحدث عن وصف فرش أهل الجنة الذي يجلسون عليه فينعمون بأفخر أنواع المفارش المصنوعة من الحرير.
  • (وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ)، وتعني هذه الآية أن طعام أهل الجنة يكون قريبًا منهم فلا يبذلون جهدًا في القيام بالحصول عليه، وهو قريب من القائم والقاعد ولمن يضطجع على فراشه.
  • (فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ)، وقاصرات الطرف هن زوجات أهل الجنة الذين لا يوجد في جمالهم أو حسنهم في الدنيا.
  • (لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ)، وهؤلاء الزوجات لم يلمسهن من قبل أي مخلوق سواء من الإنس أو الجن.
  • ( كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ) فمن شدة حسنهن وجمالهن تشبهن بالكنوز الثمينة من الياقوت والمرجان.
  • (مُدْهَامَّتَانِ) حيث يصف الله الجنة بشدة خضارها.
  • ( فِيهِمَا عَيْنَانِ نَضَّاخَتَانِ) وعيون الجنة تفور بالماء الصافي.

وصف الجنة في سورة الواقعة

كما تعد سورة الواقعة من أبرز السور التي وصفت حال أهل الجنة في الآيات التالية:

  • ( عَلَىٰ سُرُرٍ مَّوْضُونَةٍ (15) مُّتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ (16))

التفسير

تبدأ الآيات بالإشارة إلى سرر المتقين من أهل الجنة المصنوعة من الذهب واللؤلؤ، وهم يجلسون عليها بشكل متقابل أي مواجهين لبعضهم البعض.

  • (يَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ (17) بِأَكْوَابٍ وَأَبَارِيقَ وَكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ (18)

التفسير

يمر على أهل الجنة غلمان لا تتغير أشكالهم ولا يكبرون، ويحملون معهم أكواب وكؤوس وأباريق من معين وهي عين من عيون المياه الجارية.

  • (لَّا يُصَدَّعُونَ عَنْهَا وَلَا يُنزِفُونَ (19) وَفَاكِهَةٍ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ (20) وَلَحْمِ طَيْرٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ (21)

التفسير

تركز الآية الأولى عن راحة أهل الجنة حيث لا يشعرون بصداع ولا تذهب عقولهم، أما في الآية الثانية فإنهم يجدون في الجنة كل ما يتمنون تناوله من فواكه، أما في الآية الثالثة فهم يهم كل ما تشتهيه النفس من لحم الطيور، وهذا جزء من طعام أهل الجنة.

  • (وَحُورٌ عِينٌ (22) كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ (23))

التفسير

يُقصد بحور العين زوجات أهل الجنة الذي يشبهون اللؤلؤ من شدة جمالهن.

  • (لَا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا تَأْثِيمًا (25) إِلَّا قِيلًا سَلَامًا سَلَامًا (26))

التفسير

لا يسمع المتقون من أهل الجنة كلامًا سيئًا أو بدون معنى، فكل ما يسمعونه في الجنة تحية السلام بينهم.

  •  (وَأَصْحَابُ الْيَمِينِ مَا أَصْحَابُ الْيَمِينِ (27) فِي سِدْرٍ مَّخْضُودٍ (28) وَطَلْحٍ مَّنضُودٍ (29) وَظِلٍّ مَّمْدُودٍ (30))

التفسير

حيث يرزق الله أهل الجنة بشجرة بها أفضل الأوراق والثمار وقليلة الشوك، وهذا الشجر ينمو في الجبال، أما عن الطلح المنضود فقد فسره الفقهاء بأنه شجرة الموز، كما أن أهل الجنة ينعمون بالظل الدائم.

  • (وَمَاءٍ مَّسْكُوبٍ (31) وَفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ (32) لَّا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ (33))

التفسير

يصف الله الماء في الجنة بأنه ماء جاري بشكل دائم في الأخدود، إلى جانب أصناف لا حصر لها من الفواكه التي يجدها أهل الجنة دائمًا حيث أنها فواكه غير موسمية تكون في جميع المواسم.

  • (وَفُرُشٍ مَّرْفُوعَةٍ (34) فَجَعَلْنَاهُنَّ أَبْكَارًا (36) عُرُبًا أَتْرَابًا (37))

التفسير

يجلس أهل الجنة على فرش ناعمة وعالية، ثم يذكر الله أن الله خلق حور العين نساء أبكارًا لم يلمسهن أحد، وقد جعلهن الله متساويات في السن والجمال.

آيات أَصْحَابَ الْجَنَّةِ

  • (إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ (55) هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلَالٍ عَلَى الْأَرَائِكِ مُتَّكِئُونَ (56))، (سورة يس).
  • التفسير: تصف الآيات حال أهل الجنة الذين ينشغلون بالنعيم الجنة ما فيها من سرر يجلسون عليها هم وأزواجهم.
  • (إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا (31) حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا (32) وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا (33) وَكَأْسًا دِهَاقًا (34) لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْوًا وَلَا كِذَّابًا (35) جَزَاءً مِّن رَّبِّكَ عَطَاءً حِسَابًا (36))
  • التفسير: في سورة النبأ تتحدث الأيات عن نجاة المتقين من النار بدخولهم الجنة المليئة بالحدائق وكروم العنب، ونساء من حور العين متساويات في عمر واحد، وفيها كؤوس ممتلئة بالشراب، ولا يسمعون في الجنة كلامًا لا قيمة له ولا كلام غير حقيقي فذلك جزاءهم وهو كرم الله لهم.

وصف حال أهل الجنة في سورة الإنسان

  • (وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12))
  • (مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ ۖ لَا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلَا زَمْهَرِيرًا (13))
  • (وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلَالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلًا (14))
  • (وَيُطَافُ عَلَيْهِم بِآنِيَةٍ مِّن فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا (15))
  • (قَوَارِيرَ مِن فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا (16))
  • (وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلًا (17))
  • (عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّىٰ سَلْسَبِيلًا (18))
  • (۞ وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَّنثُورًا (19))
  • (وَإِذَا رَأَيْتَ ثَمَّ رَأَيْتَ نَعِيمًا وَمُلْكًا كَبِيرًا (20))
  • (عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ ۖ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا (21))

التفسير

  • في سورة الإنسان يصف الله حال نعيم أهل الجنة بارتداء ملابس من الحرير ويجلسون على أفخم السرر.
  • ولا يرون في الجنة الشمس الحارة أو البرد القاسي حيث ينعمون بالظلال الدائم.
  • ويمر عليهم خدام يحملون لهم أكواب مصنوعة من الفضة بها خمر حلال ممزوج بالزنجبيل وقد وصف الله جمال الخدام باللؤلؤ.
  • ويرتدي أهل الجنة ثيابًا أخضر رقيق، ويُزينون بالفضة.
  • وقد رزقهم الله بالشراب الصافي الخالي من أي شوائب وليس بشراب نجس كالخمر في الدنيا.

ومن أبرز الآيات الأخرى عن نعيم الجنة

  • (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ (17) فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (18) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (19) مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ ۖ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ) (سورة الطور).
  • (وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ (8) لِّسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ (9) فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (10) لَّا تَسْمَعُ فِيهَا لَاغِيَةً (11) فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ (12) فِيهَا سُرُرٌ مَّرْفُوعَةٌ (13) وَأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَةٌ (14) وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ (15) وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ) (سورة الغاشية).
  • (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي ظِلَالٍ وَعُيُونٍ (41) وَفَوَاكِهَ مِمَّا يَشْتَهُونَ (42) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) (المرسلات).