ايات تدل على اهمية العلم

آلاء أحمد 27 سبتمبر، 2022

ايات تدل على اهمية العلم

يحرص الإنسان منذ ولاته على طلب وتحصيل شتى أنواع العلوم المختلفة، وذلك لأهمية العلم ولضرورة تحصيله سواء إن كان علم شرعي أو علم آخر، ولقد ذكر الله _سبحانه وتعالى_ أهمية العلم وأهمية طلبه في العديد من الآيات القرآنية المختلفة، وتتضمن تلك الآيات الكريمة الآتي:

  • قال الله تعالى في سورة العلق بداية من آية رقم 1 وحتى الآية رقم 5:
(اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ (4) عَلَّمَ الْإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ (5)).
  • ففي تلك الآيات أمر الله _عز وجل_ رسولنا الكريم أن يقوم بقراءة القرآن، فتلك الآيات هي أول ما نزل من القرآن، وهذا الأمر يوضح مدى أهمية القراءة، وتعلّم القراءة يُعد من أنواع العلم.
  • كما يوضح أيضًا الله في تلك الآيات أنه قام بتعليم الإنسان ما لم يعلم، أي أن الله قام بتزويد الإنسان وتعليمه مختلف أنواع العلوم لكي يبين له مدى أهمية العلم.
  • وتم الاختلاف من قبل العلماء على ماهية الإنسان في تلك الآيات، فالبعض قال أن الله يقصد به سيدنا آدم _عليه السلام_ وذلك لأنه أمده بقدر كبير من العلم ودليل على ذلك ما ورد في سورة البقرة من الآية 30 إلى الآية 33 حيث قال الله تعالى:
(وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَٰؤُلَاءِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَائِهِمْ ۖ فَلَمَّا أَنبَأَهُم بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ (33)).
  • أما البعض الآخر قال أن الله كان يقصد بالإنسان سيدنا محمد _صلى الله عليه وسلم_ ودليل على ذلك ما ورد في الآية رقم 113 من سورة النساء حيث قال الله تعالى:
(وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ ۚ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا).
  • من ضمن الآيات الأخرى التي ذكرها الله في القرآن والتي تبين أهمية العلم ما ورد في الآية رقم 114 من سورة طه حيث قال الله تعالى:
(فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ ۗ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ ۖ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمًا).
  • وجاء في شرح وتفسير تلك الآية أن الرسول كان يود الحصول على قدر كبير من الوحي ومن القرآن، فأخبره الله ألا يتعجل بل وأمره أيضًا أن يتزود بالعلم، وهذا الأمر يبين مدى أهمية طلب العلم والحصول عليه.
  • قال الله تعالى أيضًا في الآية رقم 18 من سورة آل عمران:
(شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ ۚ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ).
  • كما قال الله تعالى كذلك في الآية رقم 11 من سورة المجادلة:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ ۖ وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ).

  • ففي تلك الآية يبين الله ويوضح مكانة الذين أوتوا العلم، فالله _سبحانه وتعالى_ يرفعهم درجات أي أن لأولو العلم مكانة مختلفة عن مكانة بقية المؤمنين، وهذا دليل صريح على مدى أهمية العلم ومدى أهمية طلبه وتحصيله.

آيات قرآنية عن الاجتهاد في طلب العلم

طلب العلم من الأمور الواجبة عن كل مسلم ومسلمة، وذلك لما له من أهمية، وهذا الأمر لا يقتصر على عصرنا الحالي فقط، بل كان موجودًا منذ قديم العصور، فلقد حثنا الله تعالى وحثنا الرسول الكريم والأنبياء والعلماء على طلب العلم والاجتهاد فيه أيضًا، ومن الآيات التي توضح وتبين هذا الأمر الآتي:

  • فلقد قال الله تعالى في الآية رقم 9 من سورة الزمر:
(قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ).
  • وفي تلك الآية توضيح أن أصحاب العلم يختلفوا عن الذين لا يعلمون، وفي آخر الآية أكد الله _عز وجل_ على هذا الأمر من خلال قوله إنما يتذكر أولو الألباب أي أصحاب العقول وأصحاب العلم.
  • كما قال الله تعالى في الآية رقم 28 من سورة فاطر:
(وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَٰلِكَ ۗ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ).
  • وقال الله _عز وجل_ في الآية رقم 66 من سورة الكهف:
(قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْدًا).
  • وفي تلك الآية يوضح سيدنا موسى _عليه السلام_ أنه كان حريص بشكل كبير على طلب العلم، فكان يُريد أن يتبعه على شرط أن يقوم بتعليمه وتزويده مما قد علمه الله، وهذا دليل على أهمية الاجتهاد في طلب العلم.

آيات قرآنية عن العلم

ذُكرت كلمة العلم ومشتقاتها المختلفة في عدد كبير من الآيات في مختلف المواضع والسور في القرآن الكريم، وهذا الأمر يوضح ويبين مدى أهمية العلم والعلماء والذين يتعلمون، وتتضمن هذه الآيات الآتي:

  • فقال الله تعالى في الآية رقم 15 والآية رقم 16 من سورة النمل:
(وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا ۖ وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ (15)وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ).
  • وقال الله _عز وجل_ في الآية رقم 14 من سورة القصص:
(وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَىٰ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا ۚ وَكَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ).
  • وقال الله تعالى أيضًا في الآية رقم 49 من سورة العنكبوت:
(بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ ۚ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ).

ادلة على أهمية العلم

للعلم أهمية كُبرى، ففي الحياة الدنيا يرتقي بالأفراد ويرتقي بالمجتمع، وفي الدار الآخرة يرفع الله الذين تعلموا درجات، ويجازيهم بكل حرف الكثير من الحسنات والله يضاعف لمن يشاء، ودليل على ذلك عدد كبير من الآيات والأحاديث الشريفهم، ومنهم الآتي:

  • فلقد قال الرسول _صلى الله عليه وسلم_ في الحديث الشريف:
" إذا مات ابنُ آدمَ انقطع عملُه إلا من ثلاثٍ : صدقةٍ جاريةٍ ، وعلمٍ ينتفعُ به ، وولدٍ صالحٍ يدعو له" (حديث صحيح).
  • وعن معاوية بن أبي سفيان عن الرسول _صلى الله عليه وسلم_ أنه قال:
"سَمِعْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: مَن يُرِدِ اللَّهُ به خَيْرًا يُفَقِّهْهُ في الدِّينِ، وإنَّما أنا قاسِمٌ واللَّهُ يُعْطِي، ولَنْ تَزالَ هذِه الأُمَّةُ قائِمَةً علَى أمْرِ اللَّهِ، لا يَضُرُّهُمْ مَن خالَفَهُمْ، حتَّى يَأْتِيَ أمْرُ اللَّهِ" (حديث صحيح).
  • عن أبي هريرة _رضي الله عنه_ عن الرسول أنه قال:
"وَمَن سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فيه عِلْمًا، سَهَّلَ اللَّهُ له به طَرِيقًا إلى الجَنَّةِ، وَما اجْتَمع قَوْمٌ في بَيْتٍ مِن بُيُوتِ اللهِ، يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ، وَيَتَدَارَسُونَهُ بيْنَهُمْ؛ إِلَّا نَزَلَتْ عليهمِ السَّكِينَةُ، وَغَشِيَتْهُمُ الرَّحْمَةُ، وَحَفَّتْهُمُ المَلَائِكَةُ، وَذَكَرَهُمُ اللَّهُ فِيمَن عِنْدَهُ، وَمَن بَطَّأَ به عَمَلُهُ، لَمْ يُسْرِعْ به نَسَبُهُ".
  • وروي عن صفوان بن عسال في الحديث الشريف:
"عن زِرِّ بنِ حُبَيشٍ، قال: أتَيْتُ صفْوانَ بنَ عسَّالٍ المُراديَّ أسأَلُه عنِ المسْحِ على الخُفَّينِ؟ فقال: ما جاء بك يا زِرُّ؟ فقلْتُ: ابتغاءَ العلْمِ، فقال: إنَّ الملائكةَ لَتَضَعُ أجْنِحَتَها لطالِبِ العلْمِ؛ رضًا بما يطلُبُ" (حديث حسن صحيح).
  • وروي أيضًا عن عبد الله بن عمرو عن الرسول _صلى الله عليه وسلم_ أنه قال:
" إنَّ اللَّهَ لا يَقْبِضُ العِلْمَ انْتِزاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ النَّاسِ، ولَكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بقَبْضِ العُلَماءِ، حتَّى إذا لَمْ يَتْرُكْ عالِمًا، اتَّخَذَ النَّاسُ رُؤُوسًا جُهّالًا، فَسُئِلُوا فأفْتَوْا بغيرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وأَضَلُّوا" (حديث صحيح).
  • وعن أنس بن مالك _رضي الله عنه_ عن الرسول أنه كان دائمًا ما يدعو:
"اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من علْمٍ لا ينفعُ ، و عَمَلٍ لا يُرفَعُ ، و دعاءٍ لا يُسْمَعُ".
  • وعن عثمان بن عفان _رضي الله عنه_ عن الرسول أنه قال:
" خَيْرُكُمْ مَن تَعَلَّمَ القُرْآنَ وعَلَّمَهُ".
ايات تدل على اهمية العلم

الوسوم