مرحبا بك في الموسوعة العربية الشاملة

ابحث عن أي موضوع يهمك

ايات ايوب وقصته وتفسيرها

بواسطة:
ايات ايوب

لقد منا الله علينا بأنبياء  كثيرة ليهدينا  و يرشدنا للجنة فبعثا الله لنا رسل كثيرة و أنبياء و جعل لكل رسول و نبي ما يميزه  و أيضا أعطاهم بعض الابتلاءات لنتعلم منها و اليوم سوف نخص المقال لسيدنا أيوب  و عندما نقول  أيوب نتذكر الصبر و البلاء  لأنة رمز الصبر و البلاء  و سوف نتعرف عليه و ونري ما هو الابتلاء الذي خصه الله به و ما ذا فعل سيدنا أيوب  عليه لسلام و ماذا نستفيد من قصته و ما الأيات التي ذكره الله  فيها فتعالوا بنا نتعرف عليه .

نبي  الله أيوب عليه السلام

نبي الله أيوب كانت بعثته بين سيدنا موسي و سيدنا يوسف و ينتمي نسبه إلي إسحاق بن إبراهيم ٬ و كان أيوب صاحب أموال كثيرة جدا و أعطاه الله ذريه كبيرة ٬ و زروع كثيرة و ثمار كثيره أيضا ٬ و لكن شاء الله أن يبتلي نبي الله أيوب في ماله و ذريته و جسده فاصبح جسده كله به ضرر ما عدا قلبه فجسده لا يوجد مكان في جسده  لمغرز ابره لا يوجد به ضرر لكنه كان صابرا و محتسبا عند الله سبحانه و تعالي ٬ فنفر منه كل الناس  و لكن زوجته هي الوحيدة الباقية معه لأيمانه بالله عز وجل ٬ فكانت زوجته تشتغل للناس و تطعمه و خدمته ثماني عشر سنه فكان لا احد بجانبه و لا يوده لمرضه ألا زوجته لا تفارقه ألا أثناء الشغل فقط و تعود لرعايته  حتي قيل أنها باعت ضفيرتها لتطعمه٬ و كان نبي الله أيوب صابر شاكر ﻻ يحزن من مرضه و لذلك ذكره الله سبحانه و تعالي في بعض أيات القران في المصحف الشريف لصبره  و جزاء علي صبره و لنتعلم منه  .

آيات أيوب في القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم

  • و أيوب إذ نادی ربه أني مسني  الضر و أنت أرحم الراحمين{83} فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر و آتيناه أهله و مثلهم معهم رحمة من عندنا  و ذكری للعابدين {84} سورة اﻷنبياء
  • و اذكر عبدنا أيوب إذ نادي ربه أني مسني الشيطان بنصب و عذاب {41} ار كض برجلك هذا مغتسل بارد  و شراب {42} و وهبنا له أهله و مثلهم معهم رحمة منا  و ذكری ﻷولي اﻷلباب {43} و خذ بيدك ضغثا فاضرب به و ﻻ تنحث إنا و جدناه صابرا نعم العبد إنه أواب {44} سورة ص
  • إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلي نوح و النبين من بعده و أوحينا إلي إبراهيم و إسماعيل و إسحاق و يعقوب و اﻷسباط و عيسی و أيوب و يونس و هارون و سليمان و ءاتينا داود زبورا{163}سورة النساء
  • و  و هبنا له إسحاق و يعقوب كلا هدينا و نوحا هدينا من قبل و من ذريته داود و سليمان و أيوب و يوسف و موسي و هارون و كذالك نجزي المحسنين{84} سورة الأنعام .

جزاء وثواب نبي الله أيوب عليه السلام

صبر نبي الله أيوب علي المرض والبلاء ونلاحظ  تأدبه مع الله في الدعاء وسمي كل المرض الذي أصابه في جسده مسني الضر و لم يقول حجم المصيبة و نسب المرض إلي الشيطان و لم ينسبه إلي الله و عندما دعاء الله سبحانه و تعالي أستجاب الله له و جعله يحفر برجله ليتفجر له نبع من الماء فاغتسل به و شرب منه  و شفاه الله  سبحانه و تعالي و شكره أيوب و حمده و رجع مثل الأول ليس به أذي و ﻻ جرح و عاد إليه ماله .

ماذا نتعلم من قصة نبي الله أيوب

  1. الصبر علي البلاء مهما كان في نظرنا كبير
  2. أدب الدعاء مع الله سبحانه و تعالي
  3.  اللجوء إلي الله دائما  في كل ضر ومصيبه
  4. الابتلاء  للمؤمن  لتطهير النفس
  5. إن عظم الجزاء مع عظم البلاء
  6.   المبتلي  يذهد  في الدنيا و يحب الأخرة
  7. فضل الصبر و الرضا
  8. الصبر أعظم عطية من الله سبحانه و تعالي
  9. الصابرون أهل الجنه
  10. فضل الدعاء
  11. من يصبر يصبره الله
  12. الصابرون هم الفائزون
  13. الرضاء بقضاء الله وعدم الحزن
  14. عدم الشكوي
  15. ليست العافية من البلاء