الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين الماء الطاهر والطهور

بواسطة: نشر في: 12 نوفمبر، 2021
mosoah
الفرق بين الماء الطاهر والطهور

أنواع الماء متعددة ومختلفة لذا تسائل العديد عن الفرق بين الماء الطاهر والطهور لتواجد تشابه كبير بين المصطلحين مما أدي لاختلاط معانيهم عند نسبة كبيرة من الأفراد، ولكنهم مختلفين تماماً عن بعضهم البعض.

فالماء هو أساس الطهارة، لذلك قد تم تقسيمه بواسطة الفقهاء وعلماء الدين إلي عدة أنواع وفقاً للقرآن الكريم والأحاديث النبوية الشريفة، ولهذا السبب نقدم لك عزيزي القارئ في مقالنا هذا عبر موقع موسوعة كافة المعلومات التي توضح الفرق ما بين الماء الطاهر والماء الطهور، بجانب حديثنا عن بعض الأنواع الأخرى.

الفرق بين الماء الطاهر والطهور

يعد الماء من العناصر الأساسية لدي جميع الكائنات الحية كالإنسان، والحيوانات، والنباتات والحشرات، فهو العنصر الرئيسي الذي لا غني عنه لاستمرار الحياة بشكل عام، وذلك لاستخدامه في كافة الأعمال.

  • كما أن الله سبحانه وتعالي قد قام باستخدامه لخلق جميع المخلوقات، حيث قال في كتابه العزيز في آية 30 من سورة الأنبياء: ” أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا ۖ وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ ۖ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ “.
  • فالإنسان يستخدم الماء بشكل يومي سواء في الشرب، أو في الطعام، أو في الاستحمام، أو الاغتسال أي أنه أساس الطهارة.
  • ولكن يجهل البعض الفرق ما بين الماء الطاهر، والماء الطهور لذلك قام عدد من الفقهاء بالتفريق بينهم.
  • ويتمثل ذلك الفرق في عدة نقاط وهم:
    • التعريف والشرح.
    • الأنواع.
    • والأمثلة.
    • والاستخدام.

تعريف الماء الطاهر

  • هو ماء طاهر بذاته ولذاته، ولكن لا يمكن أن يتطهر به غيره.
  • أي أنه ماء طاهر تماماً ولا يوجد به أذي، ولكن لا يجب ولا يصح أن يقوم أحد باستخدامه للتطهر.
  • وذلك الماء يتمثل في ثلاثة أنواع:
    • ماء مستعمل.
    • ماء متغير.
    • ماء النباتات.

ماء مستعمل

  • هو الماء الذي قام أحد ما باستعماله، كالماء المستخدم في الغسل أو الوضوء.
  • فهو يكون ماء طاهر ولكن لا يجوز لأحد أن يتطهر به.

ماء متغير

  • الماء المتغير هو الماء الذي تغيرت أحد خواصه أي تغير كلاً من طعمه ولونه ورائحته.
  • ويقصد هنا بذلك النوع من أنواع الماء، الماء الذي أختلط به بعض الأشياء الطاهرة فتسببت في تغيير أحد خواصه.
  • ومن أمثال ذلك النوع من الماء: الشاي، القهوة، العصائر المختلفة، فكل تلك الأشياء طاهرة وعند اختلاطها بالماء يظل طاهراً، ولكن لا يجوز التطهر به.

ماء النباتات

  • هو الماء الذي يخرج من كافة مختلف النباتات عند تعرضها للعصر.
  • ذلك الماء طاهراً لذاته ولكن لا يجب ولا يجوز التطهر به.

أمثلة الماء الطاهر

  • يتمثل الماء الطاهر في عدد كبير من الأشياء منها:
    • ماء العصائر.
    • ماء الفواكه.
    • ماء الخضراوات.
    • ماء الورد.
    • ماء البطيخ.
    • المشروبات الساخنة.
    • المشروبات الباردة.
    • ماء الوضوء الذي تم استعماله من قبل.
    • ماء الاغتسال المستعمل.

استعمالات الماء الطاهر

  • يستخدم الماء الطاهر في العديد من الأشياء اليومية، مثل طهو الطعام، وتناول المشروبات المختلفة.
  • ولكن لا يجوز التطهر به، حتي وإن كان تم الوضوء أو الاغتسال به.
  • فإذا تغيرت أحد خواص الماء فلا يجوز استعماله في أي شئ يخص التطهر تماماً، وقد أكد الحنيفية علي ذلك، بل ووضعوا عدة شروط أخرى منها:
    • إذا تم أختلاط الماء بشيء طاهر وعمل علي تغير سيلان ورقة الماء واصبح غير جاري وشديد في صفاته.
    • إذا اختلط الماء بالمائعات التي تتميز بطهارتها، ولكن هنا يختلف الوضع حيث يجب عدم التطهر بذلك الماء إذا كانت نسبة المائعات أكبر من نسبة الماء، أو إذا تغير خاصيتين من خواص الماء علي الأقل.

تعريف الماء الطهور

  • الماء الطهور هو الماء المطلق، الثابت في جميع خواصه، أي أنه لا يوجد لون ولا طعم ولا رائحة له.
  • فهو ماء يظل علي طبيعته التي خلقه الله بها، وذلك الماء طاهراً لذاته، كما أنه طاهراً لغيره، أي يمكن استخدامه من أجل التطهر به.

أمثلة الماء الطهور

يتمثل الماء الطهور في عدد كبير من الأشياء منها:

ماء البحر

  • حيث أنه يعد ماء جاري طاهر، يمكن التطهر به في كل الحالات واستدل علي ذلك في قول الرسول صلي الله عليه وسلم في: ” سألَ رجلٌ النَّبيَّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ فقالَ يا رسولَ اللَّهِ إنَّا نرْكبُ البحرَ ونحمِلُ معنا القليلَ منَ الماءِ فإن توضَّأنا بِهِ عطَشنا أفنتَوضَّأُ بماءِ البحرِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ هوَ الطَّهورُ ماؤُهُ الحلُّ ميتتُهُ “.

ماء السماء

  • وهو ذلك الماء المنزّل من السماء أي ماء المطر أو الثلج، واستدل علي ذلك من خلال قوله تعالي في آية 11 من سورة الأنفال: ” إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاءً لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَىٰ قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ “.
  • وذلك دليل علي أن ماء المطر يمكن استخدامه للتطهر به.
  • كما أيضاً ورد عن الرسول صلي الله عليه وسلم في دعاء الاستفتاح حيث قال: ” كانَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ، إذَا كَبَّرَ في الصَّلَاةِ، سَكَتَ هُنَيَّةً قَبْلَ أَنْ يَقْرَأَ، فَقُلتُ: يا رَسولَ اللهِ، بأَبِي أَنْتَ وَأُمِّي أَرَأَيْتَ سُكُوتَكَ بيْنَ التَّكْبِيرِ وَالْقِرَاءَةِ، ما تَقُولُ؟ قالَ أَقُولُاللَّهُمَّ بَاعِدْ بَيْنِي وبيْنَ خَطَايَايَ كما بَاعَدْتَ بيْنَ المَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ، اللَّهُمَّ نَقِّنِي مِن خَطَايَايَ كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، اللَّهُمَّ اغْسِلْنِي مِن خَطَايَايَ بالثَّلْجِ وَالْمَاءِ وَالْبَرَدِ “.
  • وذلك دليل علي أن الماء والثلج من الأشياء المستخدمة للتطهر.
  • ورد ذلك أيضاً في قول الله تعالي في أية 48 من سورة الفرقان: ” وَهُوَ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ ۚ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا “.

ماء الآبار والعيون الجوفية

  • ذلك الماء طاهر وطهور وأمثلة علي ذلك بئر زمزم، وليس هذا فقط بل استدل علي ذلك أيضاً لما ورد عن الرسول عندما تم سؤاله عن بئر يُدعي بضاعة: ” قيلَ: يا رسولَ اللهِ، إنَّا نَتوَضَّأُ من بِئرِ بُضاعةَ وهي يُلقى فيها الحِيَضُ والنَّتْنُ -وقال يوسُفُ: والجِيَفُ- وقالوا: ولُحومُ الكِلابِ، فقال: إنَّ الماءَ طَهورٌ لا يُنجِّسُه شيءٌ “.
  • واستدل أيضاً من خلال قوله الله تعالي في الآية 21 من سورة الزمر: ” أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِأُولِي الْأَلْبَابِ “.
      • وأيضاً روي في حديث عن الرسول: ” أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم دعا بسَجْلٍ من ماءِ زَمزمَ، فشَرِبَ منه وتوضَّأَ “.

ماء الأنهار

  • الأنهار ماؤها طاهر وجاري، يمكن التطهر به واستدل علي ذلك حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم: ” أَرَأَيْتُمْ لو أنَّ نَهْرًا ببَابِ أَحَدِكُمْ يَغْتَسِلُ منه كُلَّ يَومٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ، هلْ يَبْقَى مِن دَرَنِهِ شيءٌ؟ قالوا: لا يَبْقَى مِن دَرَنِهِ شيءٌ، قالَ: فَذلكَ مَثَلُ الصَّلَوَاتِ الخَمْسِ، يَمْحُو اللَّهُ بهِنَّ الخَطَايَا “.
  • وذلك دليل علي جواز الاغتسال والتطهر من ماء النهر.
  • كما استدل أيضاً علي ذلك من خلال قول الله تعالي في الآية 32 من سورة إبراهيم: ” للَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ ۖ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ ۖ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ “.

استعمالات الماء الطهور

  • يستخدم الماء الطهور في العديد من الأعمال اليومية، كما أنه يعد الماء الوحيد الجائز بكافة أنواعه من أجل التطهر والاغتسال.
  • وليس ذلك فقط بل أيضاً يستخدم للوضوء من أجل أداء العبادات والمناسك.
  • طالما ظل ذلك الماء محتفظاً بخواصه العلمية الثابتة فيمكن التطهر به دائماً وفي كل وقت.

الخلاصة

  • كلاً من الماء الطاهر والماء الطهور ماء طاهر تماماً.
  • ولكن يكمن الاختلاف في أن الماء الطهور يظل دائم التمتع بطهارته، ولكن إن اختلط به شئ فهو أصبح ماء طاهر.
  • أي أن كل ماء طهور طاهر يجوز التطهر به، وليس كل ماء طاهر طهور يجوز استخدامه للتطهر.

يعد الماء من أهم العناصر الأساسية التي تعمل علي استمرار حياة الإنسان، فهو العنصر الرئيسي لكافة الكائنات الحية الموجودة علي وجه الأرض، كما أنه من أحد أهم الأشياء التي تساعد الأشخاص علي الطهارة بكافة أنواعها، لذلك تسائل البعض عن الفرق بين الماء الطاهر والطهور وهذا ما قمنا بشرحه وتوضيحه في مقالنا هذا لتجنب عدم اختلاط المصطلحين لديك عزيزي القارئ.

كما يمكنكم الاطلاع علي المزيد حول ما يتعلق بهذا الموضوع من خلال الأتي:

المراجع

1