الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بين الفرق بين التفسير بالماثور والتفسير بالراي

بواسطة: نشر في: 26 سبتمبر، 2020
mosoah
بين الفرق بين التفسير بالماثور والتفسير بالراي

” بين الفرق بين التفسير بالماثور والتفسير بالراي ” هذا ما نُجيبُكم عنه عبر مقالنا في موسوعة ، حيث إن التفسير المأثور هو عبارة عن التفسير بالقرآن والسنة، إذ أن التفسير المأثور هو عبارة عن التفسير الذي ينبع من القرآن أو الصحابة والسنة النبوية الشريفة، حيث يشمل على ثلاثة أنماط وهم؛ تفسير القرآن بالقرآن، أو تفسير القرآن بالسنة وكذلك تفسير القرآن بأقوال الصحابة رضي الله عنهم، أما عن تفسير الرأي؛ فهو عبارة عن ما يرد من تفسيرات عن مفسري القرآن نتيجة لتدبر وفهم القرآن الكريم، بالإضافة إلى الاستنباط فهيا بنا نتعرّف على الفرق بين التفسيرين من خلال مقالنا، فتابعونا.

بين الفرق بين التفسير بالماثور والتفسير بالراي

  • توجد طريقتين لتفسير القرآن الكريم من أبرزهم تفسير الرأي والتفسير المأثور.
  • إذ أن التفسير المأثور عبارة عن التفسيرات التي وردت في القرآن من القرآن نفسه، أو السنة وما جاء عن الصحابة والتابعين من توضيحات وتفسيرات.
  • وعن تفسير الرأي؛ فهو عبارة عن تفسير القرآن الكريم بالاجتهادات الشخصية التي جاءت على لسان المفسرين، من خلال التعرف على أسباب نزول الآيات، والأدوات التي وردت في تلك الآيات الكريمة، وأبرز ما جاء فيها من ألفاظ عربية.

أنواع التفسير بالرأي

يُعد التفسير بالرأي؛ عبارة عن تفسير الآيات القرآنية اعتمادًا على الرأي وإعمال العقل والتدبر والبحث في الدلالات واستخراج المعاني والدلالات والتفسيرات، ويأتي هذا بما لا يتعارض مع النصوص الشرعية، فماذا عن أبرز أنواع التفسير بالرأي الذي يأتي في إطار الاجتهاد من العلماء هذا ما نوضحه فيما يليك

  1. النوع الأول وله علاقة بالنقل عن الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، وذلك من خلال الابتعاد عن الضعيف من الأحاديث أو الدلالات والالتزام بما جاء منه من أحاديث وأسانيد قوية.
  2. النوع الثاني هو عبارة عن التفسيرات التي تأتي بناء على الصحابة وما جاء منهم من معاني ودلالات.
  3. النوع الثالث هو عبارة عن الاعتماد على المطلق في اللغة، والابتعاد عن صرف الآيات.
  4. النوع  الرابع الذي يُعبر عما جاء من قانون الشرع، فقد أشار إليه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم”لنبي صلى الله عليه وسلم لابن عباس في قوله: “اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل”.

أهميّة التفسير بالمأثور

  • تتعدد أسماء التفسير المأثور ما بين التفسير المنقول والتفسير بالقرآن الكريم نفسه، والتفسير بالسنة أو التابعين.
  • فيما جاء في تعريف التفسير المأثور بأنه؛ التفسير الذي يعتمد على كل ما جاء في الآيات، أو ما جاء في الصحيح المنقول، بالإضافة إلى الاجتهادات التي جاءت في الآيات من دون دليل.
  • إذ تكمُن أهمية التفسير المأثور إلى نصرة القرآن الكريم ورفة شأنه وعزته من خلال فهم كل أفراد الأسرة المسلمة لأهميته.
  • ينهي فهم القرآن الكريم عن المنكر ويُشير إلى الصواب ويوجه إلى الحق.
  • الاستجابة لأوامر الله عز وجلّ والابتعاد عن نواهيه وفهم ما يأمر به وطاعته عز وجلّ، مما ينعكس على حياة الشخص.

شروط يجب توافرها في المفسرين

  • يُشترط على المفسر أن يتدبر القرآن الكريم وأن يعمل بتعاليمه.
  • يُشترط على المفسر أن يكون على دراية باللغة العربية ومفرداتها.
  • يجب أن يتوافر في المفسر النية الخالصة التي لا يعلمها إلا الله عز وجلّ.
  • يجب على المفسر أن يتمتع بالعقيدة الحق والتفكير الذي لا يحيد به عن الحق.
  • يجب أن يتوافر في المفسرين الحذر من الوقوع في الهوى والمشكلات التي تتعلق بالمذاهب والتحيُز إليها.
  • الحذر من الوقوع في كل ما يخالف تعاليم القرآن الكريم، بالإضافة إلى تخطي الأفكار المسيئة للدين الحنيف وما يتم ترويجه من بدع وأفكار بعيدة عن كل ما ورد في القرآن والسنه.

عرضنا من خلال مقالنا بين الفرق بين التفسير بالماثور والتفسير بالراي وأنواع كل منهما، فيما يُمكنك عزيزي القارئ مُتابعة المزيد عبر الموسوعة العربية الشاملة.