الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الصحابي الذي اشتهر بحُسن صوته بالقرآن الكريم هو

بواسطة: نشر في: 10 أكتوبر، 2020
mosoah
الصحابي الذي اشتهر بحُسن صوته بالقرآن الكريم هو

الصحابي الذي اشتهر بحُسن صوته بالقرآن الكريم هو … ، سؤال يبحث عن إجابته الكثير من طلاب الفصل الأول المتوسط في مادة الحديث الفصل الدراسي الأول، ولفظ الصحابة يُطلق على المسلمين الأوائل من شهدوا البعثة النبوية الشريفة ودافعوا عن الرسول صلى الله عليه وسلم، فمنهم من عاشوا معه ومنهم من رافقوه في الغزوات والحروب، ومنهم من رووا عنه الأحاديث النبوية الشريفة حيث أنهم يعدون من مصادر السنة البنوية، ومنهم من بُشروا بدخول الجنة مثل: أبو بكر الصديق، عمر بن الخطاب، عثمان بن عفان، الزبير بن العوام – رضي الله عنهم -، ومنهم من كانوا من حفظة القرآن الكريم، وفي السطور التالية من موسوعة يمكنكم التعرف على إجابة السؤال المطروح.

الصحابي الذي اشتهر بحُسن صوته بالقرآن الكريم هو

إجابة هذا السؤال تكمن في أن الصحابي الذي عُرف عنه بجمال صوته في تلاوة القرآن الكريم هو أبو موسى الأشعري رضي الله عنه.

من هو أبو موسى الأشعري ؟

  • اسمه بالكامل أبو موسى عبد الله القيس الأشعري، ويُنسب إلى قبيلة الأشعريين القحطانية اليمانية، وهو من أبرز الصحابة الذين عاشوا في مكة المكرمة وأسلموا فيها، كما أنه من أبرز الصحابة من شاركوا في الغزوات أبرزها غزوة خيبر وهي الغزوة الأولى التي شارك فيها، وعقب وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم شارك في فتح المسلمين لبلاد الشام.
  • كان أبو موسى الأشعري رضي الله عنه واليًا على زبيد وعدن في عهد الرسول صلى الله وعليه وسلم، وفي عهد عمر بن الخطاب رضي الله عليه أصبح واليًا على مدينة البصرة، أما في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه كان واليًا على مدينة الكوفة، وقد اختاره علي بن أبي طالب رضي الله عنه للتحكيم عقب موقعة صفين التي كان أطرافها علي بن أبي طالب رضي الله عنه ومعاوية بن أبي سفيان.
  • تميز أبو موسى الأشعري رضي الله عنه بجمال صوت في قراءة القرآن الكريم حيث أنه كان يعد من الصحابة الحافظين لكتاب الله، وعن حسن صوته فقد روي عن عائشة رضي الله عنها “سمعَ رسولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قراءةَ أبي موسى فقالَ: لقد أوتيَ هذا مزمارًا من مزاميرِ آلِ داودَ”.
  • اشتهر أبو موسى الأشعري بعلمه الواسع فقد كان مفتي وقاضي في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين، وقد قال عنه صفوان بن سليم:” لم يكن يفتي في المسجد زمن رسول الله غير هؤلاء عمر وعلي ومعاذ وأبي موسي”، وعن عمله كقاضي فقد قال عنه ابن المديني: “قضاة الأمة أربعة عمر وعلي وأبو موسى وزيد بن ثابت”.

وفاة أبي موسى الأشعري

اختلفت المصادر التاريخية في تحديد سنة ومكان وفاة أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، فهناك مصادر أشارت أنه مات في عام 42 هجريًا، وهناك مصادر أشارت إلى أنه توفي في عام 44 هجريًا، أما عن مكان وفاته فمصادر أشارت أنه توفي في مكة المكرمة، ومصادر أخرى أشارت أنه مات بالقرب من مدينة الكوفة.