الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أفضل الدعاء في العشر الاواخر

بواسطة: نشر في: 16 أبريل، 2019
mosoah
الدعاء في العشر الاواخر

فضل الدعاء في العشر الاواخر ، العشر الأوخر من شهر رمضان لهم عظيم الأثر في نفوس المسلمين جميعهم في كل بقاع الأرض، فشعور المسلم بانقضاء ثُلثين من شهر رمضان المبارك، ولم يتبقى سوى الثُلث الأخير منه، يجعله في حالة من الارتباك، وتأنيب النفس كثيرًا، وتُملأ نفسه بالكثير من التساؤلات عن ما قدمه خلال الشهر من أداء لعبادات الصيام، والقيام، والصدقات، والدعاء، ومعاملة الناس معاملة حسنة ممن يتعامل معهم بشكل يومي من أهله، من زملاء في العمل، أو في الدراسة، وهل أخلصت في تلك العبادات أم لا؟، وهل قمت بختم قراءة القرآن الكريم أم لم تتمكن بعد؟، وهل أخلصت عبادة الدعاء حقًا، أم قصرت فيها؟، وهل سيتقبلك الله في عباده الصالحين أم لا؟، والكثير من التساؤلات التي تراودنا جميعًا، فبعضها من الشيطان، وبعضها إحساسًا بالذنب حقًا لمن قصر، ولكن الهدف منها جميعها هو ابتغاء مرضاة الله، ونخص من العبادات في هذا المقال من موسوعة “عبادة الدعاء”.

الدعاء في العشر الاواخر

العشر الأواخر من رمضان لها عظيم الأجر، وذلك بسبب وجود ليلة القدر فيها، وما يفعله المسلمون من دقة تحري تلك الليلة العظيمة فيها، وحرصهم على اغتنامها بالقيام بالكثير من العبادات، من دعاء، وقيام، وقراءة قرآن، فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”مَن  يَقُمْ  ليلةَ  القَدْرِ إيمانًا  واحتسابًا، غُفِرَ له ما تَقدَّمَ من ذَنبِه”.

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:”أُريتُ  ليلَةَ  القدْرِ، ثُمَّ أيقظَنِي بعضُ أهلِي فنُسِّيتُها؛ فالْتَمِسوها في العَشرِ الغَوابِرِ”، والغوابر دلالتها “الأواخر”.

فضل الدعاء

حث رسول الله صلى الله عليه وسلم على الحرص على عبادة الدعاء؛ فقال:”الدعاء هو العبادة”، ثم قال “وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين”.

والدعاء إجابته سريعة جدًا يمكنك أستشعارها في أثناء الدعاء، والكثيرون يملون من التوجه بالدعاء إلى الله عز وجل، بسبب تأخر تحقيق ما يتمناه في دعائه لفترة طويلة، ولا يجب الملل من الدعاء، فعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل عليها، وعندها امرأة فقال: ” من هذه ” فقالت : فلانة – تذكر من صلاتها – فقال: ” مه، عليكم بما تطيقون، فوالله لا يمل الله حتى تملوا، وكان أحب الدين إليه مادام عليه صاحبه “.

وعنى الحديث أن عائشة رضى الله عنها كانت تستنكر أن المرأة لا تمل من أداء العبادة فزجر رسول الله صلى الله عليه وسلم مما سمع.

والدعاء إما أن يحققه الله لعبده في أسرع وقت، أو يؤخره له حتى يكون العبد جاهزًا لتحقيقه، أو يدخره له في الأخرة جزاءً بما صبر، مع إعطاؤه في الدنيا ما هو خير من دعائه الذي لم يتحقق.

دعاء العشر الأواخر من رمضان

لم يرد في السنة النبوية الشريفة، ولا في القرآن الكريم شيء بشأن تخصيص دعاء لكل يوم من أيام شهر رمضان المبارك، ولكن نعرض بعض الأدعية، لتساعدك في أداء عبادة الدعاء في رمضان:

  • “اللـهم افتح لي فيه أبواب الجنان، واغلق عني فيه أبواب النيران، ووفقني فيه لتلاوة القرآن، يا منزل السكينة في قلوب المؤمنين”.

  • “اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري وأصلح لي دنياي التي فيها معاشي، و أصلح لي آخرتي التي ‏فيها معادي، واجعل الحياة زيادة لي في كل خير واجعل الموت راحة لي من كل شر”.
  •  “اللهم إني أسالك من الخير كله عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشر كله عاجله ‏وآجله ما علمت منه وما لم أعلم، وأسالك من خير ما سألك عبدك ورسولك محمد صلى الله عليه وسلم، ‏وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ورسولك محمد صلى الله عليه وسلم، وأسألك الجنة وما قرب إليها ‏من قول أو عمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل، وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته ‏لي خيرًا”.
  •  “اللهم نعوذ بك من شرّ ما صنعنا، ونبوء لك بنعمتك علينا، ونبوء بذنوبنا، فاغفر لنا؛ فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، يا حنان، يا منان، يا قديم الإحسان، يا ذا الجلال، والإكرام”.
  •  “اللهم لا تردنا إلا وقد عزت بذكرك ألسنتنا، وطهرت من الذنوب أبداننا، وملأت بالهدى قلوبنا، وشرحت بالإسلام صدورنا، وأقررت برضاك عيوننا، واستخدمت لدينك أرواحنا وأبداننا”.
  •  “اللهم ألبسني العافية حتّى تهنئني بالمعيشة، واختم لي بالمغفرة حتى لا تضرني الذنوب، واكفني كل هول دون الجنة حتى تُبلغنيها برحمتك يا أرحم الراحمين”.
  • “اللهم اجعل صيامي فيه بالشكرِ والقبول على ما ترضاه ويرضاه الرسول، محكمة فروعه بالأصول، بحق سيدنا محمد وآله الطاهرين، والحمد لله رب العالمين”.