الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حكم اعتقاد ان التمائم تنفع او تضر بذاتها

بواسطة: نشر في: 2 ديسمبر، 2020
mosoah
حكم اعتقاد ان التمائم تنفع او تضر بذاتها

تختلف الأقاويل والآراء حول التمائم وغيرها من طرق عديدة لمنع الحسد والعين حيث يظهر اهتمام الإنسان بها منذ الجاهلية، وكانت تتنوع أشكال التميمة من شكل إلى آخر في ذلك الوقت، حيث تم العثور على تماثيل يرجع اصلها إلى ما قبل عام 3500 قبل الميلاد في مدينة تل براك بسوريا، وكانت تدعى أصنام العيون نظرا لهيئتها التي تأخذ شكل العين منحوت من حجر الألباستر، وتعتبر تلك التماثيل أول شكل من أشكال التمائم التي ظهرت في الحضارة القديمة.

في خلال ذلك الوقت اهتم الكثير من الناس بالبحث عن طرق غير شرعية لمنع العين والحسد وتحصين أنفسهم وعائلاتهم من الأضرار التي تقع نتيجة الحسد يؤدي ذلك إلى وصول الإنسان للشرك، ولكن هل جميع الطرق تصلح أن نستخدمها لتفادي الإصابة بالحسد، وما حكم اعتقاد أن التمائم تنفع أو ضر بذاتها هذا ما سنعرفه من خلال موسوعة.

حكم اعتقاد ان التمائم تنفع او تضر بذاتها

  •  اختلف أهل الشرع والسنة والعلماء للحكم على التمائم وذلك لاختلاف نوع التميمة نفسها حيث توصل أهل السنة إلى أن هناك تمائم صالحة يمكن استخدامها لتحصين الإنسان ولكن توجد تمائم لا يجوز استخدامها لأنها تؤدي إلى الشرك لذلك قسمت التمائم إلى نوعان وهما تمائم قرانية وتمام غير قرانية.
  • حثت الشريعة الإسلامية على حرمان تعليق التمائم واتخذها كوسيلة للحماية من الحسد أو العين، وسبب تحريمها الأساسي أنها تشمل على الشرك بالله، فينقسم الشرك إلى شرك أكبر وشرك أصغر.
  • فقد جاء عن عبد الله بن مسعود أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يكره عشر خصال: الصفرة  أي: الخلوق، وتغيير الشيب وجر الإزار والتختم بالذهب والضرب بالكعاب والتبرج بالزينة لغير محلها والرقى إلا بالمعوذات وتعليق التمائم وعزل الماء عن محله وإفساد الصبي، غير محرِّمه”.

 حكم التميمة في الاسلام

  • تعرف التميمة منذ قديم من السنين أنها عبارة عن أشياء من الخرز أو الحجب وغيرها، توضع في الرقبة أو علي الصدر أو تركها داخل الملابس أو في مكان ما بالبيت وذلك لمنع الحسد والعين والشر القادم منهم، فيعتقد الإنسان أن النجاح مرتبط بالحسد فعند وصول الإنسان إلى القمة يعتقد أن الجميع ينظرون إليه دائما وهذا اعتقاد خاطئ.
  • لا يمكن لأحد إنكار أن الحسد مذكور بالقران الكريم وتحدث عنه الكثير من الرسل ولكن سوء طرق منع الحسد يجب أن نتوقف عندها قليل، و ننوه إلى خطورة تلك الطرق مما تعود النتائج بالسلب على الإنسان حين يتبعها، ومن أمثلة تلك الطرق التي حرمت هي التمائم.
  •  كما تنوعت أشكال التمائم فمن الممكن أن تكون على شكل خرزة زرقاء أو على شكل كف أو عين زرقاء أو تكون عبارة عن آيات من القران الكريم و توضع بالمناطق التي ذكرت من قبل، وجاء لفظ التميمة من التمام أي حدوث الأمر، وكان يعتقد الإنسان الذي يضعها أن أموره سوف تتحقق وتحدث و يمنع عنه الشر والضرر، ويطلق على التمائم اسم الحروز الحجب، وهذا جعل الناس يتساءلون أكثر حول حكم تعليق التمائم.

 متى يكون تعليق التمائم شرك اكبر و متي تكون شرك اصغر

أعطى الإسلام طرق واضحة بينة قائمة على الأخلاق الحسنة التي يجب على كل مسلم اتباعها والعمل بمبادئ ديننا الإسلامي الكريم، فإن عمل بها فقد فاز و وصل إلى غايته بكل سهولة ويسر، وفي ناحية أخرى هناك الكثير من طرق الشيطان التي يعمل دائما على وقوع المسلم بها وتنتهي به إلى تلك الطرق إلى طريق مظلم، ومن طرق الشيطان ترسيخ فكرة البحث دائما عن طرق منع الحسد والعين غير صالحة، فالتمائم تعتبر شرك أكبر وشرك أصغر بالله.

  • تكون شرك اكبر عند الاعتقاد أن حصول الإنسان على الرزق والنفع والأفضل جاء منها دون النظر أن الخير والشر يأتي من الله وحده لا شريك له.
  • كما تعتبر شرك أصغر حيث يعتقد أن تعليقها هو سبب جلب الخير والنفع ومنع المصائب والشر.

من اسباب انتشار التمائم

يقال أن العرب قديما والبدو كانوا الأكثر بحثا عن تلك الطرق، وهذا يعتبر شاذا عن عقيدة التوحيد التي حثنا عليها الإسلام لتربية الأجيال، وتهذيب النفس، واتباع الطريق الصحيح بها،

حيث جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم “من تعلق تميمة فلا أتم الله له، ومن تعلق ودعة فلا ودع الله له”، وفي رواية: “من تعلق تميمة فقد أشرك” جاء هذا الحديث أيضا للحث على عدم تعلق الأشياء وبالأخص التميمة اعتقاد من البعض أنها تجلب الخير فالأمر كله متروكا لله وحده فهذا يؤدي إلى ضعف التوكل على الله.

ومن أهم أسباب انتشار التمائم:

  • البعد عن قراءة القرآن الكريم والأحاديث الشريفة مما يضعف قوة الإيمان عند المسلم.
  • انتشار الجهل بالسنة النبوية الشريفة وتفسير القران الكريم.
  • انتشار ما يسمى بالسحر و التعلق بالاولياء.

أحاديث الرسول حول تحريم التمائم

حث النبيَّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- على الانتهاء من مظاهر أيام الجاهلية من أفعال غير صالحة لديننا إلى أقوال متناولة لا صحة لها ، ومن الأدلة على التحريم:

  • قول الحبيب المصطفى صلي الله عليه وسلم “من تعلَّق شيئًا وُكِلَ إليه”في هذا الحديث يرشدنا الرسول -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ – إلى اتباع دين التوحيد والسنة، والابتعاد عن كل طريق ينتهي للشرك بالله.
  • حيث إن الحديث ينبه إلى من تمسك و تعلق بشيء ورسخ بمعتقداته أن الخير والرزق والشفاء منه لا من عند اللهِ تَعالى لم ينال الخير، لأن الأشياء لا تنفع ولا تضر إلا بإذن اللهِ تَعالى، فقوله (تعلق بشيء) تعني أن يعلق على نفسه شيئا من التمائم وغيرها اعتقاد أنها تجلب الخير والنفع وقوله (كل إليه) تعني ترك الأمر إلى ذلك والاعتماد عليه.
  • قول النبيَّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- “إنَّ الرُّقى، و التَّمائمَ، والتِّوَلَةَ شركٌ” إذ كان عليه صلوات الله وأتم التسليم يعمل دائما على تخليص المؤمنين من الآثار الجاهلية العادة بالفساد علي المؤمنين وبناء عقيدة ذو أساس سليم صالح.
  • و من ثم بناء عقيدة التوكل على الله في جميع الأمور والبعد عن جلب الخير والشر بطرق مختلفة غير صالحة، وباتي هذا الحديث ليبين لنا بضرورة واضحة وصريحة أن التمائم شرك.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا الذي أوضحنا به حكم اعتقاد أن التمائم تنفع وتضر بذاتها من خلال موسوعة، لا شك أن قراءة القران والاستمرار على اذكار الصباح والمساء يُحصن المسلم من الشيطان ومسه، ويبعده عن الوسواس، ويبطل عين السحر وأعين الحسد فوار.

بالإضافة إلى ذلك قراءة الآيات الشرعية مثل آية الكرسي وخواتيم سورة البقرة وغيرها من الآيات، واختلف كثيرا من العلماء حول حكم لبس التمائم للزينة ولكننا يجب أن نتبع كتاب الله وسنة رسوله للوصول لطريق الهداية.