الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الإمام الذي روى عنه البخاري ومسلم هو

بواسطة: نشر في: 11 يناير، 2021
mosoah
الإمام الذي روى عنه البخاري ومسلم هو

الإمام الذي روى عنه البخاري ومسلم هو

الإمام الذي روى عنه البخاري ومسلم هو …؟” هذا ما نُجيبُكم عليه في مقالنا عبر موسوعة ، إذ أنه من التساؤلات التي يبحث عنها كل م يريد اتباع الأئمة والاستزادة من العلوم التي ينقلونها، فيما يبحث الكثير عن ابرز علماء الحديث النبوي والذي جاء بعد إمامين من أشهر الأئمة في تناقل علم الحديث، حيث صدق المصادر التي جاء عنها الأحاديث النبوية الشريفة.

  • وردت الإجابة عن التساؤل الذي راج البحث عنه وهي: مسلم بن الحجاج أبو الحسين.
  • ولد مسلم بن الحجاج في عام 206 هجريًا، وقد وافته المنية في عام 261 هجريًا الموافق 875 ميلاديًا.

من هو الإمام الذي روى عنه البخاري ومسلم

  • يُعتبر الإمام مسلم بن الحجاج بن مسلم بن ورد بن كوشاذ القشيري النبسابوري من أشهر الأئمة بعد الصحيح البخاري.
  • إذ أنه من أبرز الشخصيات الشهيرة في علم الحديث النبوي، فيما لُقب ” بأبو الحسن” .
  • ولد الإمام مسلم بن الحجاج بن مسلم في عام 206 هجريًا، 822 ميلاديًا،
  • وقد وافته المنية في عام 261 هجريًا الموافق 875 ميلاديًا.
  • حيث اشتهر الإمام مسلم ببراعته في علم الحديث نظرًا لتلقيه علم الحديث في سن صغير، حيث بدأ تلقي العلم في الثانية عشر من عمره.
  • كما أصبح الإمام أبو حسن من أشهر الحفاظ حيث موطنه الأول ونشأته نيسابور.
  • ليصير علامة بارزة في علم الحديث، بل ويُعد الإمام أبو الحسن واحد ممن يتلقى عنه المسلمون الأحاديث.
  • ليعتلي الإمام أبو الحسن بن الحجاج مكانه كبيرة في علم الأحاديث، ليُصبح واحد من الصحيحين حيث يأتي ف المرتبة الثانية بعد الصحيح البخاري، وهو الصحيح مسلم.
  • مما جعل الكثيرين يصفونه بالـ” دار السنة والعوالي، يرجع هذا إلى كون الإمام مسلم بن الحجاج ذاع صيته في الأسانيد، فضلاً عن كونه واحد من قاطني مراكز علم الحديث النبوي؛ حيث عاش الإمام مسلم بن الحجاج في أعلى الزمجار.
  • كشفنا في النقاط السابقة عن اسم مؤلف كتاب صحيح مسلم حيث؛ الإمام مسلم بن الحجاج بن مسلم.

مؤلف كتاب صحيح مسلم

  • يُعد الإمام مسلم بن الحجاج بن مسلم هو مؤلف كتاب صحيح مسلم.
  • لاسيما يأتي هذا الكتاب في المقام المرتبة الأولى بالمشاركة مع كتاب صحيح البخاري في علم الأحاديث وما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم من أحاديث.
  • امتهن الإمام مسلم الحجاج أبو الحسن مهنة التجارة.
  • إذ عمل في متجر له يقع في خان محمش.
  • تاجر الإمام مسلم الحجاج أبو الحسين في الأقمشة والثياب في متجره.
  • وقد منّ الله عليه بالثروة التي كان لها دور بارز في قيامه بالرحلات العلمية في علم الحديث.
  • كما جعل من التجارة منصة أولى لبثّ علومه فكان يتداول علومه مع المشتريين لتنصهر كل تلك العلوم في ذهنه.
  • استطاع الإمام مسلم الحجاج أبو الحسين الجمع بين العمل والعلم؛ فقد منّ الله عليه بالقدرة على الجمع بين العمل في التجارة وتلقي العلوم والدراسة، ليخرج لنا بالمرجع الأول للأحاديث النوبية حيث ” صحيح مسلم”.

صفات الإمام الذي روى عنه البخاري ومسلم هي

  • تمتع الإمام مسلم الحجاج أبو الحسين بعدد من صفات حمله العلم.
  • فقد جمع بين العلم والاجتهاد والجِد وبذل الجد والأخلاق الكريمة.
  • تمتع ببشاشة الوجه.
  • كما تمتع الإمام الذي روى عنه البخاري ومسلم هو مسلم الحجاج بن مسلم تمتع بصفة حُسن الأخلاق.
  •  الإمام الذي روى عنه البخاري ومسلم هو مسلم الحجاج امتاز خٌلقه بالكرم والجود والمساعدة.
  • استزاد الإمام الذي روى عنه البخاري ومسلم بحبه للعلم وشغفه في تلقيه والحصول عليه.
  • عُرف الإمام مسلم الحجاج أبو الحسين بالإحسان،، لذا فقد أُطلق عليه لقب” محسن نيسابور ” لشدة إحسانه وكرمه وخُلقه الرفيع.
  • إذ جاء في وصف خُلق الإمام مسلم الحجاج أبو الحسين ما جاء عن أبي عبد الرحمن السلمي” رأيت شيخًا حسن الوجه والثياب، عليه رداء حسن وعمامة قد أرخاها بين كتفيه، فقيل: هذا مسلم. فتقدم أصحاب السلطان فقالوا: قد أمر أمير المؤمنين أن يكون مسلم بن الحجاج أمام المسلمين. فقدّموه في الجامع، فكبّر وصلى بالناس “.
  • كان الإمام مسلم بن الحجاج أبو الحسين لا يغتاب أحد ولا يضرب.
  • فقد تمتع مسلم بن الحجاج أبو الحسين بالأخلاق فلا يسبّ الآخرين ولا يشتم.
  • إذ جاء  في كتاب بستان المحدثين عن عبد العزيز الدهلوي” إنه ما اغتاب أحداً في حياته ولا ضرب ولا شتم“.

صحيح مسلم

  • ورد في كتاب صحيح مسلم ما يتراوح ما بين 300 ألف حديثًا شريفًا، إلى 400 ألف حديثًا، فيما اختلف تلميذ الإمام مسلم الحجاج؛ أحمد بن سلمه في هذا العدد حيث وجدها تُقدر بـ12 ألف حديثًا، وذلك بخلاف ما تم في استثناء المكرر.
  • فيما بات كتاب صحيح مسلم من أشهر الكتب في علم الأحاديث النوبية الشريفة الواردة عن الإمام مسلم الحجاج أبو الحسين.
  • راجع العلماء ما ورد في كتاب صحيح مسلم لمؤلفة الإمام مسلم أبو الحجاج ليجدونه الأقرب إلى الدقة والموضوعة، فضلاً عن تمتعه بالمنهجية والعلمية في كتابته.
  • إذ يُعد كتاب صحيح مسلم من أشهر كتب السنة؛ لاسيما فقد يُعتبر في المرتبة الثالثة في الاعتداد بمصدره بالنسبة للمسلمين.
  • وذلك بعد القرآن الكريم وما ورد فيه من أحكم وتعاليم، ومن ثم صحيح البخاري، وثالثهما صحيح مسلم.
  • يتضمن كتاب صحيح البخاري عدد من الأقسام؛ هما باب العقائد، وباب الحديث، فضلاً عن باب الأحكام، وباب الآداب، إلى جانب باب التفسير، وباب التاريخ، وباب المناقب، وعدد من الأبواب المتتالية.
  • اتجه الإمام مسلم الحجاج إلى إنتاج عدد من المؤلفات لشرح كتابه صحيح البخاري؛ حيث بلغ عددهم 64 مؤلف.
  • يُمكنك عزيزي القارئ تحميل كتاب صحيح مسلم من خلال الضغط على هذا الرابط.

عرضنا من خلال مقالنا إجابة حول التساؤلات التي راجت عبر محركات البحث ” الإمام الذي روى عنه البخاري ومسلم هو ..؟” لنُسلط الضوء على الإجابة الصحيحة والمعلومات التي تأتي حولها راصدين أبرز المراحل التي مرّت بها تلك الشخصية الكريمة وما تمتعت به من حُسن الأخلاق والكرم والإحسان، إلى جانب عمله والجمع بين العلم والتقوى والعمل.

ندعوكم للاطلاع على كل جديد عبر موسوعة، كما يُمكنكم أن تجدوا كافة الأجوبة عن التساؤلات التي تشغل بالكم في كافة المجالات العلمية والدراسية والطبية والدينية عبر موقعنا وللمزيد يمكنك قراءة .

1-بحث عن الحديث النبوي شامل