الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اعراض الحسد الجسدية أهم علامات العين الجسمية واسرع طرق العلاج

بواسطة: نشر في: 19 مايو، 2020
mosoah
اعراض الحسد الجسدية

في المقال التالي نوضح لكم ما هي اعراض الحسد الجسدية وعلاماته، بالإضافة إلى توضيح كيفية علاج المحسود، فالحسد من المسائل التي ثبتت في القرآن الكريم وفي السنة النبوية الشريفة، وقد انقسم الناس لثلاثة أقسام في قبوله، القسم الأول وهو الإنسان الموسوس الذي يقوم بربط كل ما يحدث في حياته بالحدث، ويلجأ إلى الدجالين والمشعوذين حتى يُبعد الحسد عنه، بل قد يدخل في الشرك، والقسم الثاني هو من ينكر وجود الحسد من الأساس، ولا يؤمن بوجوده أو وجود ما يُعالجه، أما عن القسم الثالث فهو الذي يؤمن بوجوده، وفي نفس الوقت يستطيع بالأذكار والقرآن الكريم والأدعية والرقية الشرعية حتى يُحصن نفسه من شرور الحاسدين، ويبعتد عن البدع والكهنة والمشعوذين ووصفاتهم التي تؤدي إلى الشرك، ويُعد القسم الصالح المنهج الصحيح التي أجمع عليه العلماء، وفي الفقرات التالية من موسوعة سنوضح لكم ما هي أبرز علامات الحسد والعين بالتفصيل، فتابعونا.

اعراض الحسد الجسدية

في البداية دعونا نوضح لكم ما هو الحسد وتعريفه، فالحسد من الخصال السيئة التي قد تكون موجودة في الفرد، والتي تؤدي إلى وجود الخصام والعداوة بين الناس وانتشار الكراهية والبغضاء بينهم، كما تجلب الهموم والأحزان للآخرين، وتُفسد عليهم حياتهم، فالحسد مرض مقيت، فيتمنى الحاسد أن تزول نعمة الناس، وفي بعض الأحيان قد يسعى لإزالة تلك النعمة، وقد أمر سبحانه وتعالى بالاستعاذة من شرور الحاسدين

ما هو الحسد

قال المولى عز وجل في كتابه الكريم (وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ)، وقد قام سيدنا جبريل عليه السلام برقية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ليعيذه من عين الحاسد، فقد قال جبريل (يا مُحَمَّدُ اشْتَكَيْتَ؟ فَقالَ: نَعَمْ، قالَ: باسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ، مِن كُلِّ شيءٍ يُؤْذِيكَ، مِن شَرِّ كُلِّ نَفْسٍ، أَوْ عَيْنِ حَاسِدٍ، اللَّهُ يَشْفِيكَ باسْمِ اللهِ أَرْقِيكَ)، وفي الفقرات التالية نوضح لكم ما هي علامات الحسد وأعراضه النفسية والجسدية، بالإضافة إلى توضيح كيفية علاجه والتحصن منه.

أعراض العين والحسد

توجد بعض الأعراض الجسدية والنفسية التي قد يستدل منها على الإصابة بالحسد، ومن تلك الأعراض:

  • الشعور بآلام شديدة في الرأس والإصابة بالصدع الحاد.
  • الشعور بتنميل في أطراف  الجسم السفلية والعلوية.
  • عدم قدرة المحسود على السيطرة على أفكاره السلبية.
  • التفكير بطريقة مستمرة دون حصول العقل على أي راحة.
  • النسيان كثيراً، وقد يتعرض الفرض لفقدان الذاكرة بصورة متكررة.
  • قيام المحسود بتصرفات غير مبررة، مثل البكاء بصوت عالي، أو الصراخ على الآخرين، وفي أوقات أخرى قد يضحك لأسباب غير مفهومة.
  • الشعور بالإرهاق والتعب والإعياء.
  • عدم شعور المحسود بالسعادة في حياته.
  • حدوث العديد من الخلافات بين المحسود وبين عائلته.
  • حدوث الكثير من الخلافات الزوجية بين المحسود وبين زوجته.
  • عدم قدرة المحسود على الوفاء بالعهود التي قدمها للآخرين.
  • الشعور بفقدان الثقة في النفس، وكثرة التردد والتوتر، والشعور بالإحباط والسلبية.
  • العصبية بصورة مستمرة والصراخ على الآخرين دون أسباب.
  • معاناة المحسود من عدم القدرة على النوم لساعات طويلة وإصابته بالأرق.
  • قد يرى الشخص المحسود الكوابيس والأحلام المزعجة كل يوم وهو نائم.
  • توجد بعض الرموز التي إذا شاهدها النائم في حلمه، فتلك إشارة إلى وجود من يحسده، مثل النار، والحشرات، والسحالي، والثعابين، والعظام، والفئران.
  • رؤية المحسود للآخرين بصورة سيئة وغير واقعية.
  • الإصابة بآلام في الجسد في مناطق متفرقة، وعدم القدرة على معرفة أسباب تلك الآلام.
  • الشعور بالارتعاش في أطراف الجسد دون سبب معلوم.
  • خروج بعض الروائح الكريهة من الجسم.

علامات الحسد في البيت

عند تأثر البيت بالحسد، فإن هناك بعض العلامات التي تظهر عليه، ومنها:

  • تتشقق بعض جدران المنزل، أو قد تهدم وتسقط، وهدم السقف أو سقوطه.
  • الحلم باشتعال النيران في غرفة ما من غرف هذا البيت، أو الحلم باشتعال النيران في البيت عامة.
  • تواجد النمل بكثرة في المنزل، وعدم القدرة على التخلص من هذا النمل نهائياً، حيث أن النمل الذي يوجد في المنزل بفعل الحسد لا يمكن التخلص منه أبداً إلا بعلاج هذا الحسد.
  • تعطل الأجهزة الكهربائية الموجودة في هذا البيت دون أي سبب واضح، حتى وإن تم تصليح تلك الأجهزة بصورة مستمرة، فإنه ستتعطل مرة أخرى.
  • احتراق مصابيح المنزل، وذلك من خلال احتراقها جميعاً في نفس الوقت، أو احتراقها بالتوالي.
  • وجود الكثير من الخلافات والمشاكل بين أهل هذا البيت، وافتعال تلك الخلافات دون أي أسباب.
  • الشعور بالتوتر والقلق وعدم قدرة أصحاب البيت على الشعور بالراحة.
  • الشجار بدون أي أسباب، وزيادة العصبية في البيت، والصراخ على الآخرين، وعدم حدوث اتفاق بين الأفراد.
  • زوال البركة من المال، فنجد أن الرزق الذي يأتي إلى البيت غير مُبارك فيه، وأن الأموال تنتهي بسرعة ولا تقضي الاحتياجات.
  • رؤية العديد من الكائنات الحية الغير مرغوب فيها في المنزل، مثل النمل، والفئران، والصراصير، وعبث تلك الكائنات بأجهزة المنزل أو بالملابس وإتلافها وإفسادها.
  • الشعور بوجود روائح كريهة في المنزل، دون معرفة ما هو مصدر تلك الرائحة وما هو سببها، حتى وإن تم تنظيف المنزل لعشرات المرات، فإن تلك الرائحة تظل موجودة ولا تختفي، الأمر الذي يدل على وجود حسد في هذا البيت.
  • شعور أهل البيت بالرغبة المستمرة في النوم والنعاس، وعدم الرغبة في الاستيقاظ ومباشرة الأعمال، وانتشار الكسل والخمول في المنزل، بالإضافة إلى الشعور بالإحباط والسلبية واليأس.
  • إصابة أهل البيت بالإعياء الشديد والتعب والإرهاق، والشعور بتنميل في الجسد ورعشة في الأطراف.

علامات الحسد في الزواج

قد يتعرض الزوجين للحسد أيضاً، وتوجد بعض العلامات التي قد تظهر عليهم، ويمكن الاستدلال منها على وجود من يحسدهم، ومن تلك العلامات:

  • شعور الزوجين بالنعاس والكسل والخمول بصورة دائمة، والرغبة في النوم وفقدان الحيوية والنشاط.
  • الشعور بزيادة تعرق الجسد بشكل عام، وزيادة التعرق في منطقة الظهر بشكل خاص.
  • زيادة ضربات القلب بصورة مستمرة ولأسباب غير معروفة.
  • الشعور بالحرارة، وارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • عدم القدرة على التحدث مع الطرف الأخر ومشاركة الحوار معه.
  • زيادة الرغبة في الانعزال عن الآخرين، وعدم الرغبة في الاختلاط بأحد.
  • النوم لساعات طويلة، وقد يشعر الفرد بالرغبة في النوم مرة أخرى حتى وإن كان قد أخذ ما يحتاج من النوم.
  • التثاؤب بكثرة حتى وإن كان الشخص قد نام جيداً.
  • ظهور الخلافات الكثيرة بين الزوجين، وافتعال الشجار بينهم دون وجود أي سبب واضح.
  • الشعور بآلام شديدة في الرأس والإصابة بالصداع الحاد بشكل متكرر.
  • الإصابة بفقدان الشهية وعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • فقدان الشعور بالراحة والسعادة والاسترخاء.
  • الشعور بعدم القدرة على التنفس بصورة طبيعية والإصابة بضيق في الصدر.
  • الرغبة في البكاء دون وجود سبب واضح ومنطقي.
  • الشعور بالنفور من العلاقة الزوجية.
  • عدم تفاهم الزوجين مع بعضهم البعض، والنفور من بعضهم.
  • فقدان التفاهم والاستقرار في  الحياة الزوجية.

علاج الحسد والعين بالقران

العين حق، والحسد من المسائل التي وردت في السنة النبوية الشريفة وفي القرآن الكريم، وقد يُبتلى الفرد بالحسد، ولكن المولى سبحانه وتعالى رحيم بعباده، حيث جعل لهم من كل سوء مخرجاً، وإليك عزيزي القارئ الطرق الشرعية والتي يمكن علاج الحسد والعين بها:

  • قراءة الرقية الشرعية: تبدأ الرقية الشرعية بقراءة سورة الفاتحة، ثم قراءة آية الكرسي، ثم قراءة سورة الأعراف من الآية 117 وحتى الآية 122، وقراءة سورة يونس من الآية 80 وحتى الآية 82، وقراءة الآية 69 والآية 70 من سورة طه، وقراءة سورة الكافرون كاملة، وقراءة سورة الإخلاص، وسورة الفلق، وسورة الناس.
  • التفل والنفث: بعد الانتهاء من قراءة القرآن، ينصح بالتفل والنفث، كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • قراءة الأذكار: مثل أذكار الصباح والمساء، وأذكار الخروج من المنزل والدخول إليه، وأثكار النوم، والاستغفار بكثرة.
  • قراءة الأدعية المأثورة: توجد بعض الأدعية المأثورة التي تدفع العين والحسد، ومنها (أعوذ بكلمات الله التامة، من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة)، (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق).
  • إخفاء النعم: يجب عدم إخبار الآخرين بنعم التي أنعم المولى سبحانه وتعالى عليك بها، ولا بأس من إخبار المُقربين إليك أو من تثق فيهم فقط.
  • الاغتسال: يقوم الشخص الحاسد أو العائن بالوضوء والاغتسال، ثم يقوم المحسود بأخذ ماء الوضوء والاغتسال به للتخلص من أعراض الحسد.
  • اليقين بالله: يجب أن يكون المحسود على يقين بأن المولى سبحانه وتعالى هو الشافي من الحسد والعين، وإدارة الله فقط هي القادرة على شفاء المحسودين.
  • التطهر من المعاصي: المعاصي تقوم بجلب الشياطين إلى البيت، كما تبعد  الملائكة عنه، الأمر الذي يجعل البيت معرضاً للشر، ويحرم أهله من حفظ المولى سبحانه وتعالى، فيجب التطهر من كل معصية وذنب قد يجلب الشياطين إلى البيت.

الوقاية من الحسد

قد أوضح ابن الإمام ابن القيم أنه يمكن للعبد المسلم أن يقي نفسه من الحسد، وذلك من خلال الالتزام ببعض الأمور، ومنها:

  • الاستعاذة من المولى سبحانه وتعالى من شرور الحاسدين.
  • اللجوء إلى الله للتحصن من كل شر وسوء.
  • الصبر على الحاسدين، وعدم التفكير في إلحاق الأذى بهم، ومسامحتهم على ما يفعلون والدعاء لهم بالهداية.
  • التوكل على المولى في كل وقت وحين، والإكثار من قول (حسبي الله ونعم الوكيل).
  • القيام بالأوامر التي فرضها الله سبحانه وتعالى، والابتعاد عن نواهيه.
  • التوبة الصادقة، والابتعاد عن كل ذنب قد يجلب الشياطين.
  • الإقبال على المولى عز وجل، والسعي للحصول على رضاه.
  • إخراج الصدقات، وذلك لأنها تبعد كل شرور وسوء.
  • توحيد الله والتأكد من أنه هو مقدر كل شيء، والقادر على رفع أي بلاء وداء.