الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

اسم الرجل الي دل الرسول طريق المدينة من هو ؟

بواسطة: نشر في: 3 يناير، 2021
mosoah
اسم الرجل الي دل الرسول طريق المدينة

اسم الرجل الي دل الرسول طريق المدينة

سيرة رسول الله مليئة بالعبر والدروس المستفادة، وللتعرف على اسم الرجل الي دل الرسول طريق المدينة وكل المعلومات المتعلقة به، ستجده في هذا المقال في موقع موسوعة، فالسيرة النبوية مليئة بالأحداث، ولذلك يجب على كل مسلم أن يقوم بدراسة سيرة رسوله الكريم، وذلك لأنها مليئة بالعبر والدروس، التي يحتاجها المسلم في حياته اليومية وعند اتخاذ القرارات الصعبة أيضًا، ومن المواقف النبوية التي يجب على جميع المسلمين دراستها عن قرب، الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة المنورة، فلقد أعطتنا هذه الهجرة درس عملي عن الطريقة المثلى للتخطيط والقدرة على التصرف في الظروف الصعبة وفي المواقف الحرجة.

  • يتساءل الكثير من الدارسين والباحثين في السيرة النبوية عن اسم الرجل الي دل الرسول طريق المدينة .
  • والرجل الذي كان دليل الرسول صلى الله عليه وسلم في الهجرة النبوية هو عبد الله بن أرَيْقط الليثي.
  • وهو الذي دل رسول الله ودل سيدنا أبو بكر الصديق في الطريق.
  • واختار عبد الله بن أريقط طريق آمن لا يعلم أهل قريش عنه شئ، وذلك لكي يحمي رسول الله صلى الله عليه وسلم من بطشهم.
  • حيث اختار طريق الساحل، وهو طريق صعب لم يعتاد أهل قريش على السير فيه.
  • يقول علماء السيرة بأن عبد الله بن أريقط كان حينها على دين أهل قريش ولم يكن على الدين الإسلامي.

دور عبدالله بن أريقط في هجرة الرسول

  • بعد أن تعرفنا على اسم الرجل الي دل الرسول طريق المدينة سنتعرف الآن على دوره في الهجرة.
  • رغم أنه لم يكن مسلم، لكنه كان أمين ولم يقم بخيانة رسول الله ولم يخبر أهل قريش عن مكانه.
  • قام باختيار غار ثور لكي يمكث فيه سيدنا محمد وسيدنا أبو بكر الصديق، وكان هذا الغار بعيد عن أعين الكفار.
  • بعد أم تأكد من وصول النبي وصاحبه إلى يثرب بأمان، قام عبد الله بن أريقط بالرجوع إلى مكة المكرمة مرة أخرى، وقام بإبلاغ عبد الله بن أبي بكر بوصول أبيه بسلام.
  • بعد أن تأكد المسلمين من وصول نبي الله إلى يثرب وأن الأحوال هادئة، قاموا بعد ذلك بالهجرة وراء رسول الله.
  • نقلت السيدة عائشة بنت أبي بكر كل التفاصيل التي تتعلق بالهجرة، كما نقلت كيف ساعد عبد الله بن أريقط رسول الله في هجرته.
  • فعن عائشة بنت أبي بكر قالت: “وَاسْتَأْجَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلا مِنْ بَنِي الدَّيْلِ ثُمَّ مِنْ بَنِي عَبْدِ بْنِ عَدِيٍّ هَادِيًا خَرِيتًا، وَالْخَرِيتُ الْمَاهِرُ بِالْهِدَايَةِ، قَدْ غَمَسَ يَمِينَ حِلْفٍ فِي آلِ الْعَاصِ بْنِ وَائِلٍ وَهُوَ عَلَى دِينِ كُفَّارِ قُرَيْشٍ، فَأَمَّنَاهُ فَدَفَعَا إِلَيْهِ رَاحِلَتَيْهِمَا، وَوَاعَدَاهُ غَارَ ثَوْرٍ بَعْدَ ثَلاثِ لَيَالٍ، فَأَتَاهُمَا بِرَاحِلَتَيْهِمَا صَبِيحَةَ لَيَالٍ ثَلاثٍ، فَارْتَحَلَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَأَبُو بَكْرٍ وَعَامِرُ بْنُ فُهَيْرَةَ وَالدَّلِيلُ الدَّيْلِيُّ فَأَخَذَتْهُمْ طَرِيقُ السَّاحِلِ“.
  • تعددت الأقاويل واختلفت، فهناك من يقول أن عبد الله بن أريقط أسلم بعد هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهناك من يقول أنه ظل على دين أهل قريش، والله أعلم.

متى هاجر النبي من مكة إلى المدينة

  • كانت الهجرة النبوية الشريفة بداية عهد جديد للإسلام، فقد تغيرت الأحوال كثيرًا بعدها.
  • هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة في العام للبعثة، أي في العام 622 ميلاديًا.
  • السبب الأساسي وراء هجرة النبي هو صعوبة نشر الدعوة وصعوبة أن يقوم النبي بنشر الإسلام في ظل العداء العنيف من جانب أهل قريش ضد المسلمين.
  • لقد لقى المسلمون في هذا الوقت كافة أنواع العذاب وأشدها، حيث كان يتم تعذبيهم بكافة الطرق والوسائل.
  • خاف رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يضعف إيمان المسلمون.
  • ولذلك أمر الله تعالى نبيه الكريم بالهجرة، وذلك رحمة بالمسلمين ولتخفيف العذاب عليهم.
  • يأمرنا ديننا الحنيف بالحفاظ على أنفسنا، ولذلك كانت الهجرة لمكان آمن أفضل وسيلة للحفاظ على الأرواح.
  • بعد وفاة عم رسول الله أبي طالب، ووفاة زوجة رسول الله السيدة خديجة رضي الله عنها، اشتد عذاب الكفار بشكل كبير.
  • خطط رسول الله للهجرة تخطيط محكم، واتخذ كافة الأسباب لضمان نجاحها في النهاية.
  • ومن طرق الأخذ بالأسباب اختيار الدليل الذي صاحب رسول الله في هجرته.
  • اسم الرجل الي دل الرسول طريق المدينة هو عبد الله بن أريقط، وكان ماهر وذكي وقام بأداء مهمته في أفضل شكل.
  • نزلت العديد من الآيات الكريمة على الرسول صلى الله عليه وسلم، وحثت هذه الآيات على أهمية ووجوب الهجرة.
  • قال الله تعالى في سورة النساء “وَمَن يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللّهِ يَجِدْ فِي الأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَن يَخْرُجْ مِن بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلى اللّهِ وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (100)”.
  • واختار النبي مدينة يثرب للهجرة إليها بعد البيعة الثانية.

هجرة المسلمون من مكة إلى المدينة

  • فقد جاء بعض من أهل يثرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أثناء البيعة الثانية، وبايعوه على طاعته وعلى تنفيذ كافة أوامره، كما بايعوه على طاعة الله عز وجل والتسليم بأمر الله.
  • تمت البيعة الثانية قبل هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بثلاثة أشهر.
  • ومع اشتداد عذاب الكفار للمسلمين أمر رسول الله أصحابه والمسلمين كافة بالذهاب إلى يثرب (المدينة المنورة الآن).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن الله قد جعل لكم إخوانًا ودارًا تأمنون بها فخرجوا إليها أرسالًا”.
  • هاجر مسلمون قريش إلى المدينة المنورة في هدوء، فكانوا يتسللون ليلًا للسفر.
  • خاف المؤمنون أن يصل لقريش خبر عن هجرتهم، حتى لا يمنعوهم عن ذلك.
  • كان يتم الأخذ بالأسباب كلها حتى تتم عملية الهجرة بسلام.
  • فهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم مع صاحبه أبو بكر بعد أن قام بالتخطيط جيدًا لهجرته.
  • و اسم الرجل الي دل الرسول طريق المدينة هو عبدالله بن أريقط.
  • بعد هجرة المسلمون قام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمؤاخاة بين الأنصار والمهاجرين.
  • استقبل الأنصار المهاجرين وفتحوا لهم ديارهم وكانوا خير عون لهم.

هجرة الرسول مع أبو بكر الصديق

  • اختار رسول الله صلى الله عليه وسلم سيدنا أبو بكر الصديق لكي يكون رفيق له وصاحبه في الهجرة إلى المدينة المنورة.
  • كان هناك العديد من الأسباب وراء اختيار سيدنا أبو بكر.
  • فهو أول من أسلم من الرجال، وهو رفيق رسول الله صلى الله عليه وسلم في كل خطواته.
  • عندما أخبر رسول الله سيدنا أبو بكر بأن الاختيار وقع عليه، وبأنه سيكون صاحبه في الهجرة، فرح أبو بكر كثيرًا لهذا الخبر.
  • “أخذ أبو بكر يقول: “الصحبةَ يا رسول الله، الصحبةَ يا رسول الله”. فقال صلى الله عليه وسلم: “الصُّحبة يا أبا بكر”.
  • قام أبو بكر بتجهيز العدة للهجرة في الوقت الذي يحدده رسول الله.
  • رغم أن قريش كانت تريد أن تمنع هذه الهجرة بكل الطرق وكانت ترغب في قتل النبي قبل الهجرة، إلا أن الله حفظ نبيه وصاحبه.
  • حمى الله نبيه من كيد الكفار، فقال الله تعالى في سورة الأنفال “وَإذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (30)”.

صحبة أبو بكر لرسول الله

  • اختار النبي دليل ذكي وماهر ويعلم الطرق بدقة لكي يرشدهم.
  • اسم الرجل الي دل الرسول طريق المدينة هو عبد الله بن أريقط.
  • سار النبي وصاحبه بقيادة الدليل في طرق لا يعلم عنها أهل قريش شيئًا.
  • بقى النبي وصاحبه في غار ثور عدة أيام حتى يستريحوا.
  • وصل أهل قريش إلى هذا الغار وكادوا أن يمسكوا بنبي الله وبصاحبه.
  • أنزل الله الوحي على النبي في الغار، وطمأنت الآيات الكريمة سيدنا أبو بكر الصديق.
  • قال الله تعالى في سورة التوبة “إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (40)”.

وفي نهاية هذا المقال تكون عزيزي القارئ قد تعرفت على اسم الرجل الي دل الرسول طريق المدينة كما تكون قد تعرفت على أبرز ما مر به رسول الله صلى الله عليه وسلم في هجرته، والأسباب والحكمة وراء هذه الهجرة.

إذا أعجبك الموضوع يمكنك قراءة المزيد من الموضوعات المشابهة من موقع الموسوعة العربية الشاملة من هنا: