الموسوعة العربية

ابحث عن أي موضوع يهمك

استخلفه الرسول للصلاة بالناس عندما اشتد به المرض

بواسطة: نشر في: 8 أبريل، 2021
mosoah
استخلفه الرسول للصلاة بالناس عندما اشتد به المرض

استخلفه الرسول للصلاة بالناس عندما اشتد به المرض

من هو الصحابي الذي استخلفه الرسول للصلاة بالناس عندما اشتد به المرض عليه وما سبب اختيار النبي الهادي للصحابي الجليل لإمامة الناس في الصلاة ؟” هذا ما يطرحه الكثيرين، فقد اشتد المرض على الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم، فما كان إلا أن يستخلف أحد الصحابة الذي عُرف بعتق رقبة العبيد، نكشف عن هوية تلك الشخصية الكريمة في مقالنا عبر موسوعة، فتابعونا.

  • من هو الصحابي الذي استخلفه الرسول للصلاة بالناس عندما اشتد به المرض عليه؟
  • إنه أبو بكر الصدّيق رضي الله عنه.
  • فقد ورد عن السيد عائشة رضي الله عنها وأرضاها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال في مرضه” ادعي لي أبا بكر، وأخاك حتى أكتب كتاباً فإني أخاف أن يتمنى متمن ويقول قائل: أنا أولى. ويأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر “.
  • فكان أبو بكر الصديق رضي الله عنه أول من أسلم من الرجال.
  • وهو أول من آمن مع نبي الله أحمد، وصدقه وساعده.
  • وقد سخر ماله ونفسه لخدمة الرسالة الإلهية ونشر الإسلام ومؤازرة النبي الكريم.
  • كما كان أبو بكر الصّديق رضي الله عنه وأرضاه لا يشرب الخمر قبل إسلامه وبعده،
  • الاستخلاف هو المفهوم الذي ورد في القرآن الكريم تسع مرات، منها ما ورد صراحة في قول الله تعالى بسورة النور الآية 55 “وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا”.
  • فيما وكَّل النبي أو استخلف النبي الكريم أبو بكر الصديق.
  • لاسيما تتباين الخلافة ما بين نوعي العام والخاص.
  • إلى جانب نوعي الاستخلاف التكليف والاجتماعي.
  • إذ توافرت كافة شروط الاستخلاف في أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه؛ فكان يدعوا إلى عبادة الله الواحد الأحد لا شريك له.
  • كما أنه من الشخصيات التي اتسمت بكافة المظاهر الإيمانية فأُطلق عليه “الصديق”.
  • إذ أنه صدق النبي فكان له أثر كبير في التأثير على عدد كبير للدخول إلى الإسلام.
  • وكذا فقد شارك في الغزوات مع الرسول الكريم.
  • اتصف أبوز بكر الصديق باللين والأخلاق الكريمة.
  • وكان موضع ثقة للعديد من أفراد قبيلة قريش.
  • لذا أسلم على يده عدد من الصحابة الأجلاء الذي من بينهم؛ عثمان بن عفان رضي الله عنه، والزبير بن العوام.
  • إلى جانب إسلام عبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص، وطلحة بن عبيد الله.
  • وكذا فقد كان له السبق في الهجرة إلى المدينة مع النبي صلى الله عليه وسلم.
  • إذ لاحق الرسول الكريم وأبي بكر كفار قريش للنيل من سيدنا محمد صلوات الله عليه  وسلامه.
  • فخاف أبو بكر من أن ينال الكفار من النبي الكريم، فيما طمأنه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فقد جاء عن أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه قال ” كُنْتُ مع النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في الغَارِ فَرَأَيْتُ آثَارَ المُشْرِكِينَ.
  • قُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، لو أنَّ أحَدَهُمْ رَفَعَ قَدَمَهُ رَآنَا، قالَ: ما ظَنُّكَ باثْنَيْنِ اللَّهُ ثَالِثُهُمَا“.
  • فما كان لأبو بكر الصديق إلا أن يُحسن الظن بالله تعالى وأن يتوكل عليه وألا يخاف.
  • حيث فوض الرسول صلى الله عليه وسلم أمره لله عز وجلّ، ووكله أمره.
  • فيما ذُكر أبو بكر الصديق في قول الله تعالى بسورة التوبة الآية 40 ” إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا”.

الصحابي الجليل الذي صلى بالناس في مرض الرسول صلى الله عليه وسلم

  • صلى أبو بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه بالمسلمين أثناء مرض النبي صلوات الله عليه وسلامه.
  • وذلك بعدما أمر الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم بأن يُصلي أبو بكر الصديق بالمسلمين نظرًا لشدة مرضه.
  • فقد جاء عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن الرسول الكريك في مرضه قال “مروا أبا بكر فليصل بالناس فقالت عائشة: إنه رجل رقيق إذا قام مقامك لم يستطع أن يصلي بالناس.
  • قال: مروا أبا بكر فليصل بالناس فعادت فقال: مري أبا بكر فليصل بالناس.
  • فإنكن صواحب يوسف فأتاه الرسول فصلى بالناس في حياة النبي صلى الله عليه وسلم.
  • مما يُشير إلى استخلاف الإمام لأحد في حالة الإعياء الشديد وارد، فقد قام الرسول الحبيب باستخلاف أبي بكر الصديق في إمامه الناس.
  •  من هو الصحابي الذي استخلفه الرسول للصلاة بالناس عندما اشتد به المرض عليه؟، إنه أبو بكر الصدّيق رضي الله عنه.
  • كما تولى أبو بكر الصديق الخلافة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، بناء على ما أمر به الرسول الكريم من إمامه ولاها للأبي بكر رضي الله عنه وأرضاه.
  • فما كان للمسلمين إلا ليبايعوا أبي بكر الصديق وذلك لإصرار النبي الكريم على إمامة أبي بكر الصديق بال

هل صلى الرسول خلف أبو بكر

  • يطرح العديد من التساؤلات حول صلاة الرسول صلى الله عليه وسلم خلف أبو بكر الصديق، لذا نُسلط الضوء على تلك الإجابة في السطور الآتية:
  • نعم صلى الرسول الكريم خلف أبو بكر الصديق حين كان مع بني عمرو بن عوف.
  • وقد حان موعد الصلاة ولم يكن الرسول موجودًا لذا تحدث المؤذن مع أبو بكر الصديق رضي الله عنه لأن يُصلي بالمسلمين.
  • فقام أبي بكر الصديق بالصلاة بالمسلمين، حتى إذا وصل النبي استأخر أبو بكر وتقدم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • كما صلى النبي الكريم صلوات الله عليه وسلامه خلف عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه وأرضاه في غزوة تبوك.
  • الجدير بالذكر أن الخليفة أبو بكر الصديق تمتع بالكثير من السمات التي جعلته الأقرب إلى النبي وكذا الأجدر بتولي الخلافة.
  • إذ أنه اتسم بالعديد من السمات التي من بينها؛ رباطة الجأش، سداد الرأي، ودفاعه عن الرسول صلى الله عليه وسلم وإيمانه الشديد به.
  • فضلاً عن تمتعه بالجسارة والهمة العالية، وخوفه الشديد على النبي.
  • كما تمتع بالحلم والرحمة والرفق والصدق والأمانة، وأكثر الصفات التي جعلته في المقام الأول هي الرحمة والتواضع.
  • فيما أجبنا عن التساؤلات حول ” من هو الصحابي الذي استخلفه الرسول
  • للصلاة بالناس عندما اشتد به المرض “.
  • إنه أبو بكر الصدّيق رضي الله عنه.
  • فمن صفات أبو بكر الصديق أنه زاهد في الدنيا ومُحبًا للعمل الصالح.
  • وكذا فهو رجل سياسي يتمتع بالقدرة على الحديث والخطابة.
  • فيما كان يتقرب إلى الله تعالى بالصوم والصلاة وإخراج الصدقات.
  • فقد حمل على عاتقه إعتاق الكثير من العبيد من بينهم؛ بلال بن رباح رضي الله عنه؛ لاسيما فقد أصبح فيما بعد مؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم.

عرضنا من خلال مقالنا الصحابي الجليل الذي  استخلفه الرسول للصلاة بالناس عندما اشتد به المرض ، فيما ندعوك عزيزي القارئ للاطلاع على المزيد من المقالات عبر كل جديد موسوعة.